البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تعليقاً سريعاً على فيلم فى سبع سنيين

المحتوي الرئيسي


تعليقاً سريعاً على فيلم فى سبع سنيين
  • محمد سعد الأزهرى
    05/02/2019 04:09

صراع الإلحاد الذى وثقت بعضه قناة الجزيرة فى فيلمها الأخير لم يكن على المستوى المهنى لقناة لديها امكانيات عملاقة، بل كان أقرب للتجريس من ناحية واستخدام العواطف من ناحية أخرى.

وحتى لا أطيل فإن الخطاب السلفى أو الإسلامى عموماً هو أبعد الخطابات التى تؤدى للإلحاد، حيث تتقوى فيه العلاقة بين جذور الإيمان كمسألة القضاء والقدر وبين جذور القلب وهو التسليم لله بما قدره على العباد مع بذل الأسباب للوصول لما نريد، ولذلك فإن حجة أن الخطاب السلفى يساهم فى زيادة وتيرة الإلحاد فهذا كلام باطل، أما الصدمات من هذا الاتجاه بسبب بعض التصرفات سواء الفردية أو شبه الجماعية فى الفترة الماضية فهذا يؤدى إلى النفور منه والابتعاد عنه فى أسوأ صوره ولكن لا يؤدى إلى الإلحاد.

هذا تعليقى المختصر على هذا الموضوع والله أعلم.

ملحوظة: مهما يُقال لك عن عقليات هذا التيار فأنا خلال 30 سنة أتعامل فيها معهم وجدت أُناساً مبرّزين فى كل مجالات العلم والتكنولوجيا وهم مهنياً أناس لديهم كفاءة عالية خصوصاً فى المجال الطبي بأقسامه وكذلك فى الهندسة والزراعة حتى المجال الأكثر تخصصاً فى الفنية العسكرية وغيرها ولولا ابعادهم الدائم عن الصعود لأعلى سواء كقيادات أو فى الدراسات فى الجامعات لكانوا فى مقدمة الصفوف ولكن التدخلات الأمنية مع المطاردات الإعلامية والتجريس العلمانى للسمت السلفى مع تخويف النصارى الدائم لصعود هذا الاتجاه جعل المنتمين لهذا السمت وهذا الاتجاه يدفعون ثمن اقصاءهم المتكرر بالابتعاد عن القيادة وتركها لمن هم أقل منهم والله المستعان

وأنا أدعوا المتابعين لكتابة أسماء النوابغ من هذا الاتجاه فى التعليقات وطبيعة أعمالهم وما حصلوا عليه من شهادات من أجل أن يدرك الجميع أن هذا التيار ليس بدعاً من الناس ولا هو بعيداً عنهم ولا مختلفاً بشكل جذرى كما يزعم البعض، وإنما هو منكم وبكم ومعكم، وإن كان فيه بعض التطرف فبلاشك هذا موجود في كل الطوائف فلا ينبغي للعاقل أن يُحاسب الجميع بفعل الأقلية والله تعالي أعلى وأعلم

 

 

وأنا أدعوا المتابعين لكتابة أسماء النوابغ من هذا الاتجاه فى التعليقات وطبيعة أعمالهم وما حصلوا عليه من شهادات من أجل أن يدرك الجميع أن هذا التيار ليس بدعاً من الناس ولا هو بعيداً عنهم ولا مختلفاً بشكل جذرى كما يزعم البعض، وإنما هو منكم وبكم ومعكم، وإن كان فيه بعض التطرف فبلاشك هذا موجود في كل الطوائف فلا ينبغي للعاقل أن يُحاسب الجميع بفعل الأقلية والله تعالي أعلى وأعلم

 

أخبار ذات صلة

أَبِيتُ – والله – مهموماً بأمر أمتي ، أُقَلب النظر في أحوالها ، وأطيل التأمل في ماضيها وحاضرها ، وأستشرف من مستقبلها تارةً أياماً بيضاء تُنعش ا ... المزيد

أولا ركز يا ولدي جيدا في أعظم مشروع في حياتك ولتعجل فيه قدر استطاعتك؛ وستاتي زوجتك بأبواب من الرزق لا يمكن تخيلها

ثانيا قب ... المزيد

شاهدتُ منذ يومين (على اليوتوب) برنامج "في سبع سنين" الذي عرض على قناة الجزيرة، وفيه قصة ارتداد مجموعة شباب من العمل الدعوي إلى الإلحاد.. وبعيدًا ع ... المزيد

أطلقت مجموعة متحدثة باسم الإخوان المسلمين مبادرة سياسية لمن أسمتهم "رفقاء الثورة" ، خلاصتها الدعوة لتشكيل هيئة تأسيسية وطنية في الخارج ، مكونة ... المزيد