البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

تأجيل محاكمة الشيخ حسان إلى الأسبوع المقبل في تهمة "ازدراء الأديان السماوية"

المحتوي الرئيسي


تأجيل محاكمة الشيخ حسان إلى الأسبوع المقبل في تهمة
  • الإسلاميون
    03/04/2016 01:19

أجلت محكمة جنح أول أكتوبر المصرية النطق بالحكم على الشيخ  محمد حسان  الداعية السلفي المعروف،في تهمة  "ازدراء الأديان السماوية ونشر أفكار متطرفة، والإضرار بالوحدة والسلام الاجتماعي" إلى جلسة 9 نيسان/ أبريل الجاري.

وكان المدعو أحمد فؤاد أقام دعوى ضد الداعية السلفي، يتهمه فيها بالإساءة للدين الإسلامي بعد حديثه في أحد برامجه عن قصة زواج "الرسول من أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد".

وأشار مقيم الدعوى إلى أن حسان قال في البرنامج إن "والد السيدة خديجة كان يرفض تزويجها من الرسول لكونه يتيما، فصنعت السيدة خديجة طعاما وشرابا ودعت أباها وزمرة من قريش فأكلوا وشربوا حتى ثملوا، وقالت خديجة لأبيها إن محمدا يخطبني، فزوجني إياه، فزوجها".

وأضاف المدعي في دعواه أن "ما جاء في محتوى الفيديو يمثل تسفيها وازدراء للأديان وإساءة للإسلام ورسوله"، مستنكرا أن يكون "الرسول قد تزوج في مجلس خمر، وأن زواجه من خديجة تم بخدعة وغش وتدليس، وكيف ينسب ذلك الفعل لخديجة التي وصفت بالطاهرة"، معتبرا أن "الداعية يدس السم في العسل، ويسيء لجموع المسلمين في أقطار الأرض".

وطالب بتطبيق المادة (98 فقرة و) والتي تنص على: "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ستة أشهر ولا تتجاوز خمس سنوات، أو بغرامة لا تقل عن 500 جنيه ولا تتجاوز ألف جنيه، كل من استعمل الدين في الترويج أو التحبيذ بالقول والكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة، بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها، أو الإضرار بالوحدة الوطنية أو السلام الاجتماعي"، وبإنزال النص على ما أتاه محمد حسان فقد توافرت أركان جريمته بركنيها المادي والجنائي، على حد تعبير المدعي.

أخبار ذات صلة

شكلت "شرعية السلطة" الهمَّ الأول للحاكم، عبر مختلف المراحل التاريخية، إذ لا يسعه أن يعترف بأنه يحكم قهرا وقسرا وجبرا ورغم أنف الناس بلا حق له في ... المزيد

يشهد زماننا المعاصر حملة عداء صارخ للإسلام والمسلمين تتمثل في مظاهر عدوانية منها:

< ... المزيد

تعليقات