البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"جيش الإسلام" يعلن عن استعداده للتفاوض مع "فيلق الرحمن" لانهاء الانقسام في الغوطة

المحتوي الرئيسي


  • 25/10/2016 11:03

أعلن "جيش الإسلام" أحد أهم فصائل المعارضة السورية، فجر اليوم الثلاثاء، في بيان له استعداده للتفاوض مع "فيلق الرحمن" ووضع خطوات عملية تنهي الانقسام الحاصل في الغوطة الشرقية.

وأضاف بيان "جيش الإسلام" معلناً استجابته للمطالب التي خرجت من اجلها الفعاليات المدنية والحراك الشعبي وقبوله لقاء قيادة الفيلق لتشكيل غرفة عمليات مشتركة ورفع كافة الحواجز والسواتر الترابية.

وكانت قيادة فيلق الرحمن قد دعت في بيان لها قائد "جيش الإسلام" إلى اجتماع فوري، بغية التباحث في قضايا الغوطة بريف دمشق، استجابته لـ«صرخة الصامدين في الغوطة الشرقية»، كما أعلنت أنها اجتمعت مع ممثلي الفعاليات المدنية، والحراك الشعبي في ريف دمشق، مؤكدةً على دعوتها قائد جيش الإسلام للاجتماع الفوري مع قائدها.

وأكد بيان الفيلق إزالته كل الحواجز العسكرية في الغوطة الشرقية، وإزالة السواتر الترابية بما في ذلك مدخل مدينة دوما- المعقل الأكبر للمعارضة في ريف دمشق- وتنسيقه مع اللجنة السداسية لتشكيل لجنة لإنهاء ملف الحقوق العالقة مع جيش الإسلام.

وتأتي هذه التطورات، بعد أيام من مطالبة "جيش الإسلام" في بيان له "فيلق الرحمن" بتسليم السلاح الثقيل والذخائر التي صارها من مخازن "الجيش" إبان "الاقتتال الفصائلي" في الغوطة، إلى جانب توجيه الدعوة إلى كافة الفصائل بتحريك الجبهات مع قوات الأسد، وتخفيف الضغط العسكري على مدينة دوما معقل جيش الإسلام في الغوطة.

كما خرجت يوم الجمعة الماضي مظاهرات عدة في الغوطة الشرقية، طالبت الفصائل بالتوحد وإنهاء الخلافات فيما بينهم وتشكيل غرفة عمليات موحدة وإعادة الحقوق للمدنيين والإفراج عن المعتقلين.

وتشهد مدن وبلدات الغوطة الشرقية حالة من الغليان والتوتر جراء سيطرة النظام في الأيام الماضية على عدة مواقع استراتيجية في المنطقة، ما دفع الاهالي إلى التخوف من مصير مشابه لما حدث في مدينتي قدسيا والهامة عبر تهجير الأهالي إلى إدلب والشمال السوري.

أخبار ذات صلة

لا يتناقش عاقلان كما لا يتناطح كبشان في أن الغرب بعمومه مُحجم عن دعم ثورة المزيد

أعلن توفيق شهاب الدين القائد العام لحركة "نور الدين الزنكي" المنضوية في غرفة عمليات "جيش الفتح" عن ... المزيد

تعليقات