البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

حركة حماس ترحب بإلغاء حكم مصري يعتبرها "منظمة إرهابية"

المحتوي الرئيسي


حركة حماس ترحب بإلغاء حكم مصري يعتبرها "منظمة إرهابية"
  • الإسلاميون
    27/03/2015 09:31

وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلغاء اعتبارها 'منظمة إرهابية' في مصر بأنه 'تطور إيجابي ومهم'، ورحبّ المتحدث الرسمي باسم الحركة سامي أبو زهري، بسقوط دعوى اعتبار حماس 'إرهابية'، مضيفا أن هذا التنازل يعتبر تطورا إيجابيا، وخطوة في الاتجاه الصحيح.

وأعرب أبو زهري عن أمله في أن ينعكس هذا القرار إيجابا على العلاقة بين مصر وحماس، وأن يتم تجاوز 'حالة التوتر' بين الطرفين.

ورجح أن ينعكس إلغاء القرار إيجابا على الدور القومي المصري تجاه القضية الفلسطينية وقطاع غزة، وأن يكون بداية لعلاقات جيدة ومستقرة مع مصر، وأن تواصل رعايتها لكافة الملفات الفلسطينية.

وتعتبر مصر الراعي الرئيس لمفاوضات التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، كما أنها الراعي الرئيس لملف المصالحة الفلسطينية، واستضافت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي مؤتمر إعادة إعمار غزة.

يأتي هذا التطور بعد إعلان المحامي المصري سمير صبري تنازله عن حكم قضائي صادر عن محكمة أول درجة، بناء على دعوى أقامها باعتبار حركة حماس منظمة إرهابية.

واعتبر مصدر قضائي أنه بمقتضى هذا التنازل يصبح الحكم 'غير قائم'، والطعن عليه من قبل الحكومة المصرية والمقرر نظره غدا السبت 'غير مقبول'.

وفي بيان له اليوم الجمعة، أوضح صبري أن قراره جاء 'منعا من أن يكون الحكم عائقا أمام القيادة السياسة المصرية لاستكمال دورها في ملف المصالحة الفلسطينية'.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة أصدرت في 28 فبراير/شباط الماضي، حكماً أولياً اعتبرت فيه حماس 'منظمة إرهابية'، وهو الحكم الذي نددت به فصائل فلسطينية، واعتبرته حماس 'مُسيّسا'، قبل أن تقرر الحكومة المصرية في 11 مارس/آذار الجاري الطعن عليه، وحددت غدا السبت لنظر أولى جلسات الطعن.

أخبار ذات صلة

لم تمنع حالته الصحية وفقده لقدميه المبتورتان بعدوان عام 2008 إبراهيم أبو ثريّا (29 عاما)، من الارتقاء وتحصيل مرتبة الشهيد بجدارة في مواجهات شرق غزة الي ... المزيد

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي، بمدي ... المزيد

1- العرب والكنعانيــــون

يرى معظم المؤرخين أن المهد الأول للعرب كان شبه الجزيرة العربية، فى بلاد نجد والحجاز واليمن، وأن ... المزيد

- لا يختلف المسلمون على وجوب إفراد الله بالعبادة ، وأن من عبد غير الله ؛فقد تلبس بالشرك المناقض لدين الإسلام ، وأن المرء لا يكون مسلما إلا إذا أقر بلا ... المزيد

تعليقات