البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حركة الشباب الصومالية تنعي (حسن التركي) القيادي الكبير الذي وافته المنية

المحتوي الرئيسي


حركة الشباب الصومالية تنعي (حسن التركي) القيادي الكبير الذي وافته المنية
  • الإسلاميون
    28/05/2015 12:26

توفي ليل الأربعاء في قرية هرجيسا الواقعة بولاية جوبا القيادي الكبير في حركة الشباب المجاهدين الصومالية الشيخ حسن عبد الله حرسي تركي (حسن تركي)، وذلك بعد صراع طويل مع المرض.

وأكد الناطق الرسمي باسم حركة الشباب المجاهدين (علي ديري) نبأ وفاة حسن تركي في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم، وتكلّم ديري عن مسار الشيخ حسن تركي الجهادي.

سيرته الذاتية كما نشرتها الحركة

وهو حسن عبد الله حرسي المعروف بـ حسن تركي من مواليد عام 1942 في مدينة قَبرِدَهَرِّي بإقليم الصومال الغربي الواقع تحت الإحتلال الإثيوبي.

شارك في شبابه بالستينات في القتال ضد إثيوبيا قبل أن ينتقل إلى مقديشو لطلب العلم في المعاهد الشرعية.

سافر إلى بلاد الحرمين لإكمال التعليم الجامعي هناك مع نهاية السبعينات، ليعود بعدها إلى البلاد وذلك خلال الحكم الشيوعي في الصومال.

واشتغل بالدعوة في أوساط اللاجئين الصوماليين الذين هجرهم النظام الإثيوبي.

بعد سقوط النظام الشيوعي، كان من أوائل من حملوا السلاح وأسسوا الحراك الجهادي في الصومال.

وذهب الشيخ مرتين إلى أفغانستان، والتقى مع أسامة بن لادن في المرتين، ثم التقي به مرة ثالثة في السودان خلال تواجد بن لادن في السودان.

كان من أوائل من نسق مع طلائع المهاجرين في الصومال، الذين جاؤو لمقاتلة الأمريكان عام 1993 وآواهم، وشارك في استقبال المدربين الذين خرجوا المئات من الشباب فترة التسعينات من المعسكر الذي أسسه في كامبوني.

وبعد اندلاع المعركة بين تحالف تحالف ما سمي حينها بـ تحالف مكافحة الإرهاب المدعومين من الأمريكان وقوات المحاكم الإسلامية منتصف 2006، خرج الشيخ مع قواته إلى مقديشو لمقاتلة تحالف مكافجة الإرهاب.

كان حسن تركي من ضمن القادة الذين قادوا قوات المحاكم الشرعية الذين سيطروا على مدينة كسمايو من أمراء الحرب.

وبعد اندلاع المعارك في ضواحي مدينة بيدوا ومناطق أخرى في جنوب ووسط الصومال بين قوات المحاكم والقوات الإثيوبية، واجتاحت القوات الإثيوبية مدن جنوب ووسط الصومال، أصبحت منطقة كامبوني قاعدة لقوات المحاكم آن ذاك.

وبدأ الشيخ حسن تركي استئناف تخريج دفعات جديدة من المقاتلين من معسكرات التدريب في كامبوني خلال فترة انحياز المحاكم، وشاركت هذه الدفعات بفعالية حرب العصابات ضد القوات الإثيوبية في مقديشو خصوصا ومدن جنوب الصومال عموما.

وفي سنة 2010 انضم تركي بمعسكره إلى حركة الشباب المجاهدين ومنذ انضمامه للحركة عانى من مرض مزمن، حتى توفي ليلة الأربعاء التاسع من شعبان سنة 1436 في بلدة هرجيسا يري بولاية جوبا.

 

أخبار ذات صلة

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية محاضرة ألقاها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الجمعة بعنوان (أن تكون قائدا مسيحيا) أمام رابطة المستشارين المسيحيين في م ... المزيد

منذ أيام نشر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تدوينة خلاصتها أن سبب انتصارنا في معركة السادس من أكتوبر 1973 م أنه لم يكن في مصر ... المزيد

إذا نظرنا إلى الحالات القديمة للإلحاد في العالم العربي –قبل عام 2001م- فإننا سنلاحظ أن موقف التخلي عن الإيمان لم يك ... المزيد

كثيرة هي مفاصل الإفتراق بين هذين الرجلين الكبيرين، سواء في الموضوع أو الأسلوب، وكذلك في مسارات الإصلاح وسبل الحياة السياسية، وإن اشتركا في أمور، فهمهم ... المزيد