البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

جماعة "جيش العدل" السنية تتبنى قتل ممثل إدعاء إيراني

المحتوي الرئيسي


جماعة
  • الإسلاميون
    07/11/2013 12:36

أعلنت جماعة "جيش العدل" السنية مسؤوليتها عن قتل ممثل للإدعاء الإيراني إنتقاما بعد قرار بإعدام  16 سجينا سنيا شنقا في أعقاب هجوم شنته الجماعة عبر الحدود قبل أسبوعين. وترجع القضية إلى مقتل ممثل الإدعاء، موسى نوري، وسائقه يوم الأربعاء في مدينة زابل بجنوب شرق إيران. وأعلنت جماعة (جيش العدل) أنها قتلت نوري للانتقام بعد إعدام 16 سجينا يوم 26 أكتوبر بأمر من مسؤولي القضاء ردا على الهجوم الذي قتلت فيه الجماعة السنية 14 من أفراد حرس الحدود الإيراني قبل ذلك بيوم. وجاء الهجوم في زابل التي تقع بالقرب من النقطة التي تلتقي عندها حدود إيران وباكستان وأفغانستان في وقت زاد فيه التوتر بالمنطقة حيث يصعد مقاتلون سنة من هجماتهم على مسؤولي الدولة الشيعية. ويعاني أهل السنة من تضييق واضطهاد السلطات الشيعية، حيث تسيطر إيران على عدد من الأقليم السنة غير التابعة لها تاريخيا كإقليم "بلوشستان" القريب من باكستان، وإقليم الأحواز العربي، وأقاليم أخرى كردية يسكنها السنة، فضل عن أقليم كبيرة من السن في العاصمة طهران. 

أخبار ذات صلة

لا وعي إلا بوحي .. وبخاصة في أزمنة الفتن، وإذا كان زمان تاريخ الإسلام ينقسم - كما أخبرت صحاح الأحاديث - إلى خمس مراحل هي : مرحلة النبوة ؛ ثم الخلافة على منها ... المزيد

منذ قرابة العشرين عاما حدثني أخي عبدالله الغامدي انه صعد جبل حراء ورأى مجموعة من الباكستانيين يصعدون عليه فقال لزميله ( تحب أثبت لك أن هؤلاء أكثر الناس ا ... المزيد