البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

خطورة الرئيس الروسي "فلاديمير بوتن"

المحتوي الرئيسي


خطورة الرئيس الروسي
  • أبو بصير الطرطوسي
    27/11/2015 01:23

أخطر رجل في العالَم هو الرئيس الروسي بوتين .. هو أخطر من داعش بمئات المرات .. ولو استحق رجل أن يكون الرقم الأول في العالَم في الشرِّ والإرهاب .. لكان هذا الرجل هو الرئيس الروسي بوتين .. وذلك لأوجه عدة:
 
منها: أنه قد ورث نظاماً شمولياً .. ديكتاتوريا .. مستبداً .. مما سهل عليه مهمة أن يحكم روسيا بطريقة فردية .. ديكتاتورية .. مستبدة .. لا يجرؤ أحد أن يُزاحمه في رأي أو قرار!
 
ومنها: أن القرارات الهامة والحساسة والخطيرة لروسيا .. لا تخضع للرأي والشورى .. ولا يُؤخذ فيها رأي المؤسسات الوطنية والمحلية ذات العلاقة .. وإنما يكفي أن تصدر عن شخص واحد؛ هو شخص "بوتن"، لتأخذ طريقها بعد ذلك إلى التنفيذ!
 
ومنها: أن روسيا دولة نووية، تملك أسلحة نووية فتاكة .. هذه الأسلحة كلها بيد هذا الديكتاتور المستبد المتهور "بوتين" ، يتصرف بها كيفما يشاء ، وفي الاتجاه الذي يشاء .. ومن دون أن يُسأل عما يفعل!
 
ومنها: أنه يتحلى بحصانة الفيتو الروسي .. التي تجعله ــ مهما فعل، وأجرم، وأساء ــ فوق المساءلة والمحاسبة .. وهذا لا شك أنه مما يزيده تفرداً وطغياناً واستبداداً، وإجراماً!
 
ومنها: بحكم ديكتاتوريته، واستبداده .. وتخلفه .. يجد مصلحته .. ومصلحة نظامه في الوقوف مع أشرس وأخطر الطغاة الذين يُشاطرونه صفة الديكتاتورية، والظلم، والاستبداد، والإرهاب .. ضد الشعوب التي تطلع للتحرر من الظلم والطغيان .. كالطاغية الهالك القذافي .. والطاغية بشار الأسد .. وطغاة العراق .. وإيران .. وحزب الشيطان .. وغيرهم من الطغاة المستبدين الشموليين!
 
فهو ــ على مدار تاريخه وتاريخ نظامه ــ حليف وصديق وفي للطغاة المجرمين الإرهابيين .. والأشد خطراً وإجراماً في العالم!
 
ومنها: أن شخصيته إنفعالية، تميل للتحدي .. وحب المبارزة .. وبالتالي فهو على المستوى الشخصي لا يقبل التحدي .. ومن أجل المحافظة على مكانته .. وسمعته الشخصية .. ورد الاعتبار لشخصه ــ بعيداً عن مصلحة الشعب الروسي ــ عنده استعداد أن يصدر أخطر القرارت، مهما ترتب عليها من المخاطر والدمار، والفساد .. وما يفعله الآن في سوريا من جرائم ومجازر بحق المستضعفين من الشعب السوري، أكبر دليل على ما ذكرناه!
 
فمصلحة روسيا .. وشعب وجنود روسيا .. تهون وتصغر أمام مصلحته الشخصية!
 
ومنها: أنه شخصية متخلفة حضارياً، يفتقد الحد الأدنى للقيم والمفاهيم الحضارية الإنسانية التي تجعله يحترم حقوق الإنسان .. فقتل الأطفال والنساء، والشيوخ، وغيرهم من المستضعفين .. لا يثيره، ولا يقلقه، ولا يُسيئه، ولا يحرك له رمشاً!
 
ومنها: وهو الأهم .. أنه رجل صليبي حاقد؛ شديد الحقد على الإسلام والمسلمين .. وهذه صفة لا تكاد أن تنفك عن قراراته، واختياراته، وطريقة حكمه وإدارته لروسيا!
 
لأجل هذه الأوجه مجتمعة، قلنا بأن الرئيس الروسي "بوتن"، هو الرجل الإرهابي والأخطر في العالَم، وعلى السلم والأمن العالميين .. كفى الله شره ــ وشرّ أمثاله من الطغاة ــ عن البلاد والعباد .. وردّ كيده في نحره، وجعل تدبيره على نفسه، وسبباً في هلكته.

أخبار ذات صلة

اندلعت اشتباكات عنيفة في الشمال السوري، مساء الثلاثاء، بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير المزيد

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، خطاب الرئيس ال المزيد

اعتقلت المخابرات اللبنانية الأربعاء، رجلا يعتقد أنه المسؤول المالي لتنظيم الدولة لإسلامية " المزيد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه يتعين على بلاده البحث من جديد لتجريم الزنا.

< ... المزيد

تعليقات