البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

(جبهة تحرير ماسينا) لم تتبن هجوم باماكو.. وجهاديو مالي يتهمون (الإذاعة الفرنسية) بتلفيق البيانات

المحتوي الرئيسي


(جبهة تحرير ماسينا) لم تتبن هجوم باماكو.. وجهاديو مالي يتهمون (الإذاعة الفرنسية) بتلفيق البيانات
  • علي عبدالعال
    24/11/2015 11:32

نفى مقرب من حركة أنصار الدين الإسلامية في مالي أن تكون (جبهة تحرير ماسينا) تبنت الهجوم على فندق راديسون وسط باماكو عاصمة مالي ، والذي أحتجز فيه مسلحون عشرات الأجانب يوم الجمعة الماضي 20 نوفمبر 2015.
 
ووصف ما تم تداوله في وسائل الإعلام العربية والعالمية بأنه "تلفيق الإعلام الفرنسي".
 
وقال في تصريحات خاصة لموقع (الإسلاميون): "أعتقد أن الجماعة ستصدر بيانا قريبا"، تنفي عن نفسها ما نسبه إليها الإعلام الفرنسي.
 
كانت (إذاعة فرنسا الدولية) قد قالت أنه وصلها في ساعة متأخرة من ليل الأحد الاثنين بيان صادر عن (جبهة تحرير ماسينا) تعلن فيه مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع على فندق (راديسون بلو) في باماكو عاصمة مالي. وهو ما نقلته عن الإذاعة الفرنسية وسائل الإعلام العالمية.
 
وجاء ذلك بينما سبق لتنظيم (المرابطون) أن تبنى العملية وقال إنه نفذها بالتنسيق مع إمارة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
 
واستبعد المتحدث الذي رفض التصريح باسمه  ـ وهو وثيق الصلة بالحركة ومجريات الأحداث في مالي ـ أن تكون المرابطون والقاعدة تكذب في تبنيها ، قائلا: "والمرابطون والقاعدة ليسوا أدعياء.. هم لا يتبنون عملا لم يفعلوه".
 
واتهم مراسل وكالة فرانس برس وإذاعة فرنسا الدولية (سرج دنيل) بالكذب ، قائلا: "سرج دنيل يكذب ، والشخص الذي ذكر غير موجود ، وسبق وأن أصدر بيانا على لسان جماعة أنصار الدين فرع ماسنا يهدد فيه موريتانيا وساحل العاج وقد نفت الجماعة ذلك البيان".
 
وأضاف: هو "معروف بتلفيقه للأخبار الكاذبة.. لي معه تجارب مريرة". وتابع: "شيطنة كل الجماعات المعتدلة وذات البعد المحلي بات إستراتجية غربية".
 
وقال القيادي الإسلامي: "هنالك حملة تقودها فرنسا عبر أعلامها مستخمدة صهاينة العرب لتشويه الجماعة (يقصد جبهة تحرير ماسينا) وبدافع ثأري".
 
وأرجع السبب إلى أن قبائل الفلان التي خرجت منها الجبهة لهم تاريخ في رفض الاستعمار الفرنسي والتصدي له، قائلا "الفلان رفضوا الاستعمار وحاربوه عكسريا وما زالوا يحاربونه ثقافيا حتى اليوم عبر رفض التعليم الفرنسي ومخرجات الدولة التي أقامتها فرنسا".
 
مشيرا إلى أن خبرتهم بالإعلام بسيطة وتكاد تكون معدومة: "هم أساسا بدو من طلبة الكتاتيب لا معرفة لهم بالإعلام ، ولا يفهمون فيه".
 
*المصدر: خاص ب الإسلاميون

أخبار ذات صلة

تتسارع الأحداث الكبرى على الأمة وثورتها من تركيا شمالا إلى الصومال جنوبا ومن أندونيسيا شرقا إلى المغرب غربا، وستنطلق موجات ثورية وتحررية جديدة في كل ال ... المزيد

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية مقال رأي لنائب زعيم المزيد

لم تكن فكرة انشاء جماعة اسلامية وتنظيم دينى يمتلك افراد يدينون ببيعة لمرشدهم او قائدهم الغير ممكن فى الارض لم تكن هذه الفكرة مطروحة لا عند الفقهاء ولا ا ... المزيد

يقول الكاتب الأمريكي الساخر مارك توين: «الحقيقة هي أثمن شيء لدينا.. دعونا نقتصد فيها».

 

ربما صار هذا المعنى علامة ب ... المزيد

أشرنا في المقال السابق إلى أن كامل الشريف استمر في العمل المقاوم بعد حرب 1948، عبر قطاع غزة"> المزيد