البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

تفكيك العقل المتطرف

المحتوي الرئيسي


تفكيك العقل المتطرف
  • د. محمد المهدى
    25/11/2017 06:08

تحتاج مواجهة التطرف والإرهاب العمل على مستويات متعددة , وبتعاون مؤسسات كثيرة رسمية ومدنية , لتحيط بالمستويات المتعددة لقضية التطرف نفسيا واجتماعيا واقتصاديا وفكريا ودينيا وأمنيا وسياسيا , وفيما يلي بعض الأفكار العملية المختصرة جدا والتي قد تفيد في مواجهة العقل المتطرف الذي يعتبر المخزون الإستراتيجي للعمليات الإرهابية :

إنشاء موقع إلكتروني أو صفحة على الفيسبوك تحت عنوان "العائدون من محاضن التطرف" , يذكر فيه العائدون من داعش والقاعده وغيرهما قصص انضمامهم ثم تجربتهم ولماذا وكيف قرروا العودة ويتبع ذلك تعليقات من المتخصصين في العلوم النفسية والإجتماعية والدينية , على تلك الحالات على أنها دراسة حالة يمكن تحليلها والإستفادة منها في تخطيط جهود الوقاية والعلاج لظاهرة التطرف .

إنشاء موقع إلكتروني أو صفحة على الفيس بوك للتحاور مع ذوي الأفكار المتطرفة , ويتم ذلك بواسطة عدد من علماء الدين وعلماء النفس والإجتماع والسياسة , والمفكرين من كافة الإتجاهات , وليكن عنوانه "أسمعك وتسمعني" أو "أفهمك وتفهمني" أو "تعالو إلى كلمة سواء" أو "الحوار بديلا للعنف" ... أو أي عنوان آخر .

ويستحب أن تكون تلك المواقع تحت إشراف وإدارة مشيخة الأزهر أو دار الإفتاء المصرية , ويكون لديها من سعة الصدر ما تستطيع به أن تتلقى كافة الأسئلة والإستفسارات المتطرفة وحتى الهجومية , وأن ترد عليها بشكل متحضر فتكون نموذجا للتقبل والتسامح على الرغم من شطط الطرف الآخر .

عدم التعامل مع أصحاب الفكر المتطرف على أنهم مجرمين فهذا يوسع دوائر التطرف وينقله إلى الإرهاب , فالتطرف يمكن أن يكون مجرد فكر أو معتقد مغالى فيه أو منحرف عن الصواب يحتاج للمناقشة والتحليل مالم يمارس العنف , وهذا يعطي فرصة لسحب أعداد كبيرة من المتطرفين بعيدا عن دوائر العنف والإرهاب .

ترشيد الخطاب الإعلامي المحرض والمستفز والعدواني والذي يستجلب المزيد من الأعداء للسلطة والمجتمع كل يوم خاصة من الرموز الإعلامية المجروحة والمرفوضة .

عقد ندوات مفتوحة في النوادي ومراكز الشباب لمناقشة الأفكار المتطرفة على أن تضم هذه الندوات عدد من المتخصصين في العلوم الدينية والنفسية والإجتماعية والسياسية والفكرية والثقافية والأمنية .

إتاحة الفرصة لعدد من المتخصصين في العلوم النفسية والإجتماعية للقاء مباشر مع عدد من المتورطين في أعمال عنف بناءا على أفكار متطرفة وذلك للتعرف على الخريطة الذهنية لهم وكيف اندفعوا في هذا الطريق , وربما يتم عمل دراسات علمية منضبطة عليهم تفيد المجتمع في معرفة عوامل الخطورة لظاهرة التطرف , حيث لا توجد حتى الآن أي دراسات علمية منضبطة للظاهرة , وأن التعامل معها ينحصر في الدوائر الأمنية فقط .

عمل مشروع لاستقبال العائدين من التطرف , وتهيئة الفرصة للحوار معهم , وفتح مجالات للدراسة والعمل تحميهم وتحمي غيرهم من الإنخراط مرة أخرى في التطرف , وهذا ما قامت به السعودية في الفترة الأخيرة في مشروع "المناصحة" وأثنت عليه وقدرته الكثير من المؤسسات الدولية حيث يحمل توجها علاجيا وليس عقابيا لأصحاب الفكر المتطرف .

احتواء الشباب في مشروعات تنموية وفي أحزاب سياسية نشطة وفاعلة وفي مؤسسات فكرية وثقافية متعددة حتى لا نتركهم نهبا للجماعات المتطرفة تجندهم لحسابها وتنجح في ذلك نتيجة حالة الإغتراب والإحباط والبطالة التي يعيشها الشباب .

عمل مناظرات تليفزيونية ومحاورات مع المتطرفين في السجون (على غرار تلك التي كان يقوم بها الإعلامي حلمي البلوك في السبعينيات) بمشاركة كبار العلماء المعتدلين والمحايدين وذوي القبول من الشباب وغير المحسوبين على السلطة أو المعارضة .

تدريب فريق من الشباب (مائة شاب على الأقل كل شهر) للتحاور مع الشباب في الأندية والمدارس والجامعات والمعسكرات حول موضوعات التطرف والإرهاب .

عدم انتهاك حقوق الإنسان أثناء الإشتباه أو الحبس الإحتياطي أو الإعتقال أو السجن لأن هذا يعطي شحنة هائلة لمزيد من التطرف والإرهاب . وحين تلتزم الجهات الأمنية بتطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان وهي تؤدي عملها فإن هذا يخرجها من وضع الخصومة الذي يضعها في دائرة الإنتقام المتكرر والثأر المتصاعد .

الإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي ومحاربة الفساد وتحسين أحوال الناس , فالتطرف لا ينطلق فقط من قواعد دينية وإنما ينطلق أيضا من قواعد نفسية واجتماعية وسياسية تحتاج لوضعها في الإعتبار .

تنقية المقررات الدراسية في المدارس والجامعات المختلفة من كافة الموضوعات التي تشكل جذورا أو فروعا للفكر المتطرف .

أخبار ذات صلة

وزارة الاوقاف هي وزارة تقوم علي رعاية شئون الاوقاف والاوقاف الاسلامية فقط وصرف ريعها في مصارفها الشرعية .. ولدورها في العمل داخل الاطار الحكومي أخذو ... المزيد

* عمر ذلك الشاب الشديد على المسلمين المجاهر بعداوته لهم بدأ يختلى بنفسه كثيراً تلك الأيام .. بدأ يتبع محمد ﷺ كثيراً أيضاً .. دون أن يشعر بدأ يستمع للقر ... المزيد

من تأمل في آمال المؤمنين التي يكابدون الآلام من أجل تحقيقها لتمكين الدين.. سيجد أن كل ألم يُبذل للوصول لها أو لبعضها يهون مصابه لأجلها ، خاصة عندما تك ... المزيد

لو كان القتال مع جبهة الجولاني فتنة لكان القتال مع جيش الأسد فتنة، لأن الجولاني والأسد بالنسبة للثورة واحد، فإما أن الجولاني عميل للأسد موكل ... المزيد

تعليقات