البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بعضهم قال أنها لبلمختار وبعضهم قال لأبوزيد.. الإعلام الفرنسي مختلف حول صورة

المحتوي الرئيسي


بعضهم قال أنها لبلمختار وبعضهم قال لأبوزيد.. الإعلام الفرنسي مختلف حول صورة
  • الإسلاميون
    31/12/1969 09:00

مازالت الأنباء متضاربة حول مصير كل من القياديين في تنظيم ''القاعدة'' مختار بلمختار وعبد الحميد أبو زيد، فقد نشر موقع إذاعة فرنسا الدولية ومجلة ''باري ماتش'' الفرنسية، أمس، نفس الصورة لجثة وسط صخور في موقع ما في شمال مالي التقطها جنود تشاديون، لكن الإذاعة والمجلة اختلفتا حول صاحب الجثة، وقالت الإذاعة الفرنسية إن الصورة لمختار بلمختار، فيما قالت مصادر المجلة الفرنسية إن الصورة لعبد الحميد أبو زيد.  ونشرت ''باري ماتش'' صورة لجثة رجل مسلح قالت إنه ''أبو زيد'' أسفل صخرة في تضاريس تشتهر بها جبال ''إيفوغاس'' في أقصى شمال شرق مالي، وقربها جثة ثانية لمسلح لا يظهر وجهه تماما، بينما نقلت إذاعة ''أر أف إي'' نفس الصورة لكنها أكثر قربا وقد صورت من هاتف نقال لأحد الجنود، وتُظهر الصورة من وصفته الإذاعة ببلمختار مشوّها على مستوى الجبهة، وذكرت الإذاعة أن الصورة حصل عليها مراسلها من تساليت، شمال شرق مالي، أطلعه عليها جنود تشاديون وقالوا إن الصورة ''هي لمختار بلمختار''. وبموجب هذه الصورة، أعلنت السلطات التشادية نبأ مقتل كل من ''أبو زيد'' و''بلمختار'' ما يعني أن أحدهما فقط قد قتل، بما أن القوات التشادية قدمت جثة واحدة على أنها تعود لقياديين اثنين في نفس الوقت. وعندما سئل وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان، عن الصورة التي نشرت في وسائل الإعلام الفرنسية، قال ''إنه لو كان حقا بلمختار فستكون تلك أنباء طيبة لكني ليست مقتنعا بالصورة''.

أخبار ذات صلة

قال تعالى في سورة الأنفال :

 يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَاب ... المزيد

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد