البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حزب النور والرد على تفاهات صابر مغمور( مشهور)

المحتوي الرئيسي


حزب النور والرد على تفاهات صابر مغمور( مشهور)
  • د. خالد ال رحيم
    04/12/2014 01:59

ظهر علينا الإعلامى فى قناة الجزيرة صابر مشهوربفيديو على اليوتيوب أطلق عليه مسمى

(حزب  النور والدعوة السلفية تمكين النصارى وتنصير الإسلام)

مدعيا ً أن حزب النور والدعوة السلفية لا يعملون إلا لهذا وحتى يكون القارئ على بينة نورد إختصاراً بعض تدليسه وكذبه الفاضح علينا وهو قوله:-

أولاً:- أن حزب النور والدعوة السلفية يتظاهران أمام الناس بتطبيق الشريعه ولكن هناك عقيده سريه تتركزعلى أمرين

الاول : هو تمكين النصارى من حكم مصر المسلمه   الثانى: هو تنصير الإسلام

       ثانياً:- أن وزير الداخليه حبيب العاادلى يقول: أنهم (وزارة الداخلية) أعدوا جيش من السلفيين لمواجهة الاخوان  وأن الدعوة السلفية دخلت الانتخابات لتفتيت الصوت الاسلامى  لتساعد فى عدم حصول  التيار الإسلامى على الأغلبية

        ثالثاً:- أن الوصول للحكم له طريقان طريق الديمقراطية وطريق السلاح فالإخوان أختاروا طريق الديمقراطيةوالجماعة الإسلامية اختارت طريق السلاح فى الوقت الذى كان الدعوة السلفية تصدر فتاوى أن الديمقراطية كفر والخروج على الحاكم حرام وأن الإنسان حتى يكون مسلم عليه أن يجلس  فى منزله

       رابعاً:- أن حزب النور لم يساعد الإخوان فى تشكيل حكومه إسلاميه لتطبيق الشريعة والحزب أفشل وصول رئيس اسلامى للحكم وذلك بتأييد  أبوالفتوح رغم أنه رفض تطبيق الشريعه الإسلامية وذلك  لتقسيم التيار وإسقاط الرئيس الإسلامى لنجاح شفيق أو حمدين

      خامسا:ً- جاء رئيس وزراء ملتحى يصلى الفجر فأراد حزب النور تأييد رئيس وزراء علمانى

                  وقاموا بخلع  رئيس إسلامى حافظ للقران ويصلى الفجر وهذا دليل على أن

                 (كهنه الدعوة والحزب) كما قال:يقفون ضد الإسلام ويؤيدون العلمانيين والليبراليين

      سادساً:- أيدوا السيسي وجعلوه كالصحابة مع أن القرآن يقول ( وإن طائفتان من المؤمنين أقتتلوافأصلحوا  بينهم) قال:  والقرآن لم ياتى بفتنه هنا فكان يجب عليهم أن يصلحوا

      سادساً:- أن هدفهم تنصير الإسلام : وهو جعل  مرجع الإسلام يكون لمجموعة من الأشخاص مثل النصارى 

                وللرد على هذا التدليس وحتى يعلم الناس مدى الكذب والافتراء الذى يقع فيه أمثال هذا المغمور ومن على شاكلته

نرد عليه فى إيجاز :-                                                

 أولاً:-   أننا نعمل على تمكين النصارى بدليل الدعوة ليل نهار للتحذير من كل الفرق الضالة والمناهج المنحرفة  والشرائع الباطلة ودورات مقاومة التنصير ومن أكبر الطذب والتدليس هو استدلاله بكلام لطلعت زهران أن شنوده لو تمكن يكون حاكم متغلب وأسامة القوصى وهو يثنى على وزير المالية السابق بطرس غالى

         والجميع يعلم أن طلعت زهران وأسامة القوصى من أشد الناس على الدعوة السلفية ويختلفون  اختلافاً جذرياً معها

ثانياً:- الادعاء أننا عملاء للداخلية مستدلاًعلى ذلك بحديث تليفزيونى (لمحمد حجى) وحديث بين عصام العريان وحازم أبو أسماعيل  وأن ذلك لتفتيت أصوات التيار الإسلامى ومع أن المغمور كان مراسلاً للجزيرة فى البرلمان ويعلم أن حزب النور كان يستطيع أن يجعل حزب الحرية والعدالة أقلية لو تحالف مع غيرهم    وهذا هراء وكذب وافتراء  ببين وظاهر للعيان

ثالثاً:-  أن حزب النور رفض الديمقراطية ورفض حمل السلاح وتحريم الخروج على الحاكم  وهذا تدليس   ووضع السم فى العسل  فنحن لا نقبل الديمقراطية بكليتها ونرفض حمل السلاح فى وجوه ابناء الوطن من أجل كرسي زائل والخروج على الحكام فيه تفصيل ومن كذبه أنه استدل بكلام للشيخ محمد سعيد رسلان    والجميع يعرف الشيخ وأنه لا ينتمى للدعوة السلفية وأما قوله الجلوس فى البيت فهذا مالم نعرفه منذ نشأة  الدعوة أيها المغمور فنحن من نجوب مصر شرقاً وغرباً للدعوة لله ناهيك عما خارج البلاد نسأل الله القبول

رابعاً:- أننا لم نساعد الرئيس الإسلامى وهل المغمور لا يعلم أنه لولا فضل الله ثم حزب النور والدعوة السلفية لما حاز الرئيس مرسي على منصبه فكيف كنا نعمل على إسقاطه لصالح شفيق ونحن من ساهم بشكل كبير فى  نجاحه أيها المغمور المغيب ثم هل كانت لدينا السلطة التى تمنع من تشكيل حكومة إسلامية كما تدعى أم أنك تهرف بما لا تعرف وهل ذكر الرئيس أو حزبه شيئاً عن الشريعة طوال عام كامل فى الحكم

خامساً:- ليس من شروط منصب الرئيس أورئيس الوزراء أن يكون حافظاً للقرآن و مصلياً للفجرأو ملتحياً فقط  فهذا مطلوب طبعاً ولكن مع ذلك مطلوب مهارة القيادة ومطلوب القوى الأمين

سادساً:- أخيراً هناك اعتراف من المغمور أنها فتنة وبين طائفتين من المؤمنين إذا الجيش والشرطة والقضاء

        وباقى الشعب الذى خرج فى 30 يونيو من المؤمنين فلماذا يكفرون ويفسقون أم أنك أيها المغمور لا تعى  ما تقول

سابعاً:- أننا نعمل على تنصير الإسلام بجعل مرجعيته إلى أشخاص معينة كما يفعل النصارى مستدلاً بحديث للشيخ محمد حسان حفظه الله عندما قال (أعلم أن لحوم العلماء مسمومة)

أرايتم هذا الخبل والكذب والتدليس  من هذا المغمور الذى لا يعرفه أحد

وكل ذلك ليس لشئ إلا للهوى لعنه الله ,ونحن ندعوة أيها المغمور تب إلى الله قبل أن تقف بين يديه ويسألك عن كم هذا التدليس والكذب فلن تجد عنه جواباً,

والله من وراء القصد ,,,,

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

                              ( ٢ )

توقفت في المرة السابقة وأنا أتحدث عن أخي الأكبر المهندس/ كرم محمد زهدي، ... المزيد

منذ نشأة الحركة الإسلامية وعلى مدار تاريخها الطويل والضارب في الأعماق وقد تبلورت فكرتها وتوقدت شعلتها سيما بعد الدور الأسود الذي قامت به "جمعية الإت ... المزيد

المسئولين في بلادنا ينصحونا بتقليل الإنجاب لكي نستمتع بالمال والرخاء والسلام!

 وأهل الإعلام والإفتاء وغداً خطباء الأوقاف ومعهم ... المزيد

لقد أسفت لما أوردته في مقالتك لتأبين صديقك القديم الشيخ كرم زهدي رحمه الله.

1- إذ أنه من المعلوم - وأنت خير العارفين - أن تأبين الصديق ل ... المزيد

                                 (  ١ )

 توفي إلى رحمة الله منذ أيام قليلة الأخ المهندس كرم محمد ز ... المزيد