البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بين التمرد والتوحد .. غايات تدرك

المحتوي الرئيسي


بين التمرد والتوحد .. غايات تدرك
  • منتصر الزيات
    23/11/2015 10:29

لا شك أن وقائع ما جرى يوم الثامن من نوفمبر الماضي من عبث وتزوير مفضوح فج لإرادة المحامين  لم تزل تترك أثارا قاسية على نفوس المحامين بجمهورية مصر العربية قاطبة, لدرجة بلغت معها إلى حد إحباط كثيرين وعزوفهم عن الاستمرار في المقاومة والممانعة للفساد المستشري داخل قلعة الحريات «سابقا».
 
فما سبق العملية الانتخابية رفع سقف الأماني لدى المحامين المشتغلين إلى قرب فجر تحرر نقابتهم من كل ما علق بها من غربة طالت في سنوات عجاف.
 
البعض أيضا وهو يسبب احباطاته يلقي باللوم على المحامين !!، هذا النقد ربما مقبول من وجه وحيد هو قصور المحامين في النزول للانتخاب , فلو نزلت نسبة كبيرة لما استطاع «عاشور» التزوير, فالتزوير دائما يتم في الحدود الضيقة, لكن كل من نزل وخرج من المحامين لم يعطوا أصواتهم لعاشور ولهذا كانت الصدمة وكان الهاشتاج الذي انتشر سريعا «والله ما انتخبت عاشور».
 
غير أن نفرا من أبنائها عقدوا العزم على الاستمرار واستكمال ما بدأوه حتى يمكن لهم استرداد النقابة وهي بيت الشعب وقلعة الحريات إلى سابق عهدها ومجدها وإعادة الاعتبار لمهنة المحاماة بحسبانها رسالة الدفاع عن الحق وهنا نود أن نلفت الانتباه إلى ضرورة التوحد بين كافة فصائل الحركة الوطنية داخل نقابة المحامين في إطار نوعي واحد يمكن أن تتنوع داخله الأفكار والوسائل والآليات على أن تصب في قناة واحدة أثناء مهمة التنفيذ تلك استراتيجية استهدفناها من خلال شعار أعلناه «اتحادنا كرامة» وهو أعمق من أن يكون شعارا انتخابيا فقط بقدر ما أردنا أن يكون رسالة لمنهج يتعين علينا اتباعه في معركة سيكتب التاريخ فصولها.
 
الأمر أكبر من أن يكون طلبا لزعامة أو تسجيل مواقف فضفاضة في فضاء فارغ  لو علم قادة الحراك المعارض والتوحد الذي نرجوه وندعوا إليه ليس توحدا مغشوشا على حساب المبادئ والقيم, فليس من المتصور أن نتوحد مع «فاسد» أو «مزور» ذلك ليس مقبولا شكلا ولا موضوعا.
 
بعض أصحاب الهمم الفاترة والمهزموم روحيا يقولون عفا الله عما سلف، ولنعمل من أجل مصلحة المحامين ؟!، إن مصلحة المحامين الحقيقية تكمن في مقاومة الفساد الذي تنامى طيلة وجود «سامح عاشور» على رأس نقابة المحامي، خدعنا بالقدر الذي سمح له التمكن وصوغ لوبي فاسد من حوله يوما وراء يوم سواء من بعض النقابيين أو ثلة قليلة من الموظفين الفاسدين حتى بلغتنا الحقيقة المرة أنه استوحش للمكانة التي مكنته من احتراف التزوير بعيدا عن رقابة حقيقية قضائية أو نقابية.
 
إن مصلحة الشعب المصري كله تتبلور في عودة قلعة الحريات لما كانت تؤديه دفاعا عنه في الأزمات والملمات عن حرياته العامة والخاصة.
 
إن مصلحة المحامين تكمن في استعادة الدور النقابي والمهني لنقابتهم في صون أموالها وتقديم الخدمات الحقيقية لأعضائها معاشا وعلاجا ومطبوعات وكافة فنون المحاماة عبر معهد حقيقي يضارع ويسبق معهد الدراسات القضائية.
 
لم أكن أود تسمية الجهود الرامية إلى إزالة الوجود المادي الباطل لـ «عاشور» باستمارة (تمرد) فهي تحمل فألا سيئا وجهودا شيطانية خبيثة، فضلا عن أنها لا تحقق السعي القانوني السليم الذي رسمه القانون، فالجمعية العمومية هي صاحب السلطان في محو أي تعديات مادية معدومة عبر انعقاد طارئ يستوجب عبارات صريحة بتوقيعات مصدق عليها.
 
حقيقي نحن معنيون بالتوحد وباتباع وسائل موضوعية بعيدا عن الأسماء أو الصفات، فلا أقف طويلا عند الإسم المرفوض ولكني أتوقف عند المضمون فهل تحقق هذه الاستمارة النتيجة التي صاغها المشرع في قانون المحاماة ؟.
 
أقول لشباب اليوم .. إننا شباب الأمس استطعنا التوحد في ظروف مشابهة في يناير 1989 كل الأفكار والأيدلوجيات انصهرت داخل حراك واحد استطاع - لأول مرة في تاريخ نقابة المحامين وإني لأرجوا ألا تكون أخرها - سحب الثقة من مجلس نقابة المحامين نقيبا وأعضاء.
 
فهيا شمروا عن ساعد الجد ولا يغرنكم – الشيطان – بدعواه التي تسعى إلى تحقيق الانقسام بيننا فنحن جميعا محامون نقابيون نستهدف صالح بلادنا ونقابتنا، والله أكبر ونقابة المحامين حرة مستقلة.

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد