البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حول الغضب الذي أثارته تصريحات راشد الغنوشي عن زواج المثليين

المحتوي الرئيسي


حول الغضب الذي أثارته تصريحات راشد الغنوشي عن زواج المثليين
  • محمد عدس
    05/04/2015 09:35

قرأت هذا الخبر البسيط عن تصريح للشيخ راشد الغنوشي ، ولكننى بصراحة لم أستطع فهمه .. أعرضه بحذافيره ثم أسأل .. هكذا يمضى الخبر:
"عبّر العديد من النشطاء فى تونس عن غضبهم من تصريحات الشيخ راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة التونسية ، الذى قال فيه إنه لا يمكن تصوّر عائلة بِرَجُلَيْنِ أو بامرأتين، بل أنه لا يمكن اعتبار ذلك زواجا أصلا ، من منظور المؤسسة الزوجية .. ومقارنته بزواج بين رجل وامرأة .. مضيفا أن ذلك لا يعنى بأى حال من الأحوال السماح باقتحام البيوت والتجسس على الغير، فالحياة الخاصة تبقى خاصة دائما . وقال الغنوشى، فى بيان له، أنه لا يوافق على هذا النوع من الزواج، مشيرا إلى أن القانون -رغم هذا- لا يتدخل فى حياة الناس الخاصة، وأنَّ ما يحكم الحياة الخاصة هو خيارات الناس التى سوف يحاسبون عليها أمام خالقهم ."

ولتيسير الأمر على القارئ أقول: لو حذفنا السطر الأول من هذا الخبر لانعدمت المشكلة تماما ، فما يقوله الشيخ الغنوشى ليس جديدًا على أي مسلم فهم الإسلام فى أحكامه وثقافته .. بل أقول إن كلام الغنوشي لا يشكِّل خبرًا لأنه مجرّد تقرير لحالة مفهومة ، فهو لا يضيف جديدا إلى معرفة المسلم : فزواج الرجل بالرجل مجرد وصف بديل مستحدث "للِّواط" ، وزواج المرأة بالمرأة وصف بديل مستحدث "للسحاق".. وكلاهما جريمة أخلاقية واجتماعية ، وفاحشة محرّمة فى دين الله .. إذا ارتكبت علانية فى المجتمع أو فى الأندية والأماكن العامة ، حيث يتوفر الشهود .. وأما التجسس على الناس فى بيوتهم الخاصة للتّحقق ممَّا يُشاع عنهم ، فليس من شأن أحد .. وقصة الخليفة عمر بن الخطاب الذى حاول التحقق من ارتكاب أناس جريمة تعاطى الخمر فى بيوتهم ، واقتناعه بالتراجع عنها ، قصة مشهورة ، فى تاريخ الإسلام .

قإذا تجاوزنا هذا ، تبقى أمامنا المشكلة التى يثيرها السطر الأول من الخبر: فأنت لا تعرف سرّ الغضب المزعوم على الشيخ الغنوشي: هل لأنه قرر ما هو مفهوم بالضرورة من الإسلام الذى يحرّم ويلعن اللواط والسحاق ويعتبرهما فاحشة ملعونة ومجرّمة ..؟ أم لأنه عبّر عن رأيه بلغة مخفّفة ومهذّبة .. وكان يجب أن تكون مشدّدة ومغلّظة ..؟! أم لأنه قرر أن التجسس على البيوت محرّم فى الإسلام .. ويريد المتنطِّعون إباحة التجسس واقتحام البيوت على أهلها ..؟

أم كان الغضب عليه من متطرّفين على الجانب الآخر المضادّ ، من أنصار الحريات الشخصية الذين يريدون إباحة الزواج المثلي [اللواط والسحاق] ، واستصدار قوانين لإباحة العلاقات الجنسية بكل أشكالها خارج إطار الزواج الشرعي ، باعتبار هذه الإباحية المطلقة من الحقوق الشخصية التى تنادى بها الحضارة الغربية ، بصرف النظر عن موقف الدين منها ، ومخالفتها للفطرة الإنسانية السوية..؟!! إذا كنت فهمت شيئًا آ خر فاتنى من هذا الخبر ، فلا تتردّد فى ذكره ، علمًا بأننى لم أحذف كلمة واحدة من أصل الخبر المنشور فى أكثر من موقع.

*محمد عدس كاتب إسلامي معروف

أخبار ذات صلة

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد