البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حزب النور (رؤية شخصية بحتة تحتمل الخطأ والصواب)

المحتوي الرئيسي


حزب النور (رؤية شخصية بحتة تحتمل الخطأ والصواب)
  • مدحت أبو الذهب
    07/10/2015 01:32

** الأصل في الجماعات والأحزاب المنع لما يترتب عليه من تفريق الأمة وتحزبها وعقد الولاء والبراء للجماعة والحزب وهذا الكلام عام للجميع وقد لا يكون هناك جماعة ولكن يكون التحزب لشخص أو شيخ يوالى عليه ويعادى عليه فقوله (عندهم) هو الفصل للأسف الشديد وقد يكون التحزب هنا أشد من أي جماعة.
 
* ولأننا لسنا في زمن تطبيق الشرع فالبعض ترخص في إقامة جماعة أو حزب لإقامة الشرع فالعمل الفردي لا يسمن ولا يغني من جوع وتختلف الجماعات والاحزاب حسب تعصبها وانتمائها حسب درجة المام أفرادها بالعلم فهناك احزاب مقيتة جدا بل تعقد بيعة علنية ولا يخفى على أحد ضرر ذلك شرعا على كل المستويات وأرى أن حزب النور أقل الأحزاب عصبية في هذا الجانب وإن كان موجود عند بعض الجهلة المدافعين بحق ووبباطل وليست المصيبة في قلة عددهم بل المصيبة في السكوت عليهم ممن يعلم ضرر ذلك فهم كالسوس الذي ينخر في عظامهم إن لم يعلموهم ويربوهم قضوا عليهم 
 
** حزب النور ليس للدعوة السلفية وحسب إنما لكل من رأى من السلفيين خيار السياسة في التغيير وفق المستجدات العصرية دون إهمال لقواعد السلف من بناء المجتمعات على الاعتقاد الصحيح والتزكية النبوية فالكل ساهم فيه وفي نجاحه علماء وأفراد
 
* لذا ينبغي وفق ذلك أن يجتمع أهل الفضل جميعا في أخذ قرار موحد في إستمرار أو حل الحزب بعد الأحداث الأخيرة وفقا للمصالح المتحققة او المفاسد المترتبة فهل لو قال سادتنا العلماء بذلك هل تستجيبوا ؟!!!
 
** حزب النور لم يتفرد بأي نوع من القرارات السياسية فقد سبقه قبلهم بعض الأحزاب في التصرفات خاصة قراراتهم بعد 30 / 6 
وقراءة بسيطة لأحداث الجزائر وتونس والعراق ولبنان واليمن بل وفي تسعينات مصر يعلم ذلك جيدا ولم نخون غيرهم وكان تصرفهم أشد بمئات المرات من النور فهل سنخون النور ؟!!
 
* لفظة الخيانة شديدة جدا فهي طعن في دين الشخص قبل أي شىء لذلك أرى أنه لا يحل لأي أحد كائنا من كان الطعن في نياتهم أو اتهامهم بالخيانة دون نقاش علمي موثق معهم يقيم عليهم الحجج ويسمعهم ويستمع منهم 
وغير ذلك فليس له أي وجه في الشرع في اتهام نياتهم
 
* كبار السادة العلماء ( المقدم والحويني وحسان والعدوي ) لم تخرج منهم هذه الألفاظ فهل يحل لنا أن نقولها 
 
* بعض من كان يتهمهم من العلماء خارج مصر بالخيانة سكت تماما عن ذلك وقد ذب عن أحد كبار علمائهم العلامة الحويني ( بعد الأحداث بعام تقريبا ) ونفى عنه الخيانة واصفا اياه ( ما عهدت عليه خيانة ولا عمالة قط وهو صاحب علم وأدب رفيع ثم قال بان المتحدث فيه مخطىء جدا)
 
** السياسة كلها خلافها معتبر وتدور بين الأجر والأجرين وهذا خاص بالمجتهدين وفقا لما يرونه من قاعدة المصالح والمفاسد فقد ترى أمر السياسة في وقت ما يفيد جدا وتأثيرها بالغ حتى وان كان قرارا واحدا وأنا أرى خلافك بأنه لا فائدة من تعبك وجهدك فتعذرني وأعذرك وترحمني وأرحمك وتدعو لي وأدعو لك 
 
* حزب النور لا يخرج عن ذلك أبدا إما رأيه أولى أو خلاف الأولى وفقا لما يراه علماؤهم من تحقيق مصالح شرعية عامة 
وان لم يسعهم ذلك ما سكت عنهم أبدا العلماء المذكورين 
 
* ما رأيت حزبا في حياتي عليه حرب من كل الجهات المتناقضة كحزب النور 
العلمانيون يتهمونهم بأنهم ذراع لغيرهم
وغيرهم يتهمونهم بأنهم علمانيون ويوالون العلمانيين
النصارى يتهمونهم بأشد الاتهمات 
وغيرهم يتهمونهم بانهم عملاء للنصارى 
الحرب عليهم من العلمانيين والإسلاميين بشتى تصنيفاتهم 
 
* حزب النور يرى أن في دخوله في خضم الأحداث الماضية نفع التيارات الإسلامية جدا ولم ينتفعوا هم إلا بالسب والشتم من الجميع 
* قيل شاركوا في دماء ولا أراهم كذلك أبدا 
* قيل شاركوا في عزل أول رئيس منتخب وأرى أنهم شاركوا بعد عزله بل أنهم أصلا كانوا من أسباب وصوله للكرسي 
* قيل عاونوا المفسدين وأراهم يعملون جهدهم على إصلاح الفساد 
* قيل عليهم عملاء من أناس تركوا احزاب كانوا متحالفين معها وذهبوا للنور حتى نجحوا على قوائمهم فأنا لا أدري من العملاء إذن !!
* قيل نساؤهم راقصات أمام اللجان وأبرأ إلى الله من الكذب والإفتراء وأحمي سمعي وبصري عن كل هذه الترهات 
ومن رأى خلاف ذلك فليفعل مثلما فعل سيد الصحابة في زمانه ابن عباس مع مكفري أكابر الصحابة والنتيحة رجوع نصف هؤلاء وانقاذهم من النار فان كنت ترى زيغهم وفسادهم وخطئهم فهم عندك وبين يديك اذهب ناصحا ومعلما أو متعلما أو مستفسرا أو مناظرا ولن تجد إلا خيرا بإذن الله ودعك من الاتهام مما تسمعه من خصومهم وان كان ملىء السمع والبصر 
( كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع )
 
المآخذ على حزب النور
 
** إدارتهم ضعيفة من خلال النقاط الأتية :
* ما استطاعوا إلى الأن إنشاء فضائية تتحدث باسمهم وتجربتهم في ذلك مريرة جدا 
* الجريدة الناطقة بإسمهم عليها أخطاء كارثية حينما كنت أتابعها 
* ليس عندهم لجنة لفض المتازعات أو الرد على المخالف فان وجدت أحدا انتقدهم وجدت مئات الأقلام تنبري بحق ووبباطل وكان يكفيهم ردود أفاضلهم فيجب سكوت الباقي لئلا يكون الضرر أكبر من النفع 
* وهي مهمة جدا إذ لم يكن عندهم ألة إعلامية فلا أقل من لجنة تجوب البلاد محافظة ومدينة ومركزا وقرية وكفرا تبحث عن أهل العلم ويعرضوا عليهم ارائهم واجتهادهم ويطلبوا نصحهم ( لو تم ذلك مارأينا هذي المهالك )
* لا يخرجون إعلاميا إلا في قنوات خصومهم وأي كلمة تخرج منهم تؤول مئات التاويلات فلم الخروج إذن ؟!!!!
* إصرارهم على شخصيات تتحدث بإسمائهم وقعوا في فخاخ كثيرة 
* ليس عندهم ما يسمى بإدارة الأزمات فكم تعرضوا لأزمات بسيطة نفخ فيها وكبرت بسبب عدم الاحتواء
 
وأخيرا 
 
فهذه رؤية مختصرة جدا في إخواني في حزب النور أخالفهم وأعوذ بالله أن يكون الخلاف وسيلة للطعن في دينهم أو نواياهم، ولا أنس أن أذكر بأن أي منتقد لهم فعليهم كفل من الخطأ إذ قصروا في إيضاح بضاعتهم، فهم يذكرونني بقوم أعدوا وليمة كبيرة وحينما جاء ضيوفهم أغلقوا الأنوار عليهم ، فشعارهم وضوح وقد قصروا جدا في إيصال هذا الوضوح للناس ، وطموح ولم يبلغ الكثير هذا الطموح .. 
وهم المؤسسة التي ينبغي أن تعمل ليل نهار لإيصال ذلك لعامة الناس وخواصهم .
 
وهذا موقفي الشخصي وإن ثبت خطؤه عند من أقلدهم مجتمعين السادة العلماء -ترتيب السن- (المقدم، الحويني، العدوي، حسان)
فأنا راجع عن كل كلمة إلى كلامهم وعن كل قول إلى قولهم 
ونسأل الله أن يجمع شملنا وأن يؤلف بين قلوبنا وأن يعلي بنا شأن ديننا ووطننا.
 
الحمد لله رب العالمين 
اللهم صل على محمد وأله وصحبه وسلم

أخبار ذات صلة

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن معلومات صادمة بشأن زعيم تنظيم الدولة أبو إبراهيم القرشي، موضحا أن وثائق ... المزيد

كان هذا عنوان برنامج يومي يبث من إذاعة القرآن الكريم بالسعودية لسنوات طويلة ..ولا أدري إن كان لايزال يبث حتى الآن أم لا ؛ ولكن ما أحوج الأمة اليوم لمن يصر ... المزيد

إذا كان الملك الفرعونى نارمر " مينا " يعرف (موحد القطبين ) فإن السماوى موحد الإسلاميين ال المزيد

توفي الجمعة، رئيس رابطة العلماء السوريين العلامة الشيخ محمد علي الصابوني، عن عمر ناهز 91 عاما، المعروف بتأييده للثو ... المزيد