البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تونس.. إقالة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى لاتهامه برنامج ديني بتحريف القرآن

المحتوي الرئيسي


تونس.. إقالة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى لاتهامه برنامج ديني بتحريف القرآن
  • الإسلاميون-وكالات
    04/07/2015 06:21

أقال رئيس الحكومة التونسية، الحبيب الصيد، اليوم السبت، رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في البلاد، الدكتور عبد الله الوصيف، من منصبه، إثر اتهامه لبرنامج ديني بتحريف القرآن.
 
وبررت رئاسة الحكومة القرار، في بيان لها، بما أسمته "تجاوز رئيس المجلس الإسلامي الأعلى لصلاحياته، على خلفية إرساله رسالة إلى مدير عام الإذاعة الوطنية، في الـ26 من يونيو/حزيران الماضي، تحتوي على استنتاجات واتهامات خطيرة، يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة".
 
وقال البيان إن :الرسالة التي علمت بها رئاسة الحكومة، كانت اجتهادًا شخصيًا وتصرفًا فرديًا من قبل رئيس المجلس، حيث لم يجمع أعضاء المجلس لمناقشة موضوع في غاية من الأهمية والحساسية، وهو ما يتطلب التحري والتثبت والتروي قبل إطلاق الاستنتاجات والأحكام".
 
وقال المستشار إعلامي لرئاسة الحكومة إن "رئيس الحكومة اتخذ قرار الإقالة بسبب تجاوز رئيس المجلس الإسلامي الأعلى لصلاحياته".
 
وما فعله رئيس المجلس الإسلامي عبد الله الوصيف هو انه أرسل رسالة إلى مؤسسة الإذاعة التونسية يحتج فيها على برنامج ديني يعده (يوسف الصديق) الذي يوصف بأنه فيلسوف  ومتخصص في علوم القرآن والحضارة الإسلامية.
 
لكن اتهم الوصيف في رسالته للإذاعة يوسف الصديق بـ"تعمد تحريف معاني القرآن" كما شبهه بالكاتب الإيراني سلمان رشدي الصادرة بحقه فتوى إهدار دمه بسبب كتابه "آيات شيطانية".
 
وطالب المؤسسة الإعلامية بمراجعة مواضيع البرامج التي وصفها بـ"الهدمية للأمن الثقافي والعقائدي".
 
ومن جهتها، رفضت هيئة الاتصال المكلفة بإدارة شؤون الإعلام تدخل المجلس الإسلامي.
 
وقالت الهيئة إن "إدراج اسم المفكر يوسف الصديق في دائرة أسماء سبق أن هدر دمها من قبل متطرفين ورصدت جوائز مالية لتصفيتهم يعد تحريضا صريحا ضده وهو ما قد يعرض حياته للخطر في ظل ظروف أمنية حرجة".
 
جدير بالذكر أن من صلاحيات المجلس الإسلامي الأعلى في تونس ابداء الرأي في التعليم بالجامعية الزيتونية وبرامج التربية الدينية في المعاهد، ويصدر مجلة الهداية والسهر على سلامة المصاحف القرآنية والتصرف في أموال صندوق الزكاة.
 
نص رسالة المجلس الإسلامي الأعلى الى المؤسسة الإذاعية الوطنية
السيد المدير العام للإذاعة الوطنية
تحية طيّبة وبعد
مما هو معلوم أن الإذاعة الوطنية التونسية يفخر ويعتز بها المواطنون، لأنها تعبّر عن رؤيتهم وآرائهم الجمعية والإجتماعية، لذلك فإنهم حين يحدث أن تمر بعض البرامج والآراء التي تسيء الى هويتهم وعقيدتهم خاصة، يستاؤون ويمتعضون، لهذا السبب تلقّى المجلس الإسلامي الأعلى عددا من الرسائل والمكالمات في بعض البرامج، مثل البرنامج الذي يقدّمه يوسف الصدّيق تحت أكثر من عنوان، يتناول فيه تحريفا متعمّدا لمعاني القرآن الكريم والسنّة النبويّة، ويبدي آراء ينسبها لنفسه، وهي في مجملها آراء لبعض كبار المستشرقين المعادين للإسلام، وفي الحقيقة أن هذا النوع من الدسّ والتحريف لمعاني القرآن الكريم، قد سلكه آخرون مثل سلمان رشدي الإيراني، ومحمد أركون الجزائري، والقائمة تطول...
ومن أجل الحفاظ على مشاعر المسلمين وحقوقهم في حماية عقيدتهم، فإننا نتقدم اليكم بضرورة النظر في موضوع هذه البرامج الهدمية للأمن الثقافي والعقدي، وتشويه معنى الحرية الحقيقية المسؤولة، ولعلكم قد ورد اليكم في هذا الشأن مثل ما وصلنا.
نأمل من جانبكم النظر في الموضوع بعناية ومنع إحداث الفتن العقدية والثقافية وسلامة وحدة المجتمع، وفي صورة رغبتكم في بعض البرامج الثقافية والدينية، يمكن لأعضاء المجلس الإسلامي الأعلى التعاون معكم في هذا الشأن، كما سبق لبعضهم تجارب طويلة في العمل الثقافي والديني بالإذاعة الوطنية.
أجدد التحيّة اليكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رئيس المجلس الإسلامي الأعلى
أ-د عبد الله الأوصيف

أخبار ذات صلة

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد