البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

بعد 17 عاما من الحرب.. أمريكا تريد تعهدا من طالبان

المحتوي الرئيسي


بعد 17 عاما من الحرب.. أمريكا تريد تعهدا من طالبان
  • خالد عادل
    29/01/2019 05:50

بعد حرب دامت أكثر من 17 عاما كل ما تحلم به أمريكا أن تتعهد لها طالبان "بألا تسمح أن تُستغل أفغانستان كبؤرة للإرهاب".

فبحسب (زالماي خليل زاد)، المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان: "توصلنا إلى اتفاق على إطار عام يحتاج إلى بلورة حتى يتحول إلى اتفاق".

حيث قامت سياسة إدارة ترامب في التعامل مع ملف أفغانستان على الضغط على طالبان في اتجاه الجلوس على مائدة المفاوضات مع حكومة البلاد.

لكن طالبان مازالت تعلن رفضها الجلوس مع حكومة تعتبرها "دمية" بيد الأمريكان.

وتتضمن الاستراتيجية الأمريكية انسحابا كاملا للقوات الأمريكية من أفغانستان، مقابل وقف إطلاق النار، وتعهد طالبان بالدخول في مفاوضات مباشرة مع الحكومة.

وفي المقابل، قالت طالبان أن المفاوضات المباشرة مع الحكومة ممكنة بمجرد الاتفاق على موعد محدد لانسحاب القوات الأمريكية.

وخلال محادثات استمرت 6 أيام بين المفاوضين الأمريكين وممثلين لطالبان في قطر اتفق المفاوضون على إطار مقترح لاتفاق سلام يضع حدا للصراع الذي استمر حوالي 17 عاما.

كانت طالبان قد حكمت أفغانستان في الفترة من 1996 إلى 2001 لكن شنت الولايات المتحدة حربا عسكرية استخدمت فيها كل الأسلحة بهدف احتلال البلاد عقب شن تنظيم القاعدة، هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001  في الولايات المتحدة.

 

قال خليل زاد، لصحيفة (نيويورك تايمز) إن طالبان تعهدت بألا تمنح جماعات إرهابية مثل القاعدة ملاذا آمنا، وهو المطلب الأساسي الذي تشترطه واشنطن تلبيته لسحب قواتها من البلاد.

وأضاف أن "طالبان تعهدت، يما يتوافق مع مطالبنا، باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تحويل أفغانستان إلى منصة للتنظيمات الإرهابية الدولية أو الأفراد الذين يمارسون الإرهاب على المستوى الدولي".

وحتى إجراء هذا اللقاء الصحفي، لم يصدر عن المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان أي تفاصيل سوى بعض التغريدات على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وصف فيها ما حدث بأنه "تقدم هام".

وقال مسؤول كبير في طالبان حضر المحادثات ل (بي بي سي) إن المحادثات شهدت اتفاقا بين الجانبين على تشكيل لجنتين لوضع الخطط التفصيلية لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها من حيث المبدأ فيما يتعلق بقضيتين أساسيتين هما:

موعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

تعهد طالبان بألا تسمح للجماعات الإرهابية بأن تتخذ من أفغانستان مركزا لنشاطها في المستقبل.

وأضاف مصدر من طالبان، اشترط عدم ذكر اسمه، أن "اللجنتين سوف تحددان مسار انسحاب القوات الأمريكية، والوقت الذي يحتاجه إتمام الانسحاب، مرجحا أن الانسحاب قد يستغرق ستة أشهر "لكن مع توافر القدر الكافي من المرونة".

ويبلغ عدد القوات الأمريكية في أفغانستان حوالي 14 ألف جندي يدرس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب نصفهم بشكل عاجل، وهناك ثمانية آلاف جندي آخر من 38 دولة في أفغانستان أيضا.

 

ويعيش حوالي 15 مليون من سكان أفغانستان، نصف سكان البلاد تقريبا، في مناطق خاضعة لطالبان أو في مناطق يتحرك فيها عناصر الجماعة بشكل معلن وينفذون هجماتهم ضد القوات الأجنبية بحرية.

 

أخبار ذات صلة

أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الاثنين، أن محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطال ... المزيد

في مرحلة حرجة من عملية السلام الأفغانية الهشة، تهدد حركة "طالبان" بوقف جميع المحادثات والمفاوضات م ... المزيد