البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"تنظيم الدولة" يهاجم مواقع للجيش السورى الحر بدرعا

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    19/08/2017 06:05

شن "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، خلال الساعات القليلة الماضية، هجوماً مباغتاً على مواقع الجيش-السوري-الحر">الجيش السوري الحر، في ريف درعا الجنوبي الغربي.

وأفادت مصادر ميدانية لشبكة "أورينت" السورية المعارضة، أن "جيش خالد بن الوليد" سيطر لعدة ساعات على  منطقة "العبارة الكبيرة" بالقرب من الحاجز الرباعي الواقع على الطريق الواصل بين مساكن جلين وبلدة الشيخ سعد  في منطقة حوض اليرموك، لتستعيد فصائل الجيش الحر المبادرة وتشن هجوماً معاكساً تمكنت من خلاله طرد  التنظيم إلى خارج المنطقة.

وأوضحت المصادر أن العملية أدت أيضاً إلى مقتل وجرح نحو 8 عناصر من "جيش خالد بين الوليد".

ويأتي هجوم "الجيش" المبايع لتنظيم الدولة، بعد ساعات فقدانه معظم قيادة الصف الأول والثاني، نتيجة شن طائرات "مجهولة"، سلسلة غارات جوية استهدفت مواقعه في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك الحدودية مع الأردن، حيث طالت الغارات "محكمة شرعية" (مبنى مؤسسة الكهرباء سابقاً) وسجناً وموقعاً عسكرياً للتنظيم.

وأكدت المصادر وقتها أن الغارات خلفت 31 قتيلاً، بينهم قادة عسكريون وشرعيون في "جيش خالد بن الوليد" وأبرزهم "أمير الجيش الجديد المدعو "أبو تيم انخل".

والجدير بالذكر أن "لواء شهداء اليرموك" وحركة "المثنى" الإسلامية، المبايعين لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، اندمجا العام الماضي تحت مسمى جيش "خالد بن الوليد" وذلك في منطقة حوض اليرموك.

ويسيطر "جيش خالد بن الوليد" على منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، وشن في مطلع شهر شباط الماضي هجوماً مباغتاً على مواقع الجيش الحر في المناطق المحيطة، مستغلاً انشغال الفصائل في معاركها مع الميليشيات الأجنبية في حي المنشية، وسيطر على مناطق أبرزها "بلدة تسيل وتل الجموع وبلدة جلين والشركة الليبية وسحم الجولان".

إلى ذلك، قضى 4 من مقاتلي فرقة "شباب السنة" التابعة للجيش السوري الحر، بتفجير عبوة ناسفة مساء الجمعة على طريق "الصورة ـ الغارية الشرقية" شرق درعا.

هذا ويستغل كل من نظام الأسد وتنظيم "الدولة" حالة الفلتان الأمني التي تشهدها بعض المناطق المحررة في جنوب سوريا، لينفذ عدة عمليات انتحارية وتفجيرية سواء بالدراجات النارية أو السيارات والعبوات المفخخة، وكان آخرها، تفجير عنصر من تنظيم "الدولة" نفسه ضمن معسكر المبيت الخاصة بـ"جيش الإسلام"، في بلدة نصيب الحدودية، الأمر الذي أدى إلى مقتل 24 عنصراً وجرح أكثر من 35 آخرين.

أخبار ذات صلة

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ، مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع، مساء الخميس، في مدينة برشلونة شمالي إسبانيا، وأسفر عن مقتل وإصابة 92 شخصًا ... المزيد

تعليقات