البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حزب "البناء والتنمية" يعقد اتفاق تعاون مع الحزب الحاكم بالسودان

المحتوي الرئيسي


حزب
  • 31/12/1969 09:00

وقع حزبا "المؤتمر الوطني" الحاكم في السودان، و"البناء والتنمية" المصري اتفاق تعاون مشترك بين الحزبين بالخرطوم.   وعقد الحزبان اجتماعا ترأسه الدكتور نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني من جانب "المؤتمر الوطني" والدكتور صفوت عبد الغني رئيس "حزب البناء" المصري، وحضره إبراهيم غندور رئيس قطاع العلاقات الخارجية بالحزب الحاكم بالسودان.   وأكد الجانبان في تصريحات مشتركة أن التحدي الحقيقي الذي يواجه الإسلاميين في السودان ومصر يتمثل في توحدهم بإقامة تحالفات قوية على مستوى الدول وعملهم المشترك .. وأوضحا أن التيارات المعادية للإسلاميين في البلدين رغم تمكنها أحيانا من استقطاب بعض النخب إلا أنها منفصلة عن الشارع وليست ذات تأثير على الشعوب ، وأشارا إلى تنكر تيارات العلمانيين وكفرها بالديمقراطية حينما لا تأتي بهم لسدة الحكم.   وأوضح ابراهيم غندور أن اتفاقية التعاون المشترك التي تم التوقيع عليها شملت المحاور السياسية والاقتصادية وتفعيل العمل المشترك خاصة بين القوى الحية في البلدين التي تشمل قطاعات الشباب والطلاب والمرأة ، وقال إن مصر والسودان الآن بعد الثورة ينطلقان لمزيد من التعاون لمصلحة البلدين والشعبين والأمة.   ومن جهته،أشار رئيس حزب البناء والتنمية الدكتور صفوت عبد الغني، إلى أن ما يجمع بين البلدين لا يقتصر فقط على التاريخ والجغرافيا وإنما التحديات الواحدة التي تواجه كلا النظامين في البلدين.   وتطرق في رده على أسئلة الصحفيين إلى ما وصفها بالتيارات في مصر والسودان التي لا تريد أن يحكم تيار إسلامي يرفع راية الهوية والشريعة ، وقال إن هذه التحديات موجودة دائما في مصر كتكتلات وتحالفات تعقد من أجل إقصاء التيار الإسلامي ، مضيفا "هؤلاء لا يؤمنون حقا بالديمقراطية سواء في السودان أم مصر كقيم ومبادئ ، فقط يؤمنون بها حينما ينالون هم الحكم".   وحول أهداف هذه الزيارة ، قال الدكتور عبد الغني إنها تأتي تأكيدا للتواصل الدائم بين البلدين الشقيقين ومن أجل أن نعمل على إقامة علاقات حقيقية وجدية بين الحزبين .

أخبار ذات صلة

ما تعرض له أهل الإسلام في مصر وماحولها خلال السنوات العشر الماضية.. لايمكن وصفه إلا بالزلازل ، والمؤمنون يتفاوتون في درجاتهم ومنازلهم بحسب تفاوت صبرهم ع ... المزيد

-قليل من العلماء هم من يصدح بالحق، وقليل من هذا القليل مَن يُقارع الطغاة والظلمة وجها لوجه، وما سمع الناس عن عالِم واجه الباطل بلسانه ويده إلا بما فعله المزيد

ولو نظرت لشخصك أنت ثم سألت نفسك سؤالاً: ماذا قدمت لمن تتعامل معهم حتى يذكرونك عندما يفتقدونك سواء بالغياب أو الوفاة؟!

هل المرح والضحك ... المزيد

- أنهم جزء من الأمة التي تتكون  منهم ومن غيرهم.

..

- أن تنوع الحركة الإسلامية لا يعني انقسامها انقسام  تضاد . المزيد