البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حركة (أنصار الدين) الإسلامية في مالي

المحتوي الرئيسي


حركة (أنصار الدين) الإسلامية في مالي
  • 31/12/1969 09:00

تعد حركة (أنصار الدين) الإسلامية أكبر التنظيمات المسلحة، من حيث العدد، في منطقة أزواد، شمالي مالي، رغم تأخر تأسيسها مقارنة بغيرها من الجماعات المسلحة هناك. أعلنت الجماعة عن نفسها في شهر ديسمبر من عام 2011. ويقول الناطق باسمها، سنده ولد بوعمامة، "إن الظروف لم تسمح بتأسيس التنظيم إلا بعد اضطراب الأوضاع في شمالي مالي، ودق طبول الحرب في المنطقة". فجماعة أنصار الدين تنظيم له جذور في تاريخ أهالي أزواد التحرري، منذ الاستعمار الفرنسي، إلى استقلال مالي، عام 1960. وكان قائد الجماعة إياد أغ غالي شخصية بارزة في الحركة الشعبية لتحرير أزواد، وشارك في المفاوضات التي رعتها الجزائر بين الحركة وحكومة باماكو في التسعينيات. وساهم غالي في إقناع الأطراف المعارضة لاتفاق الجزائر وتثبيت الوضع في شمال مالي. وقد عينته حكومة باماكو عام 1992 قنصلا في جدة، بالعربية السعودية. وهناك انخرط في جماعة الدعوة والتبليغ التي لا تخوض في المسائل السياسية، وإنما تقتصر على نشر تعاليم الدين وتعليم الناس. وبعد سنوات عاد غالي إلى منطقة أزواد وتحصن في جبال أغرغار، حيث قبائل الأوفغاس، التي ينحدر منها، من عائلة ذات جاه وسلطة. وهناك جمع الأنصار والمؤدين، وأعد السلاح والأموال للإعلان عن حركة جهادية من مطالبها "بناء المشروع الإسلامي، والتركيز على القضاء الشرعي، والتعليم والدعوة، وتصحيح عقائد الناس". ولا تركز حركة أنصار الدين في مشروعها على منطقة أزواد التي نشأت فيها، وإنما ترى من واجبها التوسع ب أهدافها "عبر الأرض الإسلامية في مالي وولاياتها". وبعد الانقلاب العسكري وانهيار الجيش الحكومي في الشمال تحت ضربات الجماعات المسلحة، عقدت أنصار الدين اتفاقا تنسيقيا مع الجماعات الموجودة هناك، وهي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وحركة التوحيد والجهاد. وبسطت الجماعة سيطرتها في شمال شرق مالي، بعدما هاجمت قاعدة عسكرية في مدينة أغهلوك فرب كيدال في يناير 2012، ثم سيطرت على مدينة تساليت. واستفادت "أنصار الدين" من تجربة قائدها إياد أغ غالي العسكرية ونفوذه القبلي لتحكم سيطرتها على الشمال الشرقي للبلاد، كما استهوى خطابها ونجاحها العسكري عددا من المسلحين انضموا إليها من "الحركة الوطنية لتحرير أزواد". وتعرف أنصار الدين أيضا بعلاقتها بالحكومة الجزائرية. كما يوصف قائدها آغ غالي بأنه "رجل الجزائريين" في منطقة الأزواد. وتعود علاقة آغ غالي بالحكومة الجزائرية إلى التسعينيات عندما شارك في المفاوضات بين الحركة الشعبية لتحرير أزواد وحكومة باماكو. كما الطوارق، الذين ينتمي إليهم غالي وجماعة أنصار الدين، يشكلون 1 في المئة من سكان مدينة تندوف ومنطقة الهقار في الجزائر. ويرتبط الطوارق فيما بينهم بعلاقات أسرية وروحية قوية بغض النظر عن الحدود بين الدول. وكان لطوارق الجزائر دور كبير في تهدئة الأوضاع وإبرام جميع الاتفاقات بين حركة الأزواد والحكومة في مالي من 1992 إلى 2006. وكانت الحكومة الجزائرية تعتقد بإمكانية عزل الجماعات المسلحة المرتبطة بالقاعدة على غرار القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، والتوحيد والجهاد عن حركات أزواد، ومن بينها أنصار الدين، على الرغم من تبنيها "الجهاد وتطبيق الشريعة الإسلامية". وحاولت "أنصار الدين" التميز في منهجها عن الجماعات المرتبطة بالقاعدة، عندما منعت عمليات الاختطاف واستهداف الأجانب في المناطق التي تسيطر عليها. وسعت إلى تحرير رهائن احتجزتهم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، والفصيل المنشق عنها، حركة التوحيد والجهاد. وعبرت عن استعدادها للحوار السياسي مع الحكومة في باماكو. ولكن تسارع الأحداث ومبادرة فرنسا بحملة عسكرية ميدانية خلط الكثير من الأوراق في المنطقة. ولعل إعلان فصيل "حركة الأزواد الإسلامية"، وهو الفصيل الذي انشق مؤخرا عن أنصار الدين، استعداداه للحوار السياسي، بشرط وقف الأعمال العدائية في المناطق الشمالية الشرقية، التي يسيطر عليها، إيذان بتطورات جديدة في مالي.

أخبار ذات صلة

اعتذر ابتداء عن الإطالة.. فالموضوع يتكرر..وسيتكرر؛ مادام هناك موت وحياة .. ومابقي في الأرض أبرار وفجار ..فكلما هلك طاغية.. أو نفق منافق؛ اختلف الناس فيما يق ... المزيد

قدم رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، الإثنين، استقالته من منصبه لملك البلاد.

 

جاء ذلك في تغريدة لموقع " المزيد

المجددينات : جمع غريب لا أصل له في لغة العرب ، فلا هو على صيغة جمع المذكر السالم ،ولا جمع المؤنث ،ولا جمع التكسير ،ومع ذلك فإنه ليس من ابتداعي، وإنما هو مص ... المزيد

تتسارع الأحداث الكبرى على الأمة وثورتها من تركيا شمالا إلى الصومال جنوبا ومن أندونيسيا شرقا إلى المغرب غربا، وستنطلق موجات ثورية وتحررية جديدة في كل ال ... المزيد