البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"جمال سلطان" يكشف عن أسباب التصعيد المغربي المفاجئ مع السيسي

المحتوي الرئيسي


  • جمال سلطان
    02/01/2015 11:44

يبدو أن الأمور ليست على ما يرام بين مصر والمملكة المغربية هذه الأيام ، وربما يترشح من قادمها ما هو أسوأ مما حدث أمس ،

 حيث كانت مفاجأة كبيرة للرأي العام العربي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الأخبار عندما بث التليفزيون الرسمي للمغرب تقريرا إخباريا عن شؤون مصر وصف فيها ما حدث في 3 يوليو 2013 بأنه انقلاب عسكري حطم طموحات الشعب المصري ، وانتقد صراحة ما حدث في مذبحة رابعة الدموية ووصف الرئيس الأسبق محمد مرسي بأنه الرئيس الشرعي المنتخب ،

 وقال مقدم نشرة الأخبار المسائية بالقناة الأولى المغربية (القناة الرسمية) في مقدمة تقرير له حول ما أسماه "الآثار السياسية للإنقلاب العسكري في مصر":  "عاشت مصر منذ الانقلاب العسكري الذي نفّذه المشير عبد الفتاح السيسي عام 2013 على وقع الفوضى والانفلات الأمنِي، حيث اعتمد هذا الانقلاب على عدد من القوة والمؤسسات لفرضه على أرض الواقع،

 وتثبيت أركانه ، وجاء في مطلع التقرير ـ حسب ما نقلت وكالات الأنباء العالمية ـ ( أن "الثالث من يوليو (تموز) 2013 يوم غير مسبوق في ذاكرة الشعب المصري، ففي ذلك اليوم قام الجيش بانقلاب عسكري تحت قيادة عبد الفتاح السيسي، وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، وعطل العمل بالدستور).

 من جانب آخر ، وفي ذات الليلة ، خصصت القناة الثانية المغربية "دوزيم" في نشرتها المسائية تقريرًا عن الوضع الاقتصادي في مصر بعد وصول السيسي إلى الحكم، مشيرة إلى أنه أصبح على رأس السلطة "عبر انقلاب".

وقال التقرير إن "الوضع الاقتصادي تدهور أكثر بعد مجيء السيسي للحكم إثر انتخابات كانت محسومة مسبقا مكنته من بسط القبضة الحديدية على مصر"، حسب تعبير القناة المغربية الرسمية .

الخطير في الأمر أن هذه التقارير لم تبث عبر قنوات خاصة ، أو شبكات الانترنت ، بل تم بثها عبر القنوات الرسمية للدولة ، وهو أمر يصعب تصور حدوثه ، وتكراره في ليلة واحدة ، بدون توجيه رسمي أو إيحاء رسمي ، لأنه يمس علاقات لها حساسية بين القيادتين المصرية والمغربية ، وهو ما فتح المجال أمام شروح وتحليلات وتخمينات لخلفيات ما حدث وأسبابه ومراميه .

الواقعة تأتي في أعقاب زيارة "تاريخية" قام بها العاهل المغربي إلى تركيا الأسبوع الماضي ، حيث استقبله الرئيس رجب طيب أردوغان استقبالا حافلا ونقلت وكالات الأنباء الصور لأسرتي الزعيمين في حالة من الحبور والود والسعادة الغامرة ، وانعكس الأمر على إقامة الملك في تركيا حيث تخفف من التقاليد الملكية والرسمية وتجول في الأسواق مع أسرته الصغيرة وارتدى الملابس البسيطة "الكاجوال" والتقط الصور التذكارية مع المواطنين الأتراك الذين تصادف وجودهم بجواره ، ووضح أن هناك تطورا لافتا للعلاقات المغربية التركية ، وهو الأمر الذي أزعج جهات مصرية فغمزت من الزيارة ولوحت بانتقاد المغرب وزعيمه ، خاصة وأن الزيارة تأتي في أوج الخلافات التي تعصف بعلاقات تركيا ومصر والانتقادات المتوالية من أردوغان للسيسي شخصيا .

المغرب يمثل حالة استثنائية في العالم العربي حاليا ، من خلال الشراكة السياسية العقلانية والناضجة جدا بين القيادة السياسية وبين الحركة الإسلامية المعتدلة في البلاد ، حزب العدالة والتنمية برئاسة عبد الإله بن كيران ، حيث يتولى رئاسة الحكومة المغربية ، ويبدو أن القصر الملكي توصل إلى "خلطة" سياسية ذكية ، أبعدت المغرب عن أعاصير الربيع العربي وعواقبه ، كما عصمته من انتشار تيارات العنف والإرهاب ومنحت البلاد قدرا كبيرا من الاستقرار السياسي والاجتماعي والديني ، ولا يخفي الحزب الحاكم في المغرب حاليا تعاطفه مع معارضي الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر ، وهناك تصريحات لرئيس الحكومة نفسه الأستاذ عبد الإله بن كيران ينتقد تلك المواقف المتشددة من الحركة الإسلامية في مصر وغيرها ، غير أن طبيعة المعادلة السياسية في المغرب وسقفها لا تسمح بمثل هذا التصعيد الخطير مع القيادة المصرية بدون إشارة من القصر نفسه .

يصعب أن تبنى تصورات سياسية نهائية على ما حدث ، فهي ما زالت بعض الإشارات ، غير أنها إذا تأكد أنها مقدمة لتحول حقيقي في هذا الاتجاه ، فإن العالم العربي سيكون مقبلا على انقسام سياسي رسمي حقيقي وخطير ، من الخليج إلى المحيط ، بسبب ما حدث ويحدث في مصر ، وهو ما يزيد العبء على حكم السيسي ويعقد الأمور أكثر في خطط الخروج من الأزمة الحالية .

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد