البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

حركة أحرار الشام تتراجع عن الانسحاب وتوقع البيان الختامي لمؤتمر الرياض

المحتوي الرئيسي


شعار حركة أحرار الشام شعار حركة أحرار الشام
  • الإسلاميون
    10/12/2015 03:03

أكدت مصادر متابعة لاجتماعات المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض، أن حركة أحرار الشام الإسلامية وقعت على البيان الختامي لمؤتمر الرياض، وذلك بعد تعليقها قرار الانسحاب من مؤتمر توحيد المعارضة.
 
وفي حين لم تصدر الحركة إلى ساعة كتابة هذا التقرير، بياناً رسمياً تؤكد فيه عدولها عن الانسحاب، أكدت المصادر في المقابل أن "أحرار الشام" وقعت على البيان الختامي للمؤتمر.
 
وفي سياق متصل قال "جمال خاشقجي" المقرب من دائرة صنع القرار في السعودية في تغريدة له على صفحته الرسمية في موقع "تويتر" انتهاء قضية انسحاب "أحرار الشام، وقال ": انتهت مسألة انسحاب "أحرار الشام"، ووقعوا مع أخوانهم على البيان الختامي".
 
طالع أيضا : حركة أحرار الشام تعلن انسحابها من مؤتمر الرياض للفصائل السورية  
 
في هذه الأثناء أكدت المصادر ذاتها أن حركة أحرار الشام ستكون ممثلة عبر شخصية واحدة على الأقل في الهيئة العليا للمفاوضات، التي تم إقرار ضمن البيان الختامي للمؤتمر، مرجحة أن يمثلها المسؤول العلاقات الخارجية في الحركة "لبيب النحاس".
 
وكانت حركة احرار الشام قد أعلنت انسحابها، بسبب عدم منح الفصائل الثورية ثقلها الحقيقي سواء في التمثيل أو حجم المشاركة.
 
واعترضت الحركة على منح هيئة التنسيق الوطنية وغيرها من الشخصيات المحسوبة على النظام دوراً أساسياً في المؤتمر، الأمر الذي يشكل اختراقاً واضحاً وصريحاً للعمل الثوري.

أخبار ذات صلة

إختلف العلماء في حكم صلاة الغائب ، فذهب البعض إلى أنها غير جائزة ، و أنها كانت من خصوصيات النبي صلى الله عليه و سلم ، و أجازها الجمهور ، ثم إختلفوا ، فحصره ... المزيد

**.. من المتوقع أن تشهد الأسابيع القادمة تغيرات للأصلح أو للأسوأ.. وبوسع من ابتلاهم الله بالولايات العامة للمسلمين أن تكون الأزمات والنوازل الحالية فرصة ... المزيد

في أعقاب حرب الخليج الأولي التي انتهت بتحرير الكويت وتدمير القوة العسكرية للعراق وفرض الحصار عليه، صدر كتاب عام 1992 بعنوان: "نحن رقم واحد: أين تقف أمري ... المزيد

لم تعجبني الدراسة المسلوقة التي قام بها أربعة من الشباب المصري بتركيا ونشرها المعهد المصري للدراسات هناك عن مبادرة الجماعة الإسلامية عام 1997.

المزيد