البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

جماعة (جيش محمد) تشن هجوما على قاعدة جوية هندية في البنجاب

المحتوي الرئيسي


عناصر من القوات الهندية تفر في هجوم عناصر من القوات الهندية تفر في هجوم
  • الإسلاميون
    02/01/2016 09:49

هاجمت مجموعة من المسلحين الإسلاميين، اليوم السبت، قاعدة جوية هندية بالقرب من الحدود مع باكستان.
 
وأعلنت القوات الهندية عن مقتل اثنين من المهاجمين ، و"خمسة او ستة من العاملين (في القاعدة) جرحوا ونقلوا الى المستشفى" فيما وصفته بأخطر هجوم من هذا النوع في السنوات الأخيرة.
 
وقال الهنود ان اربعة مسلحين على الاقل يعتقد انهم ينتمون الى جماعة جيش محمد التي تتخذ من باكستان قاعدة لها، يرتدون بزات عسكرية تسللوا الى قاعدة بتنخوت الجوية في ولاية البنجاب شمال الهند.
 
وقال كنوار فيجاي برتاب سنيغ المدير العام للشرطة في اقليم بتنخوت في ولاية البنجاب شمال غرب الهند ان "القاعدة تعرضت لهجوم شنه اربعة او خمسة مسلحين قرابة الساعة 3,30 (22,00 ت غ الجمعة)".
 
وكان اطلاق النار مستمرا بعد نحو عشر ساعات على الهجوم الجرىء بينما تطوق قوات من الشرطة المكان بحثا عن المهاجمين. 
 
وقال قائد الشرطة في المنطقة كونوار فيجاي بارتاب ان "رجالنا تعرضوا لاطلاق النار خلال عملية التمشيط بعدما توقف تبادل اطلاق النار لساعات، ونحن نتصدى لهم في منطقة داخل القاعدة".
 
ونادرا ما تستهدف هجمات قاعدة هندية خارج كشمير التي تحتلها الهند.
 
ويأتي هذا الهجوم بعد اسبوع على الزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس الوزراء الهندي (ناريندرا مودي) الى باكستان وكانت الاولى لرئيس حكومة هندي منذ احد عشر عاما. 
 
وقد يؤدي هذا الهجوم الى توقف عملية السلام بين البلدين النوويين المتنافسين.
 
وترتدي قاعدة بتنخوت اهمية استراتيجية لانها تضم عشرات الطائرات المقاتلة وتبعد حوالى خمسين كيلومترا فقط عن الحدود الباكستانية.
 
واكد مسؤول امني كان في الموقع ان قوات الهند نجحت في منع المهاجمين من الحاق اضرار كبيرة بالقاعدة التي تضم عددا من الطائرات الحربية.
 
وقال ان المهاجمين "مدججون بالسلاح والهجوم يهدف الى احداث اكبر قدر من الخسائر في عتاد القاعدة، لكننا تمكنا حتى الان" من الحؤول دون وقوع خسائر كبيرة. 
 
وتقاتل جماعة جيش محمد المحظورة في باكستان، ضد الاحتلال الهندى لكشمير.
 
ومنذ العام 1947 خاضت الهند وباكستان حربين من أجل السيطرة على كشمير.

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد