البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

حماس: عشرات الآلاف من "القسّام" مستعدون لمواجهة إسرائيل

المحتوي الرئيسي


مقاتلون من كتائب عز الدين القسام مقاتلون من كتائب عز الدين القسام
  • الإسلاميون
    31/12/2015 08:39

قال القيادي في حركة حماس، مشير المصري، أن عشرات الآلاف من عناصر كتائب القسام الجناح العسكري للحركة، يستعدون لمعركة قادمة مع إسرائيل، مشدداً على أن الإفراج عن الأسرى يشكل أولوية لدى الحركة.
 
وقال المصري خلال حفل تأبين لعبدالرحمن المباشر، أحد القادة الميدانيين في كتائب القسام الذي قتل بانهيار نفق قبل يومين، إن "عشرات الآلاف من رجال القسّام يعملون ليل نهار فوق الأرض وتحتها للإعداد بكل قوة للمعركة القادمة مع العدو".
 
وتابع "أي معركة يريدها القسّام ستكون في قلب تل أبيب وحيفا ويافا وصفد تزلزل كيان العدو".
 
وأعلنت كتائب القسام في بيان أن المباشر كان واحداً من "خمسة قادة ميدانيين شهداء ساهموا باحتجاز الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط طوال فترة أسره"، التي استمرت 5 سنوات قبل الإفراج عنه في عملية تبادل مع إسرائيل عام 2011.
 
وذكر أن الخمسة هم: "الشهداء سامي الحمايدة، وعبدالله علي لبد، وخالد أبوبكرة، ومحمد رشيد داود، وعبدالرحمن المباشر".
 
وخلال الحفل عرضت كتائب القسام شريط فيديو مصوراً يظهر المباشر مع شاليط في مكان احتجازه.
 
وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها القسام عن عناصرها الذين احتجزوا شاليط.
 
وقال المصري إن "الإنجاز لم يأت من فراغ، ومن صنع صفقة (تبادل الأسرى) وفاء الأحرار الأولى سيصنع الثانية في القريب العاجل".
 
وأضاف "على العدو أن يدرك أن قضية الأسرى مقدسة وأولى الثوابت في قاموسنا، على العدو ألا يتهرب من استحقاقات أي صفقة قادمة ولا يراهن على الزمن".
 
وكانت إسرائيل أعلنت أن السرجنت أورون شول واللفتنانت هادار غولدن قُتلا خلال الحرب في قطاع غزة صيف عام 2014، إلا أنها لم تستعد جثتيهما، كما لم تقدم حماس معلومات عن مصير الجنديين الإسرائيليين.

أخبار ذات صلة

الكلام عن مؤهلات النصر (شِبْه المهجورة)...لايُقصد به بالضرورة طلائع الطائفة المنصورة التي تجاهد اليهود وشبه اليهود وغير اليهود جهادا شرعيًا في مواطن ... المزيد

سألني بعض الإخوة والأخوات عن قوانين تونس المقترحة التي تصاغ لتسوِّي بين الجنسين، أي بين الأخ والأخت، وبين الأب والأم في الميراث، وهو ما اقترحه بعض ا ... المزيد

خرجت مظاهرة في بلدة بالغوطة الشرقية في دمشق، تطالب هيئة تحرير الشام، بالخروج من المنطقة.

المزيد

عبر مسيرتها الممتدة منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى الآن ، مرّت الجماعة الإسلامية ال المزيد

تعليقات