البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تحبيب القرآن وتفسيره إلى الأبناء

المحتوي الرئيسي


تحبيب القرآن وتفسيره إلى الأبناء
  • د. إياد قنيبى
    10/02/2020 03:31

نجتمع كعائلة نقرأ القرآن سوية أحياناً..

ومرةً قالت لي إحدى بناتي: (بابا، هل أقول لك بصراحة لماذا أشعر بالملل عندما نقرأ القرآن سويةً؟)

- لماذا يا حبيبتي؟

- لأني لا أفهم الكلام !

- طيب ما رأيك أن نبدأ بمشروع تفسير لبعض السور؟

- نعم..

- بدأنا بتفسير بعض السور في جلسةِ ما قبل النوم: قصار السور، ثم سورة الرحمن، والحجرات.

لكن أكثر ما تفاعل معه أبنائي هو (سورة يوسف). جَذَبَتْهُم القصة وكانوا يترقبون أحداثها، وأبين لهم في الثنايا بعض لطائف العقيدة والأخلاق والبلاغة القرآنية بما يناسب سنهم (9-13).

فمثلاً: في العقيدة: انظروا كيف ظُلم يوسف عليه السلام وبلغ الظلم ذروته عندما سُجن، ومع ذلك لما علم أن أحد صاحبي السجن خارج منه ركز على دعوته إلى التوحيد أكثر بكثير من طلب ذكره عند الملك.

في الأخلاق: تعزُّز يوسف عليه السلام لما جاءه من يقول الملك يريد مقابلتك وإصراره ألا يخرج إلا معروف البراءة بين الجميع.

في البلاغة: (فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا) والعبارة الطويلة التي تعبر عنها (خلصوا نجيا): تنجوا جانباً وتناجوا فيما بينهم.

- سورة يوسف بداية أنصح بها كل أب وأم لتحبيب القرآن وتفسيره إلى الأبناء.

 

 

أخبار ذات صلة

قال تعالى : وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا ۚ وَلَا تَسْأَمُوا أَن تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَىٰ أَجَلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ أَقْسَطُ ... المزيد

لا أحب بيعَ الوهم ولا أرتضي لنفسي أن أكذب على الناس، ثم إنني أزدري الذي يقف على رأس أصحاب البلاء ويهتف بهم: ألم أقل لكم؟! هذا عملٌ دنيء لا يصنعه إنسان نبيل ... المزيد

في قرية صغيرة نائية في صعيد مصر تسمى القرنة في محافظة الأقصر انطلقت ذات يوم صرخات مولود جديد في بيت عالم أزهري يدعى محمد أحمد الطيب في 6 يناير عام 1948 م , ول ... المزيد

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد ..

فقد تعرضنا في الدرس الاخير من شرح الدليل إلى أحكام الختان وضوابطه، ويبدو أ ... المزيد