البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

تنظيم الدولة يشن هجوم مفاجئ على القوات العراقية بالساحل الأيسر للموصل

المحتوي الرئيسي


تنظيم الدولة يشن هجوم مفاجئ على القوات العراقية بالساحل الأيسر للموصل
  • الإسلاميون
    26/01/2017 09:48

باغت تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، الخميس، بهجوم شنه، القوات المشتركة قرب ضفة نهر دجلة في الساحل الأيسر من المدينة الذي سيطرت عليه القوات العراقية قبل أيام.

وقالت مواقع عراقية، إن "تنظيم الدولة نفذ عملية تسلل عبر نهر دجلة إلى ضفة الساحل الأيسر في ساعة متأخرة من ليل أمس، أعقبتها اشتباكات عنيفة بين عناصره والقوات المشتركة على أطراف النهر وسط المدينة".

وأضافت أن "القوات المشتركة وبمساندة الطيران الحربي تمكنت من صد الهجوم، حيث نفذ الطيران ضربات جوية استهدفت عناصر التنظيم على الشريط المحاذي لنهر دجلة بالجانب الأيمن، في منطقة حاوي الكنيسة وشارع كورنيش والجوسق وقرب البلدية ونادي الضباط، ما أدى إلى مقتل وجرح عناصر التنظيم وانسحابهم".

إلى ذلك تتخذ قوات الرد السريع العراقية مواقعها على سطح أحد المنازل، مع تخطيط خصومهم من تنظيم الدولة لتحركهم القادم على طول خط الجبهة بين شرق الموصل وغربها.

وفي بعض الأحيان، يجدف المتشددون بقوارب صغيرة عبر نهر دجلة ليلا لشن هجوم مباغت أو يطلقون قذائف "مورتر" يمكن أن تزلزل أحياء بأكملها.

ويشكل قناصة المتشددين تهديدا دائما إذ إنهم يتمترسون على طول صف من الأشجار على بعد نحو 600 متر.

ويشن الجانبان حرب استنزاف مع استعداد القوات الحكومية للتوغل في غرب المدينة بعدما استعادت السيطرة على معظم جانبها الشرقي خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقبل ليلتين تقريبا كان الحظ حليفا للقوات العراقية. فقد تمكنت باستخدام مناظير الرؤية الليلية من رصد 20 متشددا عبروا النهر في قوارب خشبية وأخذوا في الزحف عبر حقل صوب معسكر صغير للجيش.

وفتحت قوات الرد السريع النار وقتلت المتشددين الذين تم تعريفهم جميعا على أنهم مقاتلون أجانب، وهم الفئة الأشد صلابة في صفوف تنظيم الدولة.

ورفع جندي شاب هاتفا نقالا ليظهر لقطات لجثث المتشددين الذين كانوا يرتدون ملابس عسكرية.

وقال ظافر عظيم الجندي بوحدة الرد السريع وهو يقف وسط فوارغ طلقات تناثرت على السطح إلى جوار صواريخ وبندقية قنص: "يحاولون فعل كل ما يمكنهم فعله"، لافتا إلى أن "هؤلاء الرجال لديهم كل أنواع الأسلحة.. قنابل يدوية وبنادق وذخائر كثيرة".

وتوشك معركة الموصل آخر معقل كبير للدولة في العراق على دخول مرحلة حاسمة. واكتسبت القوات العراقية الثقة والقوة الدافعة بتقدمها في شرق الموصل، غير أن القتال على الجانب الآخر من النهر قد يكون أشد تعقيدا.

فالدبابات والعربات المدرعة لا تستطيع السير في شوارع غرب الموصل الضيقة، ما يحرم القوات الحكومية من ميزة كبيرة.

وسقوط الموصل سيشكل فعليا نهاية الخلافة التي أعلنها التنظيم في ،2014 عندما اجتاح قرابة 800 متشدد فقط ثاني أكبر مدن العراق دون مقاومة تذكر من الجيش العراقي.

وبالرغم من أن خسارة التنظيم للموصل ستمثل ضربة ساحقة له، فإن من المتوقع أن يواصل شن هجمات في العراق ويظل مصدر إلهام لهجمات في الغرب.

أخبار ذات صلة

قال المتحدث باسم الحكومة التركية نعمان قورتولموش إن عملية "درع الفرات" لم تنفذ من أجل تسليم ما يتم "تطهيره" من المزيد

نشرت صحيفة "إيزفيستيا" الروسية تقريرا أشارت فيه إلى المعارك الدائرة في منطقة دير الزور، بعد هجوم المزيد

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس إن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أعدموا 12 شخصا ... المزيد

تعليقات