البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تنظيم (المرابطون) يتبنى قتل 30 غربيا في فندق بوركينافاسو

المحتوي الرئيسي


من أمام فندق سبلنديد في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو من أمام فندق سبلنديد في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو
  • محمد محسن
    16/01/2016 08:30

تبنى تنظيم (المرابطون) الحليف لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب الإسلامي الهجوم على فندق "سبلنديد" في "واغادوغو" عاصمة بوركينا فاسو.
 
وبثت مؤسسة الأندلس ـ الذراع الإعلامية للقاعدة ببلاد المغرب">المغرب ـ بيانا جاء فيه : "في رسالة بطولية جديدة خطها أبطال الإسلام بدمائهم وأشلائهم لعباد الصليب المحتلين لديارنا والناهبين لثرواتنا والعابثين بأمننا ، أقدمت زمرة من فرسان "المرابطون" على الانغماس في فندق (splendid) في قلب العاصمة البوركينية "واغادوغو" .. والذي يرتاده موظفو أمم الكفر العالمي.. تذكيرا لعباد الصليب بجرائمهم في حق أهلنا في أفريقيا-الوسطى">أفريقيا الوسطى ومالي وسائر بلدان المسلمين، وثأرا لنبينا صلى الله عليه وسلم".
 
وأطلق التنظيم على هذه العملية "غزوة بوركينافاسو" ، 
 
وقالت مؤسسة الأندلس أنها أجرت اتصال هاتفي مع الانغماسيين من داخل فندق "سبلنديد" وأكدوا سقوط عشرات القتلى ممن وصفوهم ب "الصليبيين". وقالوا إنهم يثأرون من فرنسا ومن الغرب الكافر ويستنفرون شباب الأمة للجهاد في سبيل الله، كما وجهوا رسالة إلى زعيم القاعدة أيمن الظواهري ، قائلين : "سر بنا حيث شئت".
 
وقال شهود عيان إن سيارتين ملغومتين انفجرتا مقابل فندق (سبلنديد) في واغادوغو ليل الجمعة. واقتحم 3 او 4 مسلحين ملثمين الفندق الذي يقيم فيه موظفو الامم المتحدة ورعايا غربيون عقب ذلك. وجرى تبادل لاطلاق النار بين المسلحين ورجال الشرطة داخل الفندق.
 
ونقلت مصادر صحفية عن بعض الناجين من الفندق قولهم: إن المسلحين أضرموا النار في الفندق بعدما أطلقوا النار على أكبر عدد من نزلائه.
 
وقالت حكومة بوركينافاسو أن ثلاثة "جهاديين" وهم "عربي" وأفريقيان اثنان نفذوا العملية.
 
وقال السفير الفرنسي في واغادوغو في تغريدة إن حكومة بوركينا فاسو اعلنت حظر التجول في العاصمة من الساعة 11 ليلا الى السادسة من صباح السبت، مضيفا ان السفارة شكلت "وحدة أزمات" لخدمة الرعايا الفرنسيين في المدينة. ونصحت السفارة الفرنسية هؤلاء بالتزام دورهم وتجنب المنطقة التي تشهد الهجوم.
 
يذكر ان 3500 مواطنا فرنسيا يقيمون في بوركينا فاسو.
 
وكانت بوركينا فاسو قد تعرضت لعدة هجمات في الاشهر الاخيرة ولكنها لم تستهدف العاصمة. ففي نيسان / ابريل الماضي، اختطفت حركة "المرابطون" مدير الامن - روماني الجنسية - في منجم في منطقة تامباو الشمالية.

أخبار ذات صلة

قامت القوات المسلحة بعملية خداع استراتيجي للإخوان، ففى الوقت الذي كانت تعلن فيه إلتزامها بخارطة الطريق وصولًا إلى الإنتخابات ... المزيد

انكشف غبار 28 يناير 2011 عن قوتين أساسيتين في مصر:

القوة الأولى: هي القوات المسلحة "الجيش المصري" برصيده المتجذر في نفوس المصريين ح ... المزيد

طوال أزمة إجرام الفرنجة في حق خير البرية ( صلى الله عليه وسلم )..سارع أكثر زعماء النصارى  إلى مناصرة رئيس فرنسا في تحديه السافر لمئات الملايين من المسلم ... المزيد

 أفادت دراسة أمريكية بأن ما لا يقل عن 570 ألفا من أفراد أقلية الإيغور المسلمة أرغموا على العمل في حصاد القطن في شينجيانغ في شمال غرب المزيد