البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تعرف على "إبراهيم الزكزاكى" زعيم شيعة نيجيريا أو حسن نصر الله الأفريقي

المحتوي الرئيسي


تعرف على "إبراهيم الزكزاكى" زعيم شيعة نيجيريا أو حسن نصر الله الأفريقي
  • محمد محسن
    26/04/2015 01:25

قالت تقارير إن إيران ـ وبعد منعها من إرسال مساعدات عسكرية وأسلحة إلى مليشيات الحوثي في اليمن ـ قررت تكوين جيش من الأفارقة للزج بهم في العراق واليمن.
وأنه وقع الإختيار على نيجيريا التي لإيران فيها نشاطا شيعيا كبيرا.

ويقول مراقبون إن طهران تعد الشيعي (إبراهيم يعقوب زكزاكي) الذي سبق له الدراسة في إيران كي يكون حسن نصر الله الإفريقي ، إنطلاقا من نيجيريا ، حيث أمدوه بالمال والسلاح وقام الزكزاكي بتكوين مليشيات مسلحة في نيجيريا.

وتسعى إيران كي يكون "الزكزاكى" وجماعته بمثابة ظهير أفريقي تستفيد منه في حروبها الخارجية خاصة في العراق واليمن والبحرين ، وحتى تكون طهران بعيدة عما يحدث في الدول العربية قامت بمد مليشيات الزكزاكي بالأسلحة والمعدات وتدريبهم على فنون القتال ، كما بدأ الجانب الإيراني في نقل بعض منهم إلى إيران تمهيدا لإدخالهم إلى العراق والبعض الأخر تم نقله إلى الجزر المستأجرة من إيران في البحر الأحمر تمهيدا لنقلهم إلى اليمن لمساعدة مليشيات الحوثي.

والزكزاكى هو الأمين العام لميليشيا (المنظمة الإسلامية) في نيجيريا التي تسميها المواقع الإيرانية (حزب الله في نيجيريا) وينتمي لها  عشرات الآلاف من الشيعة وبخاصة في مدينة زاريا بولاية كادونا.

ومنذ أن دخلها الإسلام فى القرن الثامن الهجري ، لم يكن التشيع قد عرف في نيجريا ـ بعد أن ظلت الدولة لقرون مالكية المذهب ـ حتى عام 1980، حيث كانت البداية مع الشاب إبراهيم الزكزاكي الحاصل وقتها على بكالوريوس الاقتصاد من جامعة أحمد بن بللو، حيث اعتنق المذهب الشيعي وبدأ في نشره داخل البلاد، وقرأ الترجمات الإنجليزية للكتب الشيعية التي كانت توزعها سفارة إيران مجانا، وحافظ الزكزاكي على قاعدة التقية في عدم إظهار مذهبه لحوالي 15 عاماً، حتى ظهرت في عام 1995 حقيقة تشيعه عندما أجرت معه إحدى الصحف الإيرانية حوارا قدح خلاله في الصحابي (أبو هريرة) ، ما دفع الكثير من أنصاره إلى الانشقاق عنه بعدما أعلن تشيعه علنا ولأول مرة.

من العوامل التي ساعدت على نشر المذهب الشيعي في نيجيريا الفقر والجهل الذي يسود أوساط المسلمين في أفريقيا عموما ونيجريا خصوصا الأمر الذي سهل انقياد قسم منهم إلى اعتناق المذهب الشيعي، كما أن دعم إيران للمذهب من جهة وانتشار الطرق الصوفية كتيجانية والقادرية شكلا رافعة لتغلغل دعاة المذهب الشيعي ، بحسب تقرير أعدته شبكة الراصد.

وتقوم السفارة الإيرانية في العاصمة أبوجا بطباعة الكتب الشيعية باللغة المحلية "الهوسا"، فيما تنتشر المواقع على الإنترنت للترويج للمذهب. وهناك أيضاً جريدة "الميزان" اليومية والتي تصدر بلغة الهوسا منذ نحو عقدين، والتي تعتبر القوة الإعلامية الضاربة للشيعة حيث تنشر مقالات علماء الشيعة وعلى رأسهم الزكزاكي، وتتبع نشاطاتهم داخل وخارج البلاد وتهتم بنشر الأخبار التي تخص إيران، إضافة إلى جريدة "المجاهد" الصادرة بالإنجليزية، بل نجحوا أيضا في ظل شهر العسل بينهم وبين الحكومة في شراء ساعات بث في الإذاعة والتليفزيون ليبثوا من خلالها برامجهم التي تحمل أفكارهم.

كما يلعب ما يسمى "الاتحاد الإسلامي للطلبة الأفارقة في إيران" دورا كبيرا في استقطاب الشباب الإفريقي بشكل عام، والنيجيري على وجه الخصوص، وتسفيرهم إلى إيران.

كذلك تدعم طهران الكثير من المؤسسات لنشر الفكر الشيعي في نيجيريا ومن أهمها مؤسسة "حيدر- نيجيريا" التي أسسها الشيعي حافظ محمد سعيد، عام 1994 .

وكغيرهم من الشيعة في العالم، لا يجد شيعة نيجيريا غضاضة في الاعتراف بتبعيتهم غير المحدودة للدولة الصفوية، ويحرص "الزكزاكي" ـ الذي تربطه علاقات وثيقة بالحرس الثوري الإيراني ـ على تعليق صورة لزعيم الثورة الإيرانية الخوميني، كما يحرص هو وأتباعه أيضًا على متابعة الأحداث الجارية في إيران، ويعارض زعيم الشيعة في نيجيريا القيام بأي عمل عسكري ضد إيران ويقول إن ذلك لن يكون له تأثير فقط على نيجيريا ولكن على جميع أنحاء العالم.

وتؤكد تقارير صحفية قيام الزكزاكي بتكوين مليشيا عسكرية يقوم أعضاؤها طوال الوقت بالتدريب على القتال، وهو ما كشفه المحلل السياسي النيجيري محمد كبير عيسى في مقال له، لافتا إلى أن الحركة الشيعية باتت "دولة داخل الدولة"، وأنها تقوم بإجراء تدريبات عسكرية لأعضائها، مما يكشف عن تدبير الشيعة لعمل ما في المستقبل.

كما حذر من إمكانية نشر المذهب الشيعي في دول إفريقية أخرى انطلاقا من نيجيريا والتي يأتي إليها الكثير من التجار، في ظل اشتغال الشيعة بالتجارة وتأسيسهم منتدى التجارة لتعزيز نفوذهم الاقتصادي لتسهيل عملية نشر مذهبهم بين التجار الوافدين.

وفي فبراير الماضي كرم النظام الإيراني "إبراهيم الز كزاكي"، من خلال حفل حضره كبار المسؤولين الإيرانيين ومراجعهم الشيعية.

وبحسب موقع "قدس أونلاين"، وصف الإعلام الإيراني، الزكزاكي بـ "زعيم شيعة نيجيريا"، كما أشارت العديد من وكالات الأنباء الإيرانية، إلى تأكيد زكزاكي، على التزامه بالمنهج الفكري للمرشد الإيراني علي خامنئي، هذا بالإضافة إلى تبعيته المطلقة للسياسات والقوانين الإيرانية، زاعما أن الثورة الإيرانية وأفكار المرشد السابق الخميني التزم بها الملايين.

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد

متى يدرك أبناء الأمة الإسلامية أن البغي الصهيوني عليهم بغي مرتبط بأصل وجود الشيطان في الكون يوسوس لإغواء العنصر البشري عامة وأهل الإسلام خاصة؟

المزيد

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية محاضرة ألقاها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الجمعة بعنوان (أن تكون قائدا مسيحيا) أمام رابطة المستشارين المسيحيين في م ... المزيد

منذ أيام نشر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تدوينة خلاصتها أن سبب انتصارنا في معركة السادس من أكتوبر 1973 م أنه لم يكن في مصر ... المزيد