البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

حكاية حلاق القرية والكيانات الاسلامية

المحتوي الرئيسي


حكاية حلاق القرية والكيانات الاسلامية
  • د. إبراهيم الزعفرانى
    05/10/2018 12:39

لقدشاهدت وأنا صغير فى قريتنا ان حلاق القرية كان هو من يحلق الشعر وهو فى ذات الوقت طبيب القرية يقوم بختان الذكور ، ويجبس الكسور ، ويعطى حقن العضل والوريد ، ويصف العلاج لبعض الامراض ، واظن ان هذا كان حال غالب قرى الوجه البحرى والصعيد .

اما الآن فلقد تطور وعى اهل هذه القرى فاصبحوا يلجأون للاطباء كل فى تخصصه ، بل ولا يثقون الا فى اشهر الاطباء فى عواصم محافظاتهم او القاهرة او الاسكندرية .

قارنت هذا التطور ، بحال بعض الكيانات الاسلامية وافكار بعض الاسلاميين الذين لايزالون يعيشون حقبة حلاق القرية ، فالكيان الاسلامى عندهم عليه القيام بكل الوظائف فى جميع المجالات تحت حجة شمولية الاسلام ( مع الفارق الكبير بين شمولية الاسلام كدين ، وشمولية التنظيم كاحد الكيانات الاسلامية ) حتى انك حين تريد ان تختار قيادات لمثل هذا الكيان او افراده تقع فى حيرة .

- هل هذه القيادة ستتعامل مع المواقف السياسية وتتخذ قرارات ومواقف بشأنها ؟ فيجب إذا ان تنتخب قيادات لها علم وتجربة وموهبة فى عالم السياسة ، والقدرة على تقديم البرامج واتخاذ المواقف الصائبة ، كما ان اعضاءها يجب قبولهم على اساس مواهبهم وقدراتهم السياسية ، ويتم اعدادهم من خلال برامج ودورات متخصصة تؤهلهم لان يصبحوا كوادر سياسية على قدر المسؤلية .

- ام ان هذه القيادة منوط بها امور دعوة وتربوية ؟ فيراعى فى اختيار قيادتها علماء الشريعة وخبراء التربية ، العاملون بعلمهم والقدوات لمن ورائهم ، ويلتحق بهم كل من لديه القدرة والموهبة فى ذات المجال .

 

ام ان هذه القيادة منوط بها اعمال انسانية وخيرية ؟ فاختار لها ذوى الكفائة والعلم والدراية والتجربه فى هذا المجال ، ويلتحق بهم كل من لديه الملكة فى هذا المجال .

قل مثل ذلك على مجال الدفاع عن حقوق الانسان ، والمجالات الاقتصادية والمهنية والمراكز البحثية بانواعها المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية .

اما آن الاوان لبعض الكيانات الاسلامية وقد ولى زمن الرجال السوبر مان الذين يجيدون السبع صنايع ، وان يحذوا حذو اهلينا فى قرانا حيث تجاوزا حقبة حلاق القرية ، و ان يحدثوا التطور الذى يحترم التخصص ويشيدوا على اسسه كياناتهم المتعددة المتكاملة المتعاونة حتى فى المجال الواحد ، وفى عقول وقلوب كل هذه الكيانات المتعددة والمتخصصة عقائد الاسلام واهدافه وثوابته .

• ام ستظل هذه الكيانات تعيش حقبة حلاق القرية فكرا وسلوكا وممارسة .

 

أخبار ذات صلة

هذا العام الذي يؤذن بالإنتهاء يصلح له عنوان واحد وهو: العالم التائه، فالكل فاقد للبوصلة، والكثيرون يعيشون الأحلام، بعضهم أحلام الإنبطاح ليصح له الن ... المزيد

السؤال :أفى المال حق غير الزكاة ؟

الجواب :

لزكاة المال مصارف م ... المزيد

جاء في الشرح الكبيرعلى مختصر خليل للشيخ الدردير:"(و) كره (انتقاب امرأة) أي تغطية وجهها بالنقاب وهو ما يصل للعيون في الصلاة لأنه من الغلو والرجل أولى ... المزيد

1- يشكر للشيخ إنصافه وأداؤه للأمانة وعدم كتمانه للنصيحة، وعدم رضوخه للضغوط الحزبية التي طالبته بطي هذه الصفحة بحجة عدم التشويش على الجماعة. المزيد

تعليقات