البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"تنظيم الدولة" يدخل خط المواجهات نحو "مطار أبو الظهور العسكرى"

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    11/01/2018 05:57

يشهد محيط مطار "أبو الظهور" العسكري، جنوب شرقي إدلب، معارك واسعة النطاق بين المعارضة وقوات الأسد، بينما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، للمرة الأولى عن انتشاره في المنطقة.

وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء 10 كانون الثاني الجاري، أعلن التنظيم مقتل ثلاثة من عناصر قوات الأسد وأسر خمسة آخرين، في مواجهات قرب مطار “أبو الظهور” العسكري.

ووفق ما قالت مصادر عسكرية من المعارضة، فإن قوات الأسد اقتحمت مساء أمس الجهة الجنوبية الغربية من المطار، لتقع في كمين نصبته الفصائل، ما خلف مقتل أكثر من 50 عنصرًا للقوات.

ونفت وسائل الإعلام الرسمية، أمس، ما أشيع عن سيطرة قوات الأسد على مطار “أبو الظهور”.

وعقب المعارك استمر تراجع قوات الأسد، لتنسحب من تل سلمو المطلة على المطار، من جهته الغربية.

ونعت صفحات موالية للنظام العميد ماهر قحطان إبراهيم، وقالت إنه قائد مجموعات الاقتحام على جبهة تل سلمو، وقتل خلال الكمين الذي نصبته فصائل المعارضة.

وبحسب “ولاية إدلب”، كما يسميها التنظيم، “اشتبك جنود الخلافة مع الجيش قرب المطار وقتل بعضهم، كما قتل أربعة منهم على جبهة أبو كهف”.

وكان تنظيم “الدولة” سيطر قبل أيام على أكثر من 13 قرية في الجهة الجنوبية الشرقية لمحور العمل على المطار، تجاوزت قرية طرفاوي التي تبعد قرابة 15 كيلومترًا عنه.

قد سيطر التنظيم في 9 كانون الثاني الجاري، على كل من: قصر بن وردان، عبلة، عب القناة، جب الصفا، تل الحلاوة، رسم التينة، تليل الحمر، مداحي، ورسم العنز، الواقعة في ريف حماة الشرقي، إضافة إلى قرى جب العثمان، جب الرمان، مسعدة، طرفاوي.

ورغم تقدم التنظيم وإعلانه فتح خط المواجهات مع قوات الأسد قرب المطار، قللت مصادر عسكرية من احتمالية وصوله إليه، مؤكدة أن “حظوظه في السيطرة على المطار ضعيفة”.

وتعتبر السيطرة على المطار، تحولًا مفصليًا في خريطة السيطرة الميدانية، إذ يشكل فقدان المعارضة له خسارة مساحة كبيرة، انطلاقًا من ريف حلب الجنوبي، وصولًا إلى ريف حماة الشرقي.

والمطار ثاني أكبر قواعد النظام في الشمال السوري.

وكانت المعارضة سيطرت عليه في أيلول 2015، بعد هجوم قادته “جبهة النصرة” (فتح الشام المنضوية في هيئة تحرير الشام حاليًا)، و”الحزب الإسلامي التركستاني”.

وتعتبر منطقة المطار ومحيطها سهلية، وتضريسيًا على مستوى الجغرافيا العسكرية، بإمكان أي طرف يسيطر على المطار التقدم باتجاه مدينة سراقب في غضون 24 ساعة.

 

أخبار ذات صلة

تمكنت فصائل المعارضة السورية و"هيئة تحرير الشام" من إبعاد قوات النظام عن مطار "أبو الظهور" العسكري في ... المزيد

مع استمرار عصابة الجولاني بالانسحاب الكيفي وتسليم الأرض للنظام يتساءل أهل الأرض: أين ذهبت الأسلحة التي استولى عليها الجولاني وعصابتُه عندما قاتل ا ... المزيد

تعليقات