البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

داعي الإسلام الشهال: أهل السنة في لبنان يدفعون ثمن وقوفهم إلى جانب المظلوم

المحتوي الرئيسي


داعي الإسلام الشهال: أهل السنة في لبنان يدفعون ثمن وقوفهم إلى جانب المظلوم
  • الإسلاميون
    31/12/1969 09:00

قال مؤسس التيار السلفي في لبنان، الشيخ داعي الإسلام الشهال، خلال اعتصام بالعاصمة بيروت أن "الأمن الأعرج الذي نشهده في هذه الأيام يطبق ظلماً في مناطقنا بينما يترك كثير من الظلمة والقتلى يسرحون ويمرحون". وأضاف الشهال أن "هؤلاء الذين تركوا ينفذون مخططات الاعتداءات يريدون أن يجعلوا من طرابلس حمص ثانية". وتابع: "من يريد الإعتداء على الأبرياء سنقاتله دفاعاً عن المظلوم". وأضاف: أننا "ندفع ثمن وقوفنا إلى جانب المظلوم"، مؤكدًا أن "أهل السنة ليسوا مسكر عصا"، لافتًا إلى أن "سلطة الدولة تفقد هيبتها". في السياق نفسه، نفذ علماء وممثلي هيئات إسلامية في طرابلس اعتصاما في جامع الصديق في طرابلس بدعوة من دار الفتوى و"الجماعة الإسلامية"، إستنكارا لما تعرض له الشيخان مازن حريري وأحمد فخران مساء أمس، ثم جال المعتصمون في منطقة ساحة النور وصولا إلى جوار سراي طرابلس، يحملون اللافتات المنددة بهذا الحادث وبالممارسات الساعية إلى إيقاع الفتنة بين الطوائف والمذاهب، والمحذرة من عواقب عدم وضع حد لهذه الممارسات. وألقى أمين الفتوى الشيخ محمد إمام كلمة قال فيها: "ها هي طرابلس تثبت كلمتها التي تنطق بالحق وترفض الظلم، والتي تقف مع المظلومين، طرابلس بمشايخها وأرباب الفكر فيها ونخبها وأهلها الطيبين تقف اليوم لتشد على أيدي المظلومين وترفض الاعتداء والأذى بكل اشكاله". أضاف: "ما جرى في بيروت وفي بقية المناطق مع اصحاب الفضيلة أخواننا العلماء لا يقبله أحد، وعلى كل منصف وصاحب إرادة خيرة وتطلع لمصلحة البلد أن يقف مستنكرا ومدافعا وأن يعلي الصرخة ضد هذه الممارسات التي طفح الكيل فيها". وقال: "العلماء هم نخبة المجتمع، وهم الموجهون وأهل الرحمة، أهل السنة هم أهل الرحمة لأن نبيهم نبي الإسلام والرحمة، يريدون الرحمة والخير ويجبهون بالشر والأذى، إن هذا لا يقبل ولا يمكن أن يسكت عنه ولا يمكن أن يسمح بأن يمس شيخ أو شعرة من عالم من العلماء في لبنان". وتابع: "الأمر في إطاره الذي حدث كبير وخطير، وإن ردات الفعل من جميع الجهات نتقبلها ونمد اليد إليها برفع الغطاء عن المعتدين وعن كل مرتكب ومتعاون ومحرض، وكل متربص في تلك الزواريب والشوارع لأرباب الفكر والعلم الذين لا يحملون في صدورهم إلا كل خير وكل رحمة". وختم: "الجميع مسؤولون وعليهم التعامل بوعي وبنظرة واحدة وشاملة تدرأ الفتن وتجعل التكاتف هو العنوان لجميع اللبنانيين

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد