البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

خبراء: من غير الوارد أن تهاجم روسيا الجهاديين في سيناء

المحتوي الرئيسي


خبراء: من غير الوارد أن تهاجم روسيا الجهاديين في سيناء
  • عبدالله محمد
    19/11/2015 08:29

أثار إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن البحث عن منفذي عملية إسقاط الطائرة الروسية في سيناء، اعتمادا على المادة 51 من الميثاق التأسيسي للأمم المتحدة والمعنية بحق الدول في الدفاع عن نفسها، الكثير من التساؤلات، لاسيما الموقف من العمليات بسوريا والوضع في سيناء.
 
وتنص المادة 51 على أنه: "ليس في هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص الحق الطبيعي للدول، فرادى أو جماعات، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء "الأمم المتحدة"، وذلك إلى أن يتخذ مجلس الأمن التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدولي، والتدابير التي اتخذها الأعضاء استعمالاً لحق الدفاع عن النفس تبلغ إلى المجلس فورا.
 
وفي الإطار، قال الخبير في الشئون الروسية محمد فراج أبو النور، أن الرئيس الروسي تحدث عن (المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة) باعتبارها "تأكيد ودعم لحق روسيا في اتخاذ إجراءات عسكرية أشد عنفا ضد تنظيم داعش في سوريا"، وأشار إلى أن الأمر لا يتطلب القيام بعمليات أوسع خارج نطاق ذلك، كونها "أمور تتعلق بمواءمات دولية كثيرة"، غير أنه أوضح أن "استخدام روسيا لهذا الإعلان للتدخل في سيناء أمر غير وارد".
 
وقال أبو النور في تصريحات نشرتها شبكة (CNN بالعربية): "لا أتصور في ظل علاقات وثيقة بين مصر وروسيا أن تقوم الأخيرة بأي عمل في سيناء أو أي من الأراضي المصرية".
 
وأشار الى استخدام الكثير من الدول لهذه المادة - من بينها فرنسا - لضرب معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا من دون أن تشير إليها وأيضاً روسيا هناك، كما استخدمت مصر هذه المادة "عند توجيهها لضربات لمعاقل التنظيم في ليبيا".
 
ومن جهتها، قالت نورهان الشيخ، الخبيرة في الشؤون الروسية، إن فلاديمير بوتن يستهدف من الحديث عن المادة 51 تكثيف الوجود والحملات العسكرية في سوريا، خاصة بعد إعلان تنظيم داعش عن مسؤوليته المباشرة عن إسقاط الطائرة.
 
أما الخبير العسكري، اللواء حمدي بخيت، فاستبعد أن تقوم روسيا بعمليات في سيناء، وجزم بأن هذا الأمر، غير وارد.

أخبار ذات صلة

قالت مجلة "لوبس" الفرنسية انه منذ وصول رئيس الوزراء الهندوسي القومي "ناريندرا مودي" إلى السلطة عام 2014 وأعي ... المزيد

بدأ حجاج بيت الله الحرام، بعد غروب شمس السبت التاسع من ذي الحجة، التوجه إلى مشعر "مزدلفة"، بعد الوقوف على صعيد عر ... المزيد

عرفات ليس يومًا لإضاعة الأوقات..في تدبير الخَرْجات والروحات ..أو المشي في الأسواق والطُرقات لإعداد التمتع بالإجازات..

إنّه يوم الشَر ... المزيد