البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

خبراء الأسلحة في تنظيم (الدولة) يطوّرون صواريخ تسقط الطائرات

المحتوي الرئيسي


خبراء الأسلحة في تنظيم (الدولة) يطوّرون صواريخ تسقط الطائرات
  • الإسلاميون
    07/01/2016 02:23

قالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن خبراء الأسلحة في تنظيم (الدولة الإسلامية) ابتكروا تقنية أسلحة متطورة قادرة على إسقاط الطائرات ومنها طائرات الركاب.
 
وبحسب الصحيفة تظهر لقطات فيديو نشرت مؤخرا مقاتلين بقاعدة التنظيم في مدينة الرقة السورية وهم يبتكرون بطارية حرارية محلية الصنع لاستخدامها في الصواريخ سطح جو المفككة. 
 
ويقول خبراء الأسلحة الدوليون إن التنظيم كانت لديه إمكانية الوصول إلى هذه الأسلحة منذ عقود لكن تخزينها وابتكار البطارية الحرارية الأساسية لوظيفة الصاروخ صعبة جدا من دون معرفة متقدمة، وبالتالي فإن هذا التطور في غاية الأهمية. 
 
 
ويخشى الغرب الآن من احتمال تمكّن التنظيم من إعادة آلاف الصواريخ غير المستخدمة إلى الخدمة مرة أخرى.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الصواريخ التي ظهرت في الفيديو الذي بثته شبكة سكاي نيوز، تبلغ نسبة دقتها نحو 99% بمجرد تصويبها إلى أهدافها.
 
ويظهر شريط فيديو آخر، تقول سكاي نيوز إنها حصلت عليه من مقاتلي الجيش السوري الحر كانوا أخذوه من أسير عمل مدربا لتنظيم الدولة الإسلامة، اختبارا لمركبة كاملة التحكم عن بعد.
 
كما يظهر الشريط مقاتلي التنظيم مع مجسمات لأشخاص مزودة بأنظمة تنتج إشارة حرارية بشرية تسمح للمركبات بتفادي أجهزة المسح الضوئي الأمنية المتطورة وشن هجمات بالقنابل على أهداف رفيعة المستوى. 
 
وتشمل اللقطات أيضا تدريبات تلقن المقاتلين كيفية شن هذه الأنواع من الهجمات في بلدانهم.
 
ومن جهتها، قالت صحيفة التلغراف إن التنظيم يطور الصاروخ الجديد في جامعة الجهاد بمدينة الرقة.
 
وبحسب الصحيفة، فإن الطائرات البريطانية وغيرها من الناحية النظرية باتت في خطر، مع أن المقاتلات الغربية أكثر حداثة حتى من الصواريخ أرض جو التي يملكها الجيش السوري، التي استولى على جزء منها تنظيم الدولة في وقت سابق.
 
وتضيف الصحيفة أن "هذه اللقطات للتدريب تشير بشكل واضح إلى أن التنظيم "الدولة" مصمم على نقل المعلومات، وأنه يحرز تقدماً في مجالات البحث والتطوير، كما أنه يعطينا فكرة جيدة جداً عما يطمح إليه التنظيم وأيضاً التهديدات التي قد نواجهها".
 
 

أخبار ذات صلة

قال حساب معتقلي الرأي المختص بمتابعة أخبار المعتقلين في السعودية إن الداعية السعودي سليمان الدويش "قتل تح ... المزيد

في لغتنا العربية المعاصرة نقول مثلا :

جاء سعادة المدير وصافحته.

ولا نقول:

< ... المزيد

تعليقات