البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تجديد فكر الإخوان المسلمين(23) العلاقة بالآخر (د) الإخوان والسلفيون

المحتوي الرئيسي


تجديد فكر الإخوان المسلمين(23) العلاقة بالآخر (د) الإخوان والسلفيون
  • د. هانى الديب
    25/12/2019 03:27

أولا تيار السلفية يمثل قطاعا عريضا ومن الظلم التعميم علي جميع أعضائه وماأطرحه رؤية شخصيه تحتمل الخطأ والصواب.

 

يرجع تاريخ التفكير السلفي عامة إلى القرنين الثاني والثالث الهجريين، وهي المدرسة التي تمسكت بفهم النص، على ظاهره، اتباعاً لفهم السلف الصالح كونهم الأكثر موثوقية، والأولى بالاقتداء، ومن ثم رفضت إعمال العقل في النص، أو تأويله. ورأوا أفضلية فهم السلف على فهم الخلف. وكان أبرز علمائها ابن تيمية وابن القيم والذهبي وابن كثير.

 

الفكر السلفي حين بدأ كان يري بوجوب طاعة ولي الأمر، ورفض العمل السياسي، واعتبار المعارضة السياسية، خروجاً على الطاعة، كما لا يعترف بحق الشعب في المشاركة السياسية، ولا يؤمن بالأحزاب السياسية أو الانتخابات.

 

وقامت طائفة السلفية المداخلة بتشويه عموم الفكر السلفي بلي أعناق النصوص لتوافق هوي ولي الأمر ومن ثم شكلت عباءة ولي الأمر رداء السلفية المداخلة للسيطرة علي الفكر الديني في بعض البلدان واتكأ عليهم الحكام في تلك الدول لهضم حق الشعوب ونهب خيراتها.

 

تم التعارف على هذه التسمية للمداخلة نسبة إلى شيخهم السعودي ربيع بن هادي المدخلي، حيث يعتبرونه إمام العصر هو وشيخه الإثيوبي الأصل محمد أمان الجامي

 

والتيار السلفي، عامة، يتشدد في شكليات، مثل: تحريم حلق اللحى، وإسبال الثياب، والأغاني والموسيقى والتصوير، بل الفنون عامة، ويقف رافضاً كل مظاهر الحياة الحديثة في الملبس والمأكل، وكذلك النظم السياسية والإدارية والاقتصادية والاجتماعية، بحجة تحريم التشبه بالغرب من تشبه بقوم فهو منهم.

 

منذ أن ولدت حركة الإخوان في مصر، ثم انتشرت في بقية العالم الإسلامي، فإنها أصبحت تشكل البديل السياسي للسلفية الوهابية . لذلك لم يكن مستغربا ألا يوافق الملك عبد العزيز ملك السعودية علي طلب الإمام البنا لإنشاء فرع للإخوان في المملكة.

 

في كثير من البلدان كان معظم منتسبي السلفية من قليلي الفكر محدودي المستوي العلمي من غير خريجي الجامعات وممن يأخذون الدين علي يد الشيخ فقط خاصة في وجود وفرة من شيوخهم في شتي المنابر.

 

أنتجت السلفية في القرن العشرين، عددا من المتعلمين الذين استطاعوا أن يغيروا بعضاً من التخلف الفكري الوهابي ويشكلوا مقدرة على التصدي لمفكري الإخوان مما أعطاهم مسوغاً أكبر للدفاع عن حقهم في تمثيل الإسلام السياسي…

 

تغير تعاطي الفكر السلفي مع العملية السياسة مع الوقت فكان سلفيوا الكويت الأسرع للعمل السياسي مستفيدين من الحرية النسبية هناك وعدم التقيد المطلق بمسألة طاعة ولي الأمر.

 

الأمر كان مختلفا في مصر حيث كما أسلفنا كان الإخوان المسلمون العمود الفقري في عهد السادات في التصدي للفكر الشيوعي ثم في عصر مبارك دعم النظام السلفيين بقوة في مواجهة الإخوان فأفسحت لهم المساجد والمنابر بل حتي تم منحهم قنوات تليفزيونية وساعد علي ذلك الدعم غير المحدود من الخليج للسلفيين المصريين.

لم يستغل السلفيون هذا في نشر فكرهم فحسب بل شنوا هجوما حادا علي فكر الإخوان وسخروا منهم ومن أنشطتهم وميوعة الدين لدي الإخوان علي حد زعمهم وهو أمر كان شائعًا يلمسه كل الإخوان وعوام الناس.

 

بالطبع فإن نهج الإخوان للمسلمين الوسطي أقرب إلي قلوب العوام من المسلمين عن النهج التشددي السلفي الذي أفرز أيضا السلفية الجهادية ومنها داعش وطالبان وغيرها. ولم يكن خلاف السلفية مع الإخوان فكريا فحسب بل رأيناه عسكريًا في سوريا بين جبهة النصرة السلفية والجيش الحر المدعوم إخوانيا.

 

الأمر الذي لا ينكره أي منصف أيضا أن التنظيم السلفي في مصر كان مخترقا بكثافة في مصر من قبل الأجهزة الأمنية خاصة علي مستوي القيادات.

في نفس الوقت فإن معظم جمهور السلفية - من وجهة نظري. - كان ومازال متمسكا بآراء مشايخه طالما لا يؤدي هذا بهم إلي غياهب السجون أو التضييق المباشر علي حياتهم اليومية بخلاف أغلب الإخوان الذين كانوا ومازالوا علي الاستعداد للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل دعوتهم. وبالتالي حتي وإن كانت هناك قلة من شيوخ السلفية ضحوا من أجل المبادئ فإن معظم جمهور هؤلاء الشيوخ ليس لديهم هذا الاستعداد للتضحية.

 

في نظري كان التحالف بين الإخوان المسلمين والسلفيين عمومًا وحزب النور خصوصًا في مصر في أعقاب ثورة يناير أكبر خطأ سياسي وقع فيه الإخوان. لذلك لم يكن من العجيب أن يكون حزب النور خنجرا طعن الإخوان منذ التحضير للإنقلاب إلي اليوم.

 

هذا يقودني إلي قناعتي السابقة التي أعيد تكرارها في هذه السلسلة وهي أن المستقبل في العلاقات بين شرائح المجتمع لابد أن تبني علي منظومة قيمية مشتركة لا منظومة أيدولوجية.

ملحوظة ( بعض عبارات نشأة السلفية وأدائي مستقاة من مصادر مستقلة حرفيًا )

 

أخبار ذات صلة

دائما يقع الاسلاميون في دائرة الطرف المدين او العاجز بسبب أمور منها:-

..

القفز على حقيقة الوسع في إدارة واقع أو مستقبل قر ... المزيد

الإخوان والصوفيين

 

يظن البعض أن هناك علاقة خاصة تربط بين مكوّنات الحركات الإسلامية المختلفة، سواء على مستوى التنظيمات أو الأعضاء، ع ... المزيد

الإخوان والشيوعيون والعلمانيون والليبراليون

 

كان موقف الإمام البنا من الشيوعية واضحًا حين قال في حوار مع مجلة روزاليوسف ( في الإسلا ... المزيد

إذا كان ركن الطاعة الذراع الأيمن في تكبيل جماعة الإخوان المسلمين، فإن ركن الثقة كان الذراع الأيسر في هذه العملية.

وإذا كان ركن الطاع ... المزيد