البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"تحالف الشرعية" يدعو لأسبوع ثوري جديد تحت شعار "مصر مش للبيع"

المحتوي الرئيسي


  • الإسلاميون
    13/01/2017 01:25

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب">الانقلاب بمصر إلى المشاركة في أسبوع ثوري جديد ينطلق الجمعة، والانضمام لفعاليات أسبوع "مصر مش للبيع"، تحت شعار "تيران وصنافير مصرية"، ضمن الموجة الثورية "ارحل"، وذلك بالتوازي مع الحملات الداعمة لإحياء الذكرى السادسة لثورة يناير، وفي مقدمتها "يناير يجمعنا"، مشدّدا على مواقفه الثابتة في رفض بيع الأرض.

وأعلن عن استمرار مشاركة أنصاره ومؤيديه في كل الفعاليات السلمية التي ترفض بيع أي جزء من تراب الوطن، مضيفا: "فلتكن تيران وصنافير المصرية هي نقطة التحرر الوطني من كل عصابة نهبت ودمرت كل حقوق المصريين، وهذا كله في إطار يحافظ على الوطن وسلامته وحقوق أبنائه، ورفض كل محاولات الملاحقة والتشويه التي تنكل برافضي بيع الجزيرتين".

وأكد التحالف – في بيان له الجمعة- أنه لا بديل عن الوحدة بين كل القوى؛ دعما لحقوق المصريين ودعم حقوق المعتقلين، لاسيما المطالبة بحرية من وصفه بشيخ المناضلين مهدي عاكف، وشيخ القضاة الصامد المستشار محمود الخضيري.

وقال الشرعية">تحالف دعم الشرعية: "تهل ذكرى ثورة يناير المجيدة قريبا لتذكر الجميع أن الثورة حافظت على سعر الجنيه وحقوق وكرامة المصريين، وليس كما فعل الحكم العسكري والدولة العميقة بانقلاب السيسي، بتدمير الجنيه وسحق العدل والعدالة الاجتماعية والحريات وسيادة الوطن على أراضيه".

وأضاف: "ها هو انقلاب السيسي يتحدث بعد هدم الانقلاب">الانقلاب للبيوت والتهجير للمواطنين، عن تطهير سيناء من الإرهاب، وها هو انعدام منظومة الأمن في ازدياد في ظل فشل الانقلاب">الانقلاب أو تعمده تهجير أهل سيناء لصالح الكيان الصهيوني، وها هو الخائن السيسي يتحدث عن السيادة، وأن مصر لن تركع، وها هو يبيع مصر بالقطعة، وفرط في حقول الغاز المصرية في البحر المتوسط والحق التاريخي في مياه النيل، وأخيرا باع تيران وصنافير".

كما أعلنت مبادرة وطن للجميع (تضم عشرات الشخصيات المعارضية) دعمها الكامل للجهود الوطنية كافة للدفاع عن الجزيرتين، من خلال "دعم مبادرات القوى الوطنية كافة، القابضة على الجمر في الداخل، فثوار الداخل هم رأس الحربة في مواجهة خيانة الوطن، وفضح ممارسات النظام بالخارج بمختلف الوسائل، خاصة في الدول التي تدعم أنظمتها حكومة الخائن السيسي، وتنظيم وقفات احتجاجية في دول العالم كافة للمصريين بهذه الدول".

ورأت مبادرة "وطن للجميع" – في بيان لها الجمعة- أن "قضية الجزيرتين وما تنطوي عليه من خيانة تفوق الخيال، إنما تبين بما لا يدع مجالا للشك مدى أهمية ارتقاء الجميع إلى مطامح وآمال المصريين، وضرورة السمو عن الخلافات السياسية التي لو لم تكن، لما تجرأ نظام عميل على تمزيق أجزائه لبيعها بأبخس الأثمان".

وقالت: "لم يشهد التاريخ مثيلا للخيانة التي يقدم عليها نظام السيسي الذي تشير الدلائل بوضوح إلى أنه يعمل لتدمير مصالح الشعب المصري. لم يشهد التاريخ جيشا وطنيا يفترض أن مهمته أن يحارب للحفاظ على كل ذرة من تراب الوطن، فإذا به يحارب من أجل منح قطعة من أرض الوطن لآخرين، وكأنما لم يرو تراب تيران وصنافير بدماء آلاف من أبناء الجيش ذاته".

واستطرد البيان قائلا: "بات الآن معروفا للجميع أن مؤامرة منح الجزيرتين للسعودية تهدف ضمن أمور أخرى إلى تدويل مضيق تيران المصري، وحرمان مصر من ميزة استراتيجية شديدة الخطورة ضد إسرائيل، علاوة على الحد من قدرة الحركة المصرية عبر البحر الأحمر جنوبا نحو باب المندب وإثيوبيا".

وتابع: "لا غرابة إذن أن تجتمع حول قضية تيران وصنافير مختلف فئات الشعب المصري بشكل لم يسبق له مثيل منذ 25 يناير 2011؛ دفاعا عن الأرض والعرض ومجابهة لنظام خائن تخطى خطره القتل والنهب والتدمير، إلى القضاء على وطن امتد تاريخه لآلاف السنين".

إلى ذلك، دعت الحملة الشعبية للدفاع عن الأرض، إلى رفع العلم المصري وشعار "تيران و صنافير مصرية"، بشرفات المنازل وأعلى السيارات، ابتداء من السادسة مساء اليوم الجمعة، للتعبير عن رفض اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية.

وطالبت الحملة – في بيان لها - بنشر صور المشاركات في هذا اليوم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى وسم/ هاشتاج #مصر_مش_للبيع، #تيران_وصنافير_مصرية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد حظرت التظاهر في محيط 800 متر من جميع الاتجاهات بالمقار الرئاسية، والمجالس النيابية، ومقار المنظمات الدولية، والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، والمنشآت الحكومية والعسكرية، والأمنية، والرقابية في محافظة القاهرة.

كما شملت قائمة المنشآت المحظور التظاهر بالقرب منها أيضا، مقار المحاكم والنيابات والمستشفيات والمطارات والمنشآت البترولية والمؤسسات التعليمية والمتاحف والأماكن الأثرية، وغيرها من المواقع الحيوية والمرافق العامة.

أخبار ذات صلة

قال ريك تيلرسون المرشح لتولي منصب وزير الخارجية في إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، إن إدارته ستضع جماع ... المزيد

نفى واستنكر المكتب العام للإخوان المسلمين (مكتب الإرشاد المؤقت)، المعبر عن ما يعرف بتيار التغيير أو القيادة الشبابية "جبهة محمد كمال"، داخل الإ ... المزيد

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عن مباحثات "إيجابية" مع مسؤوليين المزيد

تعليقات