البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

جهاديون من إسرائيل في صفوف "جبهة النصرة" الإسلامية بسوريا

المحتوي الرئيسي


جهاديون من إسرائيل في صفوف
  • وسيم نصر
    04/10/2013 11:12

استطاعت الفصائل الجهادية في سوريا استقطاب المقاتلين من جميع أصقاع الأرض، فصارت سوريا مقصد الجهاديين من مختلف أنحاء المعمورة، يجيئونها من أمريكا ومن أوروبا ومن الشيشان وصولا إلى إندونيسيا والصين وأخيرا من إسرائيل. الشاب "خطاب" إسرائيلي الجنسية، من عرب إسرائيل، وهم الفلسطينيون الذين لم يغادروا أراضيهم لدى إعلان إسرائيل عن دولتها المزعومة عام 1948. خرج خطاب بطريقة شرعية من إسرائيل، فهو استخدم جواز سفره الإسرائيلي متوجها برا نحو الضفة الغربية، ثم نحو الأراضي الأردنية ومنها جوا نحو الأراضي التركية. وقال "إن سفره لم يكن اعتباطيا، بل أنه كان هنالك من ينتظره على الحدود ومن ساعده في العبور نحو مدينة أعزاز قبل أن يتوجه إلى ريف اللاذقية حيث كان من المفترض أن يستقبله أحد الجهاديين". أستقر المقام بخطاب في ريف اللاذقية. فريف اللاذقية كما ريف إدلب من أهم المناطق في سوريا التي تستقبل أكبر عدد من الجهاديين الأجانب، وهذا لسهولة العبور نحو هاتين المنطقتين القريبتين من الحدود التركية. رحلة خطاب نظمت ـ حسبما نقل عنه موقع فرانس 24 ـ عبر "شبكات التواصل الاجتماعي"، لكنه ولدى وصوله إلى ريف اللاذقية "لم يكن هنالك من ينتظره كما كان مخططا"، بل وجد نفسه "هائما لا يدري ماذا يفعل". إلا أن الصدف شاءت أن يعطيه أحد الشباب رقم هاتف "وسيم نصر" ـ وهو الذي كتب قصته ـ قائلا له إن "هذا الشخص ممكن أن يساعدك ريثما تعيد تأمين التواصل بمن كان يجب أن يستقبلك في سوريا".  يتحدث خطاب عن نفسه، قائلا: هو شاب في أوائل العشرينات من العمر من سكان شمال إسرائيل وتحديدا مدينة حيفا. وتابع عن دوافعه، قائلا إنه "عزم ونفر إلى الجهاد" بسبب ما كان يراه من "فظائع على الفضائيات التي كانت تنقل أخبار الحرب والمجازر في سوريا". علما أن "واجب النفير إلى سوريا" بدأ يستحوذ على فكره عندما رأى أن "العالم لا يتحرك ساكنا أمام ما يجري من ذبح للشعب السوري على مر أكثر من سنتين". وعن خبراته العسكرية، يقول خطاب "ليس لدي أية خبرات عسكرية حقيقية لكنني واثق من أنني سأكون بين أيدي مخولة أن تعطيني أفضل تعليم وتدريب عسكري".  وأوضح خطاب أنه يعمل في هندسة الميكانيك وقطع السيارات وأنه كان يتنقل في عمله ما بين بريطانيا وإسرائيل. ويقاتل خطاب في صفوف جبهة النصرة في ريف حماة ومن المرجح أن يتوجه إلى ريف حمص في الأيام القادمة، ويؤكد بأن عددا من الجهاديين من عرب إسرائيل يقاتلون في ريف اللاذقية وريف إدلب وأن عددهم يتجاوز العشرة، وأن أكثر من واحد منهم يعتمد كنية "المقدسي". كلام تؤكده عدة مصادر صحفية واستخباراتية، فالجدير بالذكر هو أن خطاب ليس أول مواطن إسرائيلي يدخل الأراضي السورية للقتال. فقبله دخل أكثر من عشرة شبان من عرب إسرائيل إلى الأراضي السورية للقتال بجانب فصائل الثورة.  ففي الأيام الأخيرة قتل مواطن إسرائيلي من قرية المشرفة شمال إسرائيل وكان مقاتلا في صفوف "جبهة النصرة". وقبله كان قد توجه إلى سوريا شابان من مدينة أم الفحم وآخران من مدينة الطيبة، هذا قبل أن تلقي القبض عليهم، السلطات الإسرائيلية في مطار بن غوريون لدى عودتهم إلى إسرائيل.

أخبار ذات صلة

  الذين يروجون لخروج المهدي قريبا، ليبايع بين الركن والمقام في الحرم المكي بموسم الحج القادم ؛ يسهمون في ملء الأرض جورا وظلما، لأنهم يفتحون باب فتن جد ... المزيد

قال رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج، إنه بعد عام من "الهجوم الغادر" على طرابلس، "نزف إليكم" نبأ تحرير العاصمة.

 

المزيد

بانقضاء رمضان هذا العام..سقطت ادعاءات

وزالت أوهام ، ألقى بها المرجفون الرعب في قلوب ملايين المسلمين، بسبب ماروجوه من مزاعم حول(الصيح ... المزيد

قال النبي ﷺ (لا تقومُ السَّاعةُ حتى تَلْحَقَ قبائلُ مِن أُمتي بالمشركينَ، وحتى تَعبُدَ قبائلُ مِن أُمَّتي الأوثانَ، وإنه سيكونُ في أُمَّتي كذَّابون ثل ... المزيد

قالت وزارة الدفاع العراقية، إن مروحية تابعة للجيش، أصيبت بنيران مسلحي تنظيم الدولة، خلال مهمة عسكرية في محافظة ال ... المزيد