البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

تحالف الشرعية يدعو المصريين للنزول للشوارع ضد تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود

المحتوي الرئيسي


تحالف الشرعية يدعو المصريين للنزول للشوارع ضد تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود
  • خالد عادل
    04/11/2016 01:27

دعا "الشرعية">تحالف دعم الشرعية" الداعم لمحمد مرسي، أول رئيس مدني مصري منتخب ديمقراطيا، منتصف ليل الخميس الجمعة، المصريين للنزول للشوارع ضد قرارين حكوميين بتحرير سعر صرف الجنيه ورفع أسعار الوقود.

وقال التحالف، في بيان نشره عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "أيها المصريون.. اخرجوا في الشوارع، انحازوا لحقوقكم وثورة يناير فإننا أمام فشل يتزايد يوميا" في أول دعوة للتظاهر بعد قرارات الحكومة.

وأضاف: "ارفعوا الجنيه في مظاهراتكم، ازيحوا السيسي الذي دمره، ولا تقبلوا بأنصاف الحلول، وارفضوا قرض صندوق النقد ولا تقبلوا أن تهزم مصر على يد مجموعة (..) التي قامت بتحرير سعر الصرف ورفعت اسعار البنزين والسولار".

ورفع التحالف الرافض للسلطات المصرية، شعارا يدعو لرحيل النظام المصري، قائلا إنه "سيكون في شوارع مصر"، دون تحديد أماكن بعينها.

ودعا المصريين إلى ما أسماه "الغضب" ضد "سياسات الفقر والظلم وتعويم سعر الجنيه وقرض صندوق النقد وبيع تيران وصنافير، وضد الأحكام الباطلة"، وفق قوله.

وأعلن البنك المركزي، صباح الخميس، أن سعر صرف الجنيه في السوق المحلية سيحدد وفق آليات العرض والطلب من قبل المتعاملين والمواطنين، خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد أشهر من الترقب في الأسواق للقرار.

فيما ارتفعت أسعار المحروقات وفق قرار للهيئة العامة للبترول (حكومية) وزعته على محطات الوقود، برفع سعر البنزين 80 أوكتين إلى 2.35 جنيه للتر بدلا من 1.6 جنيه بزيادة نحو 46.8 بالمئة، وسعر البنزين 92 أوكتين إلى 3.5 جنيه للتر من 2.6 جنيه بزيادة 34.6 بالمئة.

وسيرتفع سعر السولار، وفق القرار، إلى 2.35 جنيه للتر من 1.8 جنيه بزيادة 30.5 بالمئة، بينما سيرتفع سعر غاز السيارات 45.5 بالمئة إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب من 1.1 جنيه.

ويقصد بتحرير سعر صرف الجنيه، قيام البنك المركزي (المسؤول عن السياسة النقدية في مصر) برفع يده عن تحديد سعر صرف عملته المحلية أمام العملات الرئيسية ووضع سعر تقديري لها، ليحدد العرض والطلب في السوق سعرها صعوداً وهبوطاً.

وحصلت مصر في 11 أغسطس/آب الماضي، على موافقة مبدئية من بعثة صندوق النقد الدولي، لاقتراض مبلغ 12 مليار دولار، على مدار 3 سنوات، واشترط الصندوق للموافقة على القرض تنفيذ مثل عدة إجراءات اقتصادية سريعة، من بينها جعل أسعار الصرف أكثر مرونة.

ويخشى الكثيرون من تأثير تحرير سعر صرف الجنيه على أصحاب الدخل المحدود في البلاد، وسط توقعات بارتفاع في أسعار السلع جراء تلك الخطوة.

وتشهد مصر في العام الأخير ارتفاعا غير مسبوق في الأسعار، وانخفاضا في قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي، أدى لموجة تضخم.

وتنتشر دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقطاعات من المصريين خلال الفترة الأخيرة، تطالب بالتظاهر يوم 11 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، تحت عنوان "ثورة الغلابة (الفقراء)" ضد الغلاء، غير أنه لم تتبن أية جهة معارضة بارزة هذه الدعوة بعد

أخبار ذات صلة

لا شك أن انقلاب الثالث من يوليو أظهر أسوأ ما في الشعب المصري من سلوك، وجعل نفوس رافضي الانقلاب تحمل تساؤلات حول السبب وراء كل هذا السوء الذي خرج منهم ... المزيد

طرح حزب "البناء والتنمية"، الذراع السياسي للجماعة الإسلامية في مصر، رؤيت ... المزيد

تعليقات