البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

خطورة الإفتاء بغير علم

المحتوي الرئيسي


خطورة الإفتاء بغير علم
  • د.محمود عبدالعزيز يوسف
    04/01/2016 08:13

قال الإمام أحمد رحمه الله : مَن عَرض نفسه للفتيا ؛ فقد عرَّضها لأمر عظيم
إلا أنه قد تُلجئ الضرورة .

وسئل الشعبي عن مسألة ؛ فقال : لا أدري 

فقيل له : ألا تستحيي من قولك لا أدري ، وأنت فقيه أهل العراق ؟!
فقال رحمه الله : لكن الملائكة لم تستحي حين قالوا : " لا علم لنا إلا ما علمتنا ".
وقال بعض أهل العلم رحمه الله :
تعلم لا أدري
فإنك إن قلت : لا أدري : علموك حتى تدري
وإن قلت : أدري : سألوك حتى لا تدري !

 

وقال عتبة بن مسلم رحمه الله :
صحبت ابن عمر أربعة وثلاثين شهرا ؛ فكان كثيرا ما يسأل فيقول : لا أدري .
وكان سعيد بن المسيب رحمه الله لا يكاد يفتي فتيا ولا يقول شيئا ؛ إلا قال :
اللهم سلمني ، وسلم مني

 

وسئل الإمام الشافعي عن مسألة ؛ فسكت !
فقيل : ألا تجيب ؟!
فقال رحمه الله :
حتى أدري الفضل في سكوتي ، أو في الجواب !

 

وقال ابن أبي ليلى رحمه الله :
أدركت مائة وعشرين من الأنصار ، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يُسأل أحدهم عن المسألة فيردها هذا إلى هذا ، وهذا إلى هذا ، حتى ترجع إلى الأول !
وما منهم من أحد يُحدث بحديث ، أو يُسأل عن شيء ؛ إلا ود أن أخاه كفاه !

 

قال أبو الحسين الأزدي رحمه الله :
إن أحدهم ليفتي في المسألة ؛ لو وردت على عمر بن الخطاب ؛ لجمع لها أهل بدر !

 

سئل القاسم بن محمد (أحد الفقهاء السبعة) عن شيء ، فقال رحمه الله :
إني لا أحسنه !
فقال له السائل : إني جئتك لا أعرف غيرك ؟
فقال له القاسم :
لا تنظر إلى طول لحيتي ، وكثرة الناس حولي ، والله ما أحسنه !
فقال شيخ من قريش جالس إلى جنبه : يا ابن أخي ! الزمها
فوالله ما رأيناك في مجلس أنبل منك اليوم
فقال القاسم : والله لأن يقطع لساني ، أحب إلي من أن أتكلم بما لا علم لي به .

[ إعلام الموقعين (4/168) ]

أخبار ذات صلة

 

قال موقع "ميدل إيست آي" البريطاني في تقرير خاص إن سلطات السعودية تتجه إلى إصدار حكم بالإعدام ع ... المزيد

ما أجمل ثقافة الاعتذار ،

ما أجمل أن يخطئ المرء فيعترف ،

ما اجمل ان يقدم المرء الحجة لنفى ذنب او تبريرة ،

المزيد

ماذا لو وقع تمرد وأرادت طائفة أو أقلية  «دينية /مذهبية /عرقية / قبلية»أو غير ذلك الانفصال وإنشاء وطن خاص على غرار ما وقع في السودان  من إنشاء دو ... المزيد