البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

جمال حشمت: أجلنا «المليونية» لمنع تقسيم مصر.. ومرسي لن يتراجع

المحتوي الرئيسي


جمال حشمت: أجلنا «المليونية» لمنع تقسيم مصر.. ومرسي لن يتراجع
  • 31/12/1969 09:00

قال الدكتور جمال حشمت، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، ، إن تأجيل الجماعة مليونية تأييد الإعلان الدستورى، جاء لتفويت الفرصة على من يحاول تنفيذ مخطط «تدمير البلاد» نافياً ما تردد حول أن يكون السبب الحقيقى وراء التأجيل هو رغبة الجماعة فى بقاء شبابها فى المحافظات لحماية مقار الحزب. وإلى نص الحوار: ■ لماذا قررت الجماعة تأجيل مليونية تأييد الإعلان الدستورى قبل ساعات من تنظيمها؟ - بعد اجتماعات طويلة بين قيادات القوى الإسلامية تم خلالها دراسة الأوضاع السياسية من جميع الجوانب والآثار المترتبة على تنظيم المليونية فى ظل حالة الاحتقان الموجودة فى الشارع، انتهت الاجتماعات إلى أنه من الأفضل تأجيل المليونية لمنع تقسيم البلاد وتفويت الفرصة على من يحاولون استغلال الوضع لإثارة العنف. ■ لكن هناك من يقول إن التأجيل جاء لرغبة الإخوان فى بقاء شبابها فى المحافظات لحماية مقار حزب «الحرية والعدالة» والجماعة؟ - هذا غير صحيح والجماعة قادرة على تنظيم مليونية وحماية مقارها فى وقت واحد والجماعة والحزب لديهما من الكوادر ما يكفى لهذا الأمر، لكن السبب الحقيقى وراء التأجيل رغبة القيادات الإسلامية فى أن يساهم هذا فى تخفيف حجم الاحتقان فى الشارع. ■ هل ترى أن تأجيل مليونية ينهى الانقسام فى الشارع؟ - أتمنى ذلك، لكن لا يمكن أن نتوقع انتهاء الانقسام فى ظل إصرار عدد من المتظاهرين والداعين للمظاهرات على استمرار الوضع الحالى وإثارة الفوضى لتعطيل مسيرة رئيس الجمهورية. وهذا مخطط واضح. ■ لماذا لا تكون هناك حلول سياسية للخروج من المأزق الحالى؟ - نريد ذلك وحزب الحرية والعدالة دعا المعارضين للإعلان الدستورى لحوار، لكن الرموز السياسية المعارضة طلبت إلغاء الإعلان الدستورى قبل بدء الحوار وهذا أمر غريب فإذا تم تنفيذ مطلبهم فعلى ماذا نتحاور.. فالمفروض أن نبدأ الحوار من أجل الوصول إلى أفضل الحلول على أساس أن الإعلان قائم. ■ هل معنى ذلك أن الطرق السياسية للخروج من المأزق أصبحت معدومة؟ - لا نستطيع أن نقول ذلك ومازال الحزب يحاول الاتفاق مع القوى السياسية لبدء الحوار، لكن لابد أن تنتهى حالة الابتزاز السياسى التى تسيطر على بعض رموز القوى المدنية واللبيرالية ضد جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة فكيف يطلب البعض إلغاء الإعلان الدستورى قبل بدء الحوار؟ ■ هل مقصود بذلك أن الانسحاب من الجمعية مقصود لتعطيل عملها؟ - الدستور 230 مادة والخلاف على 5 أو 6 مواد فقط فهل معنى وجود خلاف الانسحاب من الجمعية؟ هذا ابتزاز من أقلية تحاول أن تفرض آراءها على الأغلبية، وهذة ليست ديمقراطية فلابد من حوار حول المواد الخلافية إذا كان هناك نية حقيقية للحفاظ على مصلحة البلد. ■ هل معنى ذلك أن الأغلبية فى الجمعية التأسيسية ترفض تنفيذ مطالب المنسحبين؟ - نريد فى البداية أن نعرف ما هى مطالبهم فى الدستور فلا يوجد مبرر حقيقى للانسحاب بعد تنازل الأغلبية من أجل الوصول للتوافق، لكن إذا استمر المنسحبون على موقفهم فإن الجمعية سوف تستمر فى عملها مع اختيار عدد من الأعضاء الاحتياطيين لاستكمال عمل الجمعية. ■ لكن المعارضيين للإعلان الدستورى والجمعية حققوا نجاحا كبيرا بعد مليونية الثلاثاء، التى شاركت فيها أعداد كبيرة؟ - مليونية الثلاثاء لا يمكن اعتبارها نجاحا فأغلبية الشعب الواعية ترفض تماما محاولات الأقلية ركوب الثورة التى يقوم بها بعض السياسيين، وتدرك خطورة استمرار الوضع الحالى ومحاولات الابتزاز والبلطجة والانتهازية السياسية، والشعب يريد الاستقرار من أجل استكمال مسيرة البناء، وهذا الوقت فرصة لتحقيق مطلب الشعب. ■ فى رأيك ما المقصود من الإصرار على المطالبة بإلغاء الإعلان الدستورى؟ - الهدف من ذلك واضح جدا وهو إحراج الرئيس أمام الشعب وتراجعه عن قرارا، والبعض يظن أن الرئيس لو تراجع ستكون «فضيحة» له، لكن الرئيس سوف يصر على قراراته.   خ.ع

أخبار ذات صلة

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد