البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تذكروا هذه المبشرات

المحتوي الرئيسي


تذكروا هذه المبشرات
  • د.طلعت محمد عفيفي
    08/10/2015 05:46

فى ظل مظاهر الإحباط تذكروا هذه المبشرات:

١- تعيش الشعوب المسلمة على امتداد المساحة الكبيرة التى تشغلها حالة من التردى والمعاناة ، طالت الجميع دونما استثناء وتعددت صور تلك المعاناة ما بين أوطان محتلة، وأنظمة حكم فاسدة ، وتطهير عرقى ، وظلم اجتماعى، وخنق للحريات ، وتنكيل وتهجير وتقتيل لمن يعلى صوته مطالباً بالتغيير أو الإصلاح.  يصور الشاعر محمود غنيم هذه الحقيقة فى بيتين من قصيدة طويلة يقول فيهما :

- أنى اتجهت إلى الإسلام فى بلد تجده كالطير مقصوصاً جناحاه كم صرفتنا يد كنا نصرفها. وبات يحكمنا شعب ملكناه

٢- وفى ظل هذا الواقع المرير يتسرب إلى بعض النفوس اليأس ، ويسيطر عليها الإحباط ، وتسد أمامه منافذ الأمل. 

وبقليل من التأمل فى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وسنن الله فى الأنفس والأكوان سيخرج المرء بجملة من الحقائق تخرجه من حالة اليأس إلى الثقة واليقين فى غد أفضل ويمكن أن نلخص هذه الحقائق فيما يلى :-

- تأكيد الله تعالى فى أكثر من آية على أن اليسر قرين العسر ولازم له ، ومن ذلك قوله تعالى :(سيجعل الله بعد عسر يسراً) وقوله سبحانه  فإن مع العسر يسراً .إن مع العسر يسراً) وفى الحديث  اعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب ،وأن مع العسر يسراً).

- تأكيد الله تعالى فى مواضع عدة من كتابه العزيز على أنه للظالمين بالمرصاد ، وأنه يملى لهم لتكون نهايتهم عبرة ، وانتقامه منهم عظة وذكرى ، ومن ذلك قوله تعالى :(وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ) وقوله تعالى (ولاتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون ،إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) والآيات فى هذا كثيرة وفي الحديث ( إن الله ليملى للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ).

واسألوا التاريخ عن الطغاة على مر العصور :كيف كانت نهايتهم ، وكيف صارت اللعنات تلاحقهم على كل لسان وصدق الله  (هذا وإن للطاغين لشر مآب). - ما تحمله السنة النبوية من مبشرات على أن الأمة المسلمة لا تسير فى نفق مظلم ، وإنما سيعقب الظلام طلوع الفجر ، وما تعانيه الأمة لايعنى موتها أو غروب شمسها. ولنقرأ هذا الحديث الذى رواه أحمد وغيره بإسناد صحيح : (تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكاً عاضاً، فيكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ، ثم تكون ملكاً جبرياً، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، ثم سكت ).

وهذا التسلسل الوارد فى الحديث هو عين ما وقع فيما مضى ، ولم تبق إلا مرحلة الخلافة الراشدة . وإلى جانب هذا الحديث وردت أحاديث صحيحة أيضاً بفتح المسلمين لروما، وانتصار المسلمين على اليهود فى معركة ينطق فيها الحجر والشجر نصرة للإسلام والمسلمين ، وغير ذلك من أحاديث تحمل نفس المعانى ، وتبشر بأن المستقبل إنما هو للإسلام والمسلمين .

٣- ولعل ما نراه من أحداث متلاحقة فى منطقتنا العربية ، وما ترتب عليها من تميز فى الصفوف - ولا يزال - يوحى بأن الله تعالى يعد الأمة لحدث كبير، تسرً به القلوب ، وتنشرح له الصدور . (ويقولون متى هو ، قل عسى أن يكون قريباً).

أخبار ذات صلة

اعتذر ابتداء عن الإطالة.. فالموضوع يتكرر..وسيتكرر؛ مادام هناك موت وحياة .. ومابقي في الأرض أبرار وفجار ..فكلما هلك طاغية.. أو نفق منافق؛ اختلف الناس فيما يق ... المزيد

قدم رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، الإثنين، استقالته من منصبه لملك البلاد.

 

جاء ذلك في تغريدة لموقع " المزيد

المجددينات : جمع غريب لا أصل له في لغة العرب ، فلا هو على صيغة جمع المذكر السالم ،ولا جمع المؤنث ،ولا جمع التكسير ،ومع ذلك فإنه ليس من ابتداعي، وإنما هو مص ... المزيد

تتسارع الأحداث الكبرى على الأمة وثورتها من تركيا شمالا إلى الصومال جنوبا ومن أندونيسيا شرقا إلى المغرب غربا، وستنطلق موجات ثورية وتحررية جديدة في كل ال ... المزيد