البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

ثورة جديدة.... شدَّة جديدة!!

المحتوي الرئيسي


ثورة جديدة.... شدَّة جديدة!!
  • محمد جلال القصاص
    29/06/2018 08:33

بسم الله الرحمن الرحيم

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

تفسير الحدث يُغير النظرةَ إليه، كليًا أو جزئيًا. فأنت تترجم ما تراه أو تسمع به، أو يترجم لك، بناءً على منظومة من العقائد والتصورات عند من يترجم. وعلى سبيل المثال: داعش كيف تراها أنت وكيف يراها غيرك؟؛ أحداث رابعة العدوية (الاعتصام والفض): كيف تراها أنت وكيف يراها غيرك؟!، سيد البشر رسول الله-صلى الله عليه وسلم- كيف تراه وكيف يراه غيرك من الكافرين.. أتباع الشياطين؟. ولذا فإن الصواب أن تفتش عن الرؤية التي ترى بها الحدث أو الرؤية التي يقدم لك من خلالها الحدث، أو على الأقل تتحرك حول الحدث وتنظر إليه من أكثر من زاوية.. بأكثر من رؤية.

فكرة الثورات من أجل تغيير السلطة الحاكمة بدأت واستمرت مع الدولة القومية. وتقوم على تحريك الشعوب من أجل إزاحة سلطة والإتيان بسلطة جديدة، وفي كل مرة نخبةٌ ما هي التي تحرك الجماهير من أجل مصلحتها الخاصة، ويكون حصاد الحراك الجماهيري (الثورة) هو تحقيق مصالح النخبة الصاعدة. فبعد كل ثورة يتم تغيير طبقات المجتمع، تذهب نخبة وتأتي أخرى ولا يتغير حال الجماهير من حيث العموم.. يصعد منها جزء للنفوذ والسلطة ويهبط إليها جزء آخر ممن كانوا من ذوي النفوذ والسلطة ويبقى حالها على ما هو عليه إلا قليلًا، مع الأخذ في الاعتبار أن غالبية النخبة تحترف التكيف مع التغيرات، وإن سقط بعض أفرادها يستدير البعض الآخر ويعاود الالتحاق، فالمال والنفوذ لهما أهل وخلان يعرفون طريقهما جيدًا.

ماذا تفعل النخبة؟

تفسر المشهد للجماهير على أنه ظلم واقع عليها، وتربط بين زوال الظلم وزوال النخبة الحاكمة، وكأن السبب هو أشخاص من يحكموا لا المنظومة العقدية وما نجم عنها من مؤسسات. وتتحرك الجماهير في مشهد مؤقت ولحظي لمساندة النخبة الثائرة ذات الأهداف الخاصة؛ وبعد أن ينتهي المشهد وتحصل النخبة المحركة للجماهير على ما تريد من سلطة ونفوذ تقدم للجماهير تفسيرًا آخر يجعلها تقبل الواقع راضية أو راغمة..!!

ويهدأ الوضع وتمر الأيام. ثم تتكون نخبة من داخل السلطة في الغالب، وتموج بالمجتمع موجة جديدة وتستخدم الجماهير من أجل الحصول على السلطة والنفوذ من خلال (ثورة جديدة).

وحين ندقق في المشهد أكثر نجد أن الثورات لها وظيفة أخرى وهي أنها قد تستخدم أداة لغسل فترة زمنية؛ بمعنى: أن الثورة تجب ما قبلها، يذهب الذين تمت الثورة عليهم بما كسبوا دون أن ترد منهم الحقوق حتى وإن حوكموا، وإن قتل بعضهم. ثم تبدأ نخبة أخرى في الجمع من أقوات الناس ومدخراتهم ...!!

والثورة بهذا المعنى ضرورة من ضروريات تطوير مجتمع الدولة القومية، فهي تزيح قومًا وتأتي بآخرين. وإذا أخذنا في الاعتبار تبعية مجتمعات الجنوب (وهي التي يحدث فيها الثورات في العقود الحالية) لدول الشمال التي تتحكم في النظام الدولي؛ وإذا تدبرنا في المشهد قبل كل ثورة وبعدها، فسنجد أن كل ثورة هي قفزة في اتجاه التبعية للنظام الغربي، بمعنى أن الثورات تطوير للمنظومة القيم وما انبثق عنها من مؤسسات في اتجاه التبعية للغرب، وتدبر حال مصر قبل ثورة 1805حيث كانت تحاول النهوض بأدوات النظام الإسلامي القائم على تمكين المجتمع من تسعة أعشار مناحي الحياة وبقيادة أهل الرأي والحل والعقد وحالها بعد الثورة وقد تحولت لدولة قومية؛ وتدبر حال مصر قبل ثورة 1882 وقد كانت تحاول النهوض والاستقلال بذاتها وحالها بعد الثورة وقد غرقت في مستنقع الاحتلال الغربي سياسيًا وعسكريًا وثقافيًا فتراجع الأزهر وتراجع التجديد الأدبي ودبت واشتدت المنظومة الغربية في كل المجالات. وبعد ثورة 1919 تعرضنا لشدَّة أخرى باتجاههم، فانتشرت الشيوعية والليبرالية حتى عرفت الفترة التي تلت هذه الثورة بالعصر الليبرالي، وجاءت ثورة يونيو 1952 لتقضي على بقايا المجتمع الإسلامي التعاوني وتدشن مرحلة تحول كلي في اتجاه النموذج الغربي، وتقضي على بقايا السياق الأممي (أمة إسلامية) لصالح سياق (دولة) وتتالت الخطوات لتنتهي بنا إلى حيث هم في كل شيء... والآن يمد لنا حبل كي نشد إليهم شدَّة جديدة، فما يحدث هو تطوير للمجتمعات في اتجاه الإلحاد أو العلمانية الغربية، وتستخدم الثورات أدوات لجذبة جديدة في اتجاههم.

 

أين الإسلاميون من كل هذا؟

يمتلك الإسلاميون كثرة عددية تصل إلى ثلثي المجتمع (نتائج الانتخابات مؤشر)؛ ويتعرضون للمظلومية، ولذا يتلقون خطاب النخبة (الثائرة) ويرحبون به، ويدعمونه؛ ولذا-أيضًا- يُنكِّل بهم من في السلطة كي لا يدعمون النخبة الجديدة الثائرة؛ وإن حدث التغيير يبدأ بهم الوافد الجديد (الذي أعانوه) خوفًا من أن ينازعوه السلطة أو يعاونوا من ينازعه، وإرضاءً للخارج الرافض لهم جملةً!!

بكلماتٍ أخر: يستدعون كأداة لتمرير (الثورة) ويتم إقصاؤهم والتنكيل بهم بعد الانتهاء من التحولات السلطوية والمجتمعية، وقد كانوا عماد ثورة 1805 (الأزهر) ، وثورة 1919 (الأزهر)، ثم ثورة 1952 (الإخوان المسلمون) بعد أن تخلت الأمة عن واجبها في القيام بالدين وتحول الأمر إلى جماعة من الناس، ثم ثورة يناير (الإخوان والسلفيين)، والآن تم طحنهم وإرجاعهم. وسيتم استدعاؤهم حين تقرر نخبة سلطوية ذات نفوذ تغيير المشهد.. أو حين يقرر النظام الدولي تطوير المشهد في اتجاه غربي مرة أخرى بـ (ثورة).

إن ما يطلق عليه الآن (ثورة) أداة لتطوير المجتمعات في اتجاه غربي، وهو ما يناقض تمامًا ما يسعى إليه الإسلاميون. ولذا فإن المشاركين في كل (ثورة) يتحدثون أولًا عن (شكل الدولة) وأنها لابد أن تكون (دولة مدنية) بمعنى علمانية دور الدين فيها غائب أو محدود. وفي الواقع المعاصر نموذج عملي، تحديدًا في المجتمعات التي تسبقنا بخطوة (ما يقال له الدولة المتوسطة في أمريكا الجنوبية مثلًا) ظلت تثور وتثور حتى استقرت في ركاب الغرب: دولة اقتصادية رأسمالية ديمقراطية تعتمد على الغرب في مواردها وأسواقها، بمعنى أدق جزء من آلية إدارة النظام الدولي حاليًا (الاعتماد المتبادل المعقد)، لا تستطيع التمرد عليه، بل تسير خلفه وهي تهتف بمحبته صدقًا أو نفاقًا. والمنطقة الإسلامية العربية يتم طحنها وغرس قيم الرأسمالية وأدواتها فيها، وتشد من حين لحين باتجاه الغرب من خلال (ثورة).

 

أخبار ذات صلة

إطلعت على مقال (العدالة مع حزب العدالة )

لمعالي الد كتور/ محمد إبراهيم السعيدي

وهو أستاذ الفق ... المزيد

القاعدة في اللغة العربية أن الصفة تتبع الموصوف.

وهذه التبعية تكون في أمور أربعة :

- الإعراب ( أ ... المزيد

كل شيء بتقدّمه فى حياتك لازم قبل أن تقدمه أن تكون مستعداً لما بعده!

يعنى لو هتجرى يبقى لازم تكون مرتب وقتك بشكل كويس علشان ... المزيد

لا أظن أن الإسلاميين العاملين بوجه خاص...وأمة الإسلام بوجه عام ؛ فرحوا فرحا عاما بعد نكبتهم بإفشال الثورات العربية وقيام الثورات المضادة العدائية.. إ ... المزيد

تعليقات