البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

تنظيم "الدولة" يعيد نشر رسالة ل"بن لادن" يدلل بها على شرعية الخلافة.. ويرد على القاعدة

المحتوي الرئيسي


تنظيم
  • خاص-الإسلاميون
    13/09/2015 05:23

نشر ناشطو تنظيم الدولة الإسلامية جزء من رسالة صوتية لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن يستدلون بها على شرعية ما فعله زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي من إعلان الخلافة وقيام الدولة الإسلامية. وهي في نفس الوقت ترد على قادة تنظيم "القاعدة" اللذين رفضوا بيعة البغدادي لأنه أعلن دولته دون مشاورتهم. 
 
وتأتي هذه الرسالة في ظل سجال محتدم بين التنظيمين على مدى شرعية موقف كل منهما تجاه الآخر ، وهو سجال لم يخل من هجوم وهجوم مضاد واتهامات متبادلة بين الأطراف.
 
وفي الجزء المقتبس من كلام بن لادن يتحدث مؤسس "القاعدة" عن المعارضين لإعلان الإمارة الإسلامية لعدم مشاورتهم، قائلا: "إن الذين وجدوا في أنفسهم بسبب عدم مشاورتهم إن كان لهم همة ورغبة في توحيد كلمة المسلمين فوَجْدُهُم لاحرج فيه , وأما إن كانوا يصرحون بأن الوقت غير مناسب ويؤخرون حكم الله تعالى وحكم رسوله صلى الله عليه وسلم بآرائهم طيلة هذه السنوات فهؤلاء وجدهم غير مبرر وما ينبغي انتظارهم وتعطيل أمور الدين".
 
ويضيف: "رغم أهمية الشورى في الإمارة والنصوص في ذلك واضحة بينة وقول عمر -رضي الله عنه- في ذلك لا يخفى إلا أن أمر اجتماع الكلمة على الأمير مُقدَّم عليها إذا تعذر استيفاؤها من جميع المعنيين بها كما لو تكررت ظروف شبيهة بظروف السقيفة".
 
وتابع: "من رأى كيف كان حال المسلمين يوم أن ارتدت جزيرة العرب إلا قليلاً بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعَلِمَ أن التمكين المطلق ليس شرطاً لانعقاد البيعة للإمام أو لقيام دولة الإسلام.. فلا يصح أن يقال لمن بويع على إمارة إسلامية نحن لا نسمع لك ولا نطيع لأن العدو يستطيع إسقاط حكومتك!".
 
"فكيف يسوغ للمسلم أن يؤخر قيام الجماعة دهراً فيكون سبباً في ترك مئات الملايين من المسلمين يعيشون تحت ظل الأنظمة الطاغوتية الجاهلية وكفى بذلك فتنة في الدين , فإن الأمر مهم كبير خطير ولا يجوز أن يؤخر , وينبني عليه علوُّ الإسلام وانتصار المسلمين في الدنيا والفلاح والفوز في الآخرة بإذن الله تعالى".
 
*المصدر: الإسلاميون
 

اشترك في القائمة البريدية ل "الإسلاميون"

Subscribe to الإسلاميون by Email

أخبار ذات صلة

لم تمنع حالته الصحية وفقده لقدميه المبتورتان بعدوان عام 2008 إبراهيم أبو ثريّا (29 عاما)، من الارتقاء وتحصيل مرتبة الشهيد بجدارة في مواجهات شرق غزة الي ... المزيد

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي، بمدي ... المزيد

1- العرب والكنعانيــــون

يرى معظم المؤرخين أن المهد الأول للعرب كان شبه الجزيرة العربية، فى بلاد نجد والحجاز واليمن، وأن ... المزيد

- لا يختلف المسلمون على وجوب إفراد الله بالعبادة ، وأن من عبد غير الله ؛فقد تلبس بالشرك المناقض لدين الإسلام ، وأن المرء لا يكون مسلما إلا إذا أقر بلا ... المزيد

تعليقات