البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بيان حرمة بقاء القيادة خارج الوطن ..

المحتوي الرئيسي


بيان حرمة بقاء القيادة خارج الوطن ..
  • د. فضل مراد
    15/07/2019 03:07

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

من المعلوم شرعا ان من اهم الفرائض الشرعية على اهل الاسلام اختيار ولي امر وحكومة تقوم برعاية المصالح

وتدفع المفاسد عن الشعب

وقد اختار الشعب اليمني بكافة شرائحه عبد ربه منصور هادي رئيسا للبلاد وهو اختار دولته ومستشاريه ومعاونيه بما يخوله له الدستور الذي يمثل العقد الشرعي السياسي بين الشعب وبين دولته ...

وقد مرت البلاد بظروف عصيبة الجات الرئيس والحكومة وغيرهم الى خارج الوطن وكان امرا ضروريا مرحليا

لا غبار عليه لا شرعا ولا دستورا

فالضرورات لها احكامها

والضرورة ترتفع حال ارتفاع اسبابها لانها مقدرة بقدر لا تتعداه فهي استثناء لا اصل

ومنذ ان اصبح 80 بالمئة من البلاد تحت يد هم قبل ثلاث او اربع سنوات ارتفعت الضرورة وتعين شرعا العودة

ولا عذر لهم ابدا ..

وكل الأعذار التي نسمعها لها حلول وستتلاشى الموانع تدريجيا حال العودة وستبدا البلاد برئيسها وحكومتها بتطبيع الاوضاع وتجاوز العقبات الخارجية والداخلية

والذهنية المفترضة ...

وهذا لا يتاتى ابدا باستمرار البقاء في الخارج بل تزداد الامور تعقيدا بل وتتطبع الامور على سلطة الامر الواقع

وتتطبع القيادات على الهجرة واللا مسؤلية واللا مبالة

الا فيما يخص المخصصات الشخصية والمصالح الضيقة

إن طول بقاءكم سيلغي بالتدريج دوركم السياسي والعسكري والاداري على الارض يوما بعد آخر وسيدفع بالقوى الكبرى التي لا تحترم الضعفاء ولا المستنجدين بها

مثقال ذرة الى تهميش دوركم بالتدريج لتقطع آخر خيط بكم في المستقبل ولا اراه الا قريبا

 

إن المجتمع الدولي يتعامل مع من هو على الارض فعليا

وقراره 2216 سيفسح مجالا لغيره كما هي العادة الدولية ...

وانتم غير مهمين كاشخاص عندهم ..

انتم تشكلون ضغطا على المجتمع الدولي والاقليمي إن كان لكم ثقل ولا ثقل لكم ولا وزن الا بشعبكم اليمني العظيم صاحب التاريخ والمجد والحضارة

وعزلكم عن الشعب وهجرتكم عنه لا شك أنه يقلل من ذلك الوزن والحضور كلما طال الامد حتى يتلاشى وستتلاشون حينئذ كامر طبيعي حتمي ...

 

إني لكم ناصح ولكن لا تحبون الناصحين .. لا يغرنكم علماء السوء واصحاب المصالح سلوا الوطنيين والعقلاء واستشيروهم ...

وخذوها مني بلا مجاملة

 

اقسم بالله الواحد الأحد ان بقاء هادي ونائبه والحكومة ومجلس النواب خارج الوطن مفسدة كبرى وماثمة وكبيرة من أكبر الكبائر في الشرع

إن ما يترتب على بقائهم هناك من توسع المفاسد والخراب والفتنة والجوع وفساد الافكار والدين وتجار الحروب والاوطان امر لا تخطئه العين ويدركه العقل البسيط بالبديهة ولا يرضاه مسلم ولا عالم شرع ولا وطني غيور ولا سياسي يحب وطنه ولا يرضاه الله ولا رسوله ولا المؤمنون ...

 

أين اولو النهي ومن له بقية من عقل اين الذين يحبون الوطن استيقضوا و ايقضوا هؤلاء

بلغوهم اصرخوا في آذانهم صبوا الماء البارد على وجوههم ليفيقوا من إغماءتهم ...

 

والله وتالله وبالله انهم آثمون آثمون آثمون وما يفعلونه من عدم العودة حرام ومنكر عظيم ومن سكت مع قدرته على النصح فهو مشارك في الإثم

 

الا هل بلغت اللهم فاشهد ...

 

 

أخبار ذات صلة

قد يستغرب البعض هذا العنوان.. هل يقول أحد أن لدماء الأبرياء من النساء والأطفال التي لطخت حوائط المعبد البحري ايجابيات.. وهل لأشلائهم التي تناثرت على أرضي ... المزيد

رد من د. خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية على مقال علاء الأسواني بعنوان:

المزيد

أَصْلُ كُلِّ مَعْصِيَةٍ وَغَفْلَةٍ وَشَهْوةٍ؛ الرِّضا عَنِ النَّفْسِ. وَأَصْلُ كُلِّ طاعَةٍ وَيَقَظَةٍ وَعِفَّةٍ؛ عَدَمُ الرِّضا مِنْكَ عَنْها. ... المزيد