البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

خاشقجي: ما يحدث بمصر وصفة للهلاك وليت السعودية والإمارات تتدخلا بمصالحة

المحتوي الرئيسي


خاشقجي: ما يحدث بمصر وصفة للهلاك وليت السعودية والإمارات تتدخلا بمصالحة
  • محمد محسن
    01/06/2015 12:32

أوضح الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، مدى قربه من مراكز صنع القرار في المملكة السعودية، بعد أن نُسب له الكثير من التصريحات والتغريدات التي تشير إلى توجه العربية السعودية للقيام بمصالحة بين الحكومة المصرية وجماعة الإخوان المسلمين.

ونشر خاشقجي في تغريدة على تويتر، المقابلة التي أجراها مع موقع 24 الإماراتي، حيث أجاب على هذا السؤال قائلا: "مقرب بالقدر الذي يتمتع به غيري من الكتاب والزملاء الصحفيين الذين يتصلون بالمسؤولين، يلتقونهم في مكاتبهم أو في امسيات الرياض وجدة حيث يدور حديث حر وصريح، ولكن ما أكتبه أو أرد به على أسئلة صحافيين مثلك، فهو اجتهادي الخاص وفهمي لسياسة بلدي ولا يجوز اعتباره رأي رسمي على الإطلاق."

وحول التصريحات المنسوبة له بأنه يروج بطلب رسمي سعودي للمصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين، قال خاشقجي: "هذا النقل غير دقيق، فلا أعرف فيما إذا حصل طلب كهذا من خادم الحرمين يحفظه الله، ولكن إن حصل فهذا خير وبركة، وسياسة سعودية قديمة، تحب أن تجمع أبناء الوطن الواحد، السعودية دوماً ترفض سياسة الإقصاء."

وتابع قائلا: "طالما الحديث عن مصر، فأقول إنها الأحوج إلى مصالحة لا تقصي أحد، ما يحصل هناك هو سعي طرف لإلغاء آخر بالقوة مستخدم في ذلك كل أسلحته من قوة شرطة وقضاء وإعلام، في الوقت الذي لم يتحقق فيه أي تقدم يحسن ظروف الشعب، إنها وصفة للهلاك، وليت السعودية والإمارات، وكل من يستطيع أن يكون ناصحاً مُحباً لمصر أن يتدخل ويٌصلح بين القوم حتى يستطيعون جميعاً صرف جهدهم في وقف حالة التردي الحاصلة، والنهوض بمصر من أجل أهلها أولاً ثم من أجل العرب."

أخبار ذات صلة

كلف الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، الحبيب الجملي، مرشح حركة النهضة برئاسة الحكومة الجديدة، بعد تقديم رئيس المزيد

يعرف الإمام البنا كيف يريد أن يكون عموم الناس أمام الإخوان وكيف يتعاملون مع كل صنف فيقول:

 

( و كل الذي نريده من الناس أن ي ... المزيد

صوت أغلبية نواب البرلمان التونسي مساء الأربعاء، على منح رئاسة البرلمان لمرشح المزيد

قال حساب "معتقلي الرأي"، المعني بالقضايا الحقوقية في السعودية: إنه تأكد من أنباء وفاة الداعية فهد القاضي، ا ... المزيد