البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حكم صلاة الغائب على موتى كورونا ..

المحتوي الرئيسي


حكم صلاة الغائب على موتى كورونا ..
  • محمد المرشدى
    03/04/2020 05:39

إختلف العلماء في حكم صلاة الغائب ، فذهب البعض إلى أنها غير جائزة ، و أنها كانت من خصوصيات النبي صلى الله عليه و سلم ، و أجازها الجمهور ، ثم إختلفوا ، فحصرها البعض فيمن مات بغير بلده و لم يُصَلَّ عليه لأنها فرض كفاية فإن قام بها البعض سقطت عن الباقين ،

و ذهب أخرون إلى أنها خاصة بِمَن له منفعة للمسلمين ، كعالم نفع الناس بعلمه ، وتاجر نفع الناس بماله ، ومجاهد نفع الناس بجهاده ، وما أشبه ذلك ، و ذهب البعض إلى أنه لا يُصَلَّى على الغائب بعد مرور شهر ، و اتفقوا على أنها لا تُكَرَّر من الشخص الواحد على الميت الغائب ..

و الحق أنَّ ماجاء في حديث الإمام البخاري عنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ مَاتَ النَّجَاشِيُّ : (مَاتَ الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ فَقُومُوا فَصَلُّوا عَلَى أَخِيكُمْ أَصْحَمَةَ ) ، ليس فيه ما يقطع بخصوصية ذلك بالنبي صلى الله عليه و سلم ، كما أن إشتراط أن يكون المَيِّت " لم يُصَلّ عليه " لجواز إقامة صلاة الغائب يدفعه صلاة النبي صلى الله عليه و سلم على المرأة السوداء التي كانت تقمّ ( تُنَظِّف ) المسجد صبيحة دفنها ، فقد كان الصحابة قد صَلّوا عليها ليلاً و كَرِهوا أن يوقِظوا النبي صلى الله عليه و سلم للصلاة عليها ، و الحديث في البخاري و مسلم من رواية أَبِي هُرَيْرَةَ " أَنَّ رَجُلًا أَسْوَدَ ، أَوْ امْرَأَةً سَوْدَاءَ ، كَانَ يَقُمُّ الْمَسْجِدَ ؛ فَمَاتَ فَسَأَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْهُ فَقَالُوا: مَاتَ ، قَالَ: أَفَلَا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي بِهِ ؟ دُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ ، أَوْ قَالَ : قَبْرِهَا ، فَأَتَى قَبْرَهَا فَصَلَّى عَلَيْهَا " .

كما أنَّ إشتراط أن لا تتجاوز المدة التي يجوز فيها الصلاة على الغائب بِشهر يدفعه ما رواه البخاري ومسلم عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : " صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى قَتْلَى أُحُدٍ بَعْدَ ثَمَانِي سِنِينَ كَالْمُوَدِّعِ لِلْأَحْيَاءِ وَالْأَمْوَاتِ " .

و المختار أنَّ صلاة الغائب جائزة على مَنْ مات من جرَّاء الإصابة بفيروس كورونا سواءً لِتَعَذُّر التنَقُّل ( كظروف حظر التجول ) أو لخوف العدوى و الإصابة ، و ذلك لِعموم الأدلة المؤيدة للجواز ، و لأن إجتهاد الحاظر ليس بأولى من إجتهاد المبيح في غياب الدليل المانع صراحة ، و تتأكد صلاة الغائب ( كَفَرْضٍ كِفائيٍ ) على مَنْ مات بفيروس كورونا في بلاد الكُفر كإيطاليا و غيرها مِنْ باب أولى لإحتمال عدم الصلاة عليه بالكلية ، بل و التوسع بِقَبول رأي مَنْ جَوَّز صلاة الغائب لِكُلِ مَنْ حال بينه و بين الصلاة الحاضِرة حائل كَسَفَرٍ أو حَظْرِ تجول أو خوفٍ من حاكم ظالم أَوْلَىَ مِن حيث النَظَر ، لاسيما مِن الأبناء و الإخوة و الأحباب ، فإن دعاءهم و شفاعتهم في مَيِّتِهم تكون أخْلَص بلا شك ، و تتمة القول أن صلاة الغائب تكون من الرجل و المرأة و الطفل بلا خلاف و هي كصلاة الجنازة سواءً بسواء لا تختلف في كيفيتها و لا في هيئتها .. أمَّا من فاتته صلاة الجنازة لِضيق الوقت و ما شابه ، فالأولىَ أن يُصًلِّي على القبر في أول فرصة لحديث المرأة السوداء الذي أوردته آنفاً .. و الله أعلى و أعلم ، و صًلِّ اللهم و سَلِّم و زِد و بارك على سيدنا و حبينا محمد و على آلِه و صَحبِه و سَلٍّم تسليماً كثيراً ..

 

 

أخبار ذات صلة

**.. من المتوقع أن تشهد الأسابيع القادمة تغيرات للأصلح أو للأسوأ.. وبوسع من ابتلاهم الله بالولايات العامة للمسلمين أن تكون الأزمات والنوازل الحالية فرصة ... المزيد

في أعقاب حرب الخليج الأولي التي انتهت بتحرير الكويت وتدمير القوة العسكرية للعراق وفرض الحصار عليه، صدر كتاب عام 1992 بعنوان: "نحن رقم واحد: أين تقف أمري ... المزيد

لم تعجبني الدراسة المسلوقة التي قام بها أربعة من الشباب المصري بتركيا ونشرها المعهد المصري للدراسات هناك عن مبادرة الجماعة الإسلامية عام 1997.

المزيد

إن المتابع الواعي والمتدبر للأحداث في العالم العربي وإجراءات الأنظمة العربية لمكافحة وباء فيروس كورونا يدرك بكل وضوح بأنها خطط حرب وطوارئ لمواجهة التغ ... المزيد

إن المتابع الواعي والمتدبر للأحداث في العالم العربي وإجراءات الأنظمة العربية لمكافحة وباء فيروس كورونا يدرك بكل وضوح بأنها خطط حرب وطوارئ لمواجهة التغ ... المزيد