البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

دراسة: اللحية تكافح العدوى وتحمي الوجه من الجراثيم وبها خصائص المضادات الحيوية

المحتوي الرئيسي


اللحية اللحية
  • الإسلاميون
    22/01/2016 11:42

قالت دراسة أجراها خبراء في بريطانيا إن احتمالية أن يحمل عُمّال المستشفيات حليقو اللحية بكتيريا ضارة ـ بما فيها المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين ـ تزداد 3 مرات أكثر من زملائهم الملتحين.
 
وتعتبر المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين من أنواع البكتيريا الشائعة، وهي عدوى خطيرة تنتقل من المستشفيات، ويمكن أن تكون قاتلة في بعض الحالات.
 
وجمع الباحثون عينات من 408 عاملين في اثنين من المستشفيات التعليمية عام 2013 وقاموا بمقارنة انتشار البكتيريا على وجنتي كل من العمال الملتحين وحليقي اللحية.
 
وتشير الدراسة إلى أن شعر الوجه لا يزيد من مخاطر التلوث الجرثومي، مقارنة بحليقي اللحية الذين تزداد معدلات إصابتهم بالعدوى ببعض الأنواع من البكتيريا.
 
وفقاً للدراسة، فإن "الإصابات الدقيقة للجلد" التي تحدث أثناء حلاقة الذقن والتي تتسبب في الجروح، يمكن أن تكون سبباً لزيادة وانتشار البكتيريا على وجوه حليقي اللحية.
 
لكن باحثون آخرون كانت لهم فرضية مختلفة، وهي أن اللحية نفسها هي التي تكافح العدوى. 
 
كان هذا نتيجة تجربة قام بها الدكتور مايكل موسلي الذي أخذ عينات من لِحَى مجموعة من الرجال وأرسل العينات إلى الدكتور آدم روبرتس المتخصص في علم الأحياد الدقيقة بجامعة لندن.
 
قام روبرتس بإنماء أكثر من 100 نوع من البكتيريا في عينات اللحى المختلفة، ووجد أنه في بعض العينات يوجد شيء ما يقتل البكتيريا. 
 
يعتقد روبرتس وموسلي أن هذا الشيء له خصائص المضادات الحيوية.
 
جدير بالذكر أن الشريعة-الإسلامية">الشريعة الإسلامية دعت الرجال المسلمين إلى إعفاء اللحى ، جاء ذلك في أحاديث كثيرة مروية بسند صحيح عن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما أن الشرائع السماوية الأخرى كالمسيحية واليهودية نصت على إعفاء اللحى ، فتجدها في وجه القساوسة المسيحيين والحاخامات من اليهود ، وتؤكد آيات من القرآن الكريم أن رسل الله وأنبيائه كانوا ملتحين.

أخبار ذات صلة

أعلنت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا "أفريكوم"، اليوم الخميس، مقتل 10 من مقاتلي حركة "الشباب" ... المزيد

لقيت إشادة القس ستيفان ليندكويست رئيس منطقة اليسار في اتحاد الكنيسة السويدية، بأخلاق المسلمين تفاعلا على مواقع المزيد

تعليقات