البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بعد عقدين.. هل انتصر أسامة بن لادن؟

المحتوي الرئيسي


بعد عقدين.. هل انتصر أسامة بن لادن؟
  • هشام جعفر
    24/12/2021 06:22

لو قدر أن يظل أسامة بن لادن حيا وجاءت مناسبة عقدين على هجمات ١١سبتمبر، ماذا كان يمكن أن يقول في رسالته الصوتية؟.

 

سؤال تصعب الإجابة عليه لأنه يتطلب – من وجهة نظري- إعادة بناء المشهد بطريقة الفلاش باك عبر التقاط عديد من الصور ورصها بجوار بعضها البعض بما يسمح ببناء منظور تتكامل فيه عناصر الفيلم.

 

اللقطة الأولي: هي لبن لادن نفسه وهو يتخذ وأصحابه قرار  ١١ سبتمبر: ما الذي كان يهدف من ورائه؟

 

تقدم لنا نيللي لحود الإجابة من خلال مسحها لـ ٩٦ ألف وثيقة تم الكشف عن سريتها من قبل الإدارة الأمريكية ٢٠١٧ وتضم  أرشيفًا كاملا لاتصالات القاعدة، والأهم الوثائق التي عثر عليها في مخبئه في بوت آباد على الحدود الباكستانية.

كانت مهمة القاعدة -كما استخلصت لحود- “تقويض النظام العالمي المعاصر للدول القومية وإعادة إنشاء الأمة التاريخية، المجتمع العالمي للمسلمين الذي كان يجمعهم ذات يوم من قبل سلطة سياسية مشتركة.”-تقصد الخلافة.

 

اعتقد بن لادن أنه يستطيع تحقيق هذا الهدف من خلال توجيه ما وصفه بـ”الضربة الحاسمة” التي ستجبر الولايات المتحدة على سحب قواتها العسكرية من الدول ذات الأغلبية المسلمة، ما يسمح للجهاديين بمحاربة الأنظمة الاستبدادية في تلك الأماكن.

 

بعد عدة سنوات، في محادثات مع أفراد عائلته، ذكر أنه في عام 1986، اقترح لأول مرة أن الجهاديين “يجب أن يضربوا داخل أمريكا” لمعالجة محنة الفلسطينيين، لأنه، في ذهن بن لادن، كان دعم الولايات المتحدة هو الذي سمح بإقامة دولة إسرائيل على الأرض الفلسطينية.

 

وفي أواخر أكتوبر 2000، في غضون أسابيع من هجوم المدمرة الأمريكية كول، قرر بن لادن مهاجمة الداخل الأمريكي، وتكشف لحود عن أسبابه في ذلك الوقت: كان بن لادن يعتقد أن “العالم الإسلامي بأكمله يخضع لحكم أنظمة التجديف [المرتدة] والهيمنة الأمريكية”. كان الهدف من هجوم الحادي عشر من سبتمبر “كسر الخوف من هذا الإله الزائف وتدمير أسطورة المناعة الأمريكية”، وتضيف: لم يتوقع بن لادن أبدًا أن الولايات المتحدة ستخوض الحرب ردًا على الهجوم. في الواقع، توقع أنه في أعقاب الهجوم، سوف يخرج الشعب الأمريكي إلى الشوارع، ليكرر الاحتجاجات ضد حرب فيتنام ويدعو حكومته إلى الانسحاب من الدول ذات الأغلبية المسلمة، ولكن وبدلاً من ذلك، احتشد الأمريكيون خلف الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش وحربه على الإرهاب.

 

اللقطة الثانية لجورج بوش وهو يعلن حربه الممتدة على الارهاب، وقد أصبح رئيسا قبل تسعة أشهر بعد انتخابات متنازع عليها بشدة مع آل جور بما استدعي تدخل المحكمة العليا، ويلاحظ ارتفاع نسبة تأييده 35 نقطة مئوية في غضون ثلاثة أسابيع.

 

ففي أواخر سبتمبر ٢٠٠١، وافق 86٪ من البالغين – بمن فيهم جميع الجمهوريين تقريبًا (96٪)، وأغلبية كبيرة من الديمقراطيين (78٪)- على الطريقة التي يتعامل بها بوش مع وظيفته كرئيس، ولم تصل معدلات تأييد بوش مرة أخرى إلى المستويات العالية التي وصلت إليها بعد وقت قصير من 11 سبتمبر؛ فبنهاية رئاسته -في ديسمبر 2008 – وافق 24٪ فقط على أدائه الوظيفي.

 

من الصعب التفكير في حدث أدى إلى تحول جذري في الرأي العام الأمريكي عبر العديد من الأبعاد مثل هجمات 11 سبتمبر. بينما كان لدى الأمريكيين شعور مشترك بالأسى بعده؛ تميزت الأشهر التي تلت ذلك أيضًا بروح نادرة من الوحدة العامة، وتصاعدت المشاعر الوطنية في أعقابه، وبعد أن شنت الولايات المتحدة وحلفاؤها غارات جوية ضد طالبان وقوات القاعدة في أوائل أكتوبر 2001؛ قال 79٪ من البالغين إنهم رفعوا العلم الأمريكي، وبعد عام، قالت أغلبية 62٪ إنهم شعروا بالوطنية نتيجة لهجمات 11 سبتمبر.

 

علاوة على ذلك، وضع الجمهور الخلافات السياسية جانبًا إلى حد كبير واحتشد لدعم المؤسسات الرئيسية في البلاد، فضلاً عن قيادتها السياسية؛ ففي أكتوبر 2001، أعرب 60٪ من البالغين عن ثقتهم في الحكومة الفيدرالية- وهو مستوى لم يتم الوصول إليه في العقود الثلاثة الماضية، ولم يقترب منه في العقدين الماضيين منذ ذلك الحين.

 

اللقطة الثالثة وهي تخص الإسلام والمسلمون في أمريكا التي تعد مثالا على تطور وضعيتهم في العالم وفي الغرب خاصة، وهنا ملاحظة أكدتها خبرة العمل في إسلام أون لاين (١٩٩٩-٢٠١٠) في ذلك الوقت فقد تصاعد الطلب علي معرفة الإسلام بما زاد معه جمهور الموقع الانجليزي ثلاثة أضعاف وهو ما دفعنا لاستحداث أقسام جديدة لتلبية هذا الطلب، وهنا سؤال جدير بالاعتبار: إلي أي مدي استطاع المسلمون في العالم أن يستجيبوا لذلك؟

 

كان لصعود المشاعر المعادية للمسلمين في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر تأثير عميق على العدد المتزايد من المسلمين الذين يعيشون في الولايات المتحدة. وجدت الدراسات الاستقصائية للمسلمين الأمريكيين في الفترة من 2007 إلى 2017 زيادة في عدد المشاركين الذين قالوا إنهم تعرضوا شخصيًا للتمييز وحصلوا على تعبير علني عن الدعم لفترة وجيزة، ففي تشرين الثاني (نوفمبر) 2001، كان لدى 59٪ من البالغين في الولايات المتحدة وجهة نظر إيجابية تجاه المسلمين الأمريكيين، ارتفاعًا من 45٪ في مارس 2001 ، مع أغلبية مماثلة من الديمقراطيين والجمهوريين الذين أبدوا رأيًا إيجابيًا ،لكن روح الوحدة والمجاملة هذه لم تدم  طويلا ؛ففي استطلاع أجري في سبتمبر 2001 ، قال 28٪ من البالغين إنهم أصبحوا أكثر تشككًا في الأشخاص المنحدرين من أصول شرق أوسطية ، ونمت هذه النسبة إلى 36٪ في أقل من عام بعد ذلك.

 

وفي عام 2002، قال ربع الأمريكيين فقط – بما في ذلك 32٪ من الجمهوريين و23٪ من الديمقراطيين- إن الإسلام أكثر ميلًا من الأديان الأخرى لتشجيع العنف بين أتباعه، وقال حوالي ضعف ذلك (51٪) أنه لم يكن كذلك.

 

 

 

إعلان

بالطبع هناك تحسينات في الطريقة التي يتحدث بها غير المسلمين عن الإسلام اليوم، وكذلك في الحوار حول ضمان مجتمعات شاملة، ومع ذلك، فقد نمت الخطابات والسياسات المعادية للمسلمين وكذلك الأيديولوجية اليمينية المتطرفة في الولايات المتحدة وغيرها من البلاد الاوربية من خلال التمويل والتنظيم والتواصل مع أولئك الذين لا يريدون دولة شاملة، كما ساعدت الحروب والسياسات التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان والعراق وفلسطين على تغذية رواية القاعدة ، كما فعلت الأنشطة الأخرى المتعلقة بالحرب العالمية التي أعلنتها الولايات المتحدة على الإرهاب.

 

اللقطة الرابعة وهي تخص تكاليف الحرب العالمية الثالثة على الإرهاب كما رصدها مشروع جامعة برون

 

 

 

لقي ما لا يقل عن 801 ألف شخص مصرعهم بسبب عنف الحرب المباشر ، بما في ذلك القوات المسلحة من جميع أطراف النزاع والمتعاقدين والمدنيين والصحفيين والعاملين في المجال الإنساني.

 

مات عدد أكبر عدة مرات بشكل غير مباشر في هذه الحروب، بسبب الآثار المتتالية مثل سوء التغذية، والبنية التحتية المتضررة، والتدهور البيئي.

 

وقتل أكثر من 335 ألف مدني في أعمال عنف مباشرة من قبل جميع أطراف هذه النزاعات.

 

وقتل أكثر من 7000 جندي أمريكي في الحروب.

 

ملاحظة  من كاتب المقال: إجمالي من قتل من الأمريكان  ٧ آلاف جندي و٣  آلاف في هجمات سبتمبر من  حوالي ٨٠١ ألف قتيل الذين هم في الغالب من المسلمين.

 

لا نعرف المدى الكامل لعدد أفراد الخدمة الأمريكية العائدين من هذه الحروب الذين أصيبوا بالمرض أثناء انتشارهم.

 

لم يتم الإبلاغ عن العديد من الوفيات والإصابات بين المتعاقدين الأمريكيين على النحو الذي يقتضيه القانون، ولكن من المحتمل أن يكون ما يقرب من 8 آلاف قد لقوا مصرعهم.

 

نزح 37 مليون شخص بسبب حروب ما بعد 11 سبتمبر في أفغانستان وباكستان والعراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال والفلبين.

 

تقوم حكومة الولايات المتحدة بأنشطة مكافحة الإرهاب في 85 دولة، ما يوسع نطاق هذه الحرب بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

 

ساهمت حروب ما بعد 11 سبتمبر بشكل كبير في تغير المناخ؛ فوزارة الدفاع الأمريكية هي واحدة من أكبر مصادر انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم.

 

ترافقت الحروب مع تآكل الحريات المدنية وحقوق الإنسان في الداخل والخارج.

 

ستستمر التكاليف البشرية والاقتصادية لهذه الحروب لعقود، مثل التكاليف المالية لرعاية المحاربين القدامى في الولايات المتحدة، والتي ستصل إلى ذروتها حتى منتصف القرن.

 

ذهب معظم تمويل الحكومة الأمريكية لجهود إعادة الإعمار في العراق وأفغانستان لتسليح قوات الأمن في كلا البلدين.

 

لقد ضاعت الكثير من الأموال المخصصة للإغاثة الإنسانية وإعادة بناء المجتمع المدني بسبب الاحتيال والفساد والهدر وسوء المعاملة.

 

تبلغ تكلفة حروب ما بعد 11 سبتمبر في العراق وأفغانستان وباكستان وسوريا وأماكن أخرى حوالي 6.4 تريليون دولار ، وهذا لا يشمل تكاليف الفائدة المستقبلية على الاقتراض من أجل الحروب.

 

آثار بالغة على اقتصاد الولايات المتحدة بما في ذلك فقدان الوظائف وارتفاع أسعار الفائدة.

 

نادرا ما تم النظر في البدائل المقنعة للحرب في أعقاب 11 سبتمبر أو في النقاش حول الحرب ضد العراق. بعض هذه البدائل لا تزال متاحة للولايات المتحدة.

 

وهكذا تطرح تكاليفها المرتفعة وعائداتها المنخفضة سؤالًا واضحًا: ما الغرض من كل ذلك؟

 

اللقطة الخامسة مشهد الجماهير العربية وهي تملأ الشوارع بعد عقد من هجمات سبتمبر تطالب بإسقاط النظام ليس لأنه كافر -كما يرى بن لادن – ولكن لأنه لم يحقق تطلعات الشعوب في العيش والكرامة والحرية، وقد تكرر هذا المشهد مرة أخرى في ٢٠١٩ وتوسع ليضم أربعة بلدان عربية جديدة.

من خلال لحود، نعود لمخبئه في أبوت آباد ، ففي شتاء 2010-2011؛ أعطت  ثورات الربيع العربي بن لادن بعض الأمل في البداية، وفرح في نجاح من أسماهم “الثوار” الذين أسقطوا الأنظمة الاستبدادية في تونس ومصر وليبيا،  لكن سرعان ما أصبح مضطربًا، ففي محادثات مع عائلته، أعرب عن قلقه من أن “الثورات ولدت قبل الأوان”، وأعرب عن أسفه لأن القاعدة والجماعات الجهادية الأخرى كانت  على الهامش، ويقول: “لا نستطيع إلا تكثيف الدعاء”.

 

ومع ذلك، كان بن لادن مصممًا على “حماية الثورات” وعزم على تقديم المشورة للمحتجين من خلال تصريحاته العامة.  مرت استجابته الوحيدة للربيع العربي بما لا يقل عن 16 مسودة قبل أن يقوم بتسجيل أولي لها.  وقد قامت ابنتاه سمية ومريم، اللتان شاركتا فعليًا في تأليف معظم الرسائل العامة التي نقلها بن لادن على مر السنين، بالكثير من العبء الثقيل في تأليف النص.  في أواخر أبريل 2011 ، كانتا تخططان لمنحه جولة أخرى من التعديلات قبل التسجيل النهائي ، لكن الوقت نفد.. داهمت البحرية الأمريكية مجمع أبوت آباد قبل أن تتاح لهما الفرصة لتلميعه.

 

 

 

على الرغم من أن الحرب على الإرهاب قد رفعت إلى حد كبير مكانة الديمقراطية كمسألة سياسية، إلا أنها بالكاد أوضحت هذه القضية؛ فالولايات المتحدة تواجه ضرورتين متناقضتين: من ناحية، فإن القتال ضد القاعدة يغري واشنطن بأن تنحي جانباً مخاوفها الديمقراطية وتسعى إلى علاقات أوثق مع الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا، ومن ناحية أخرى، أصبح المسؤولون وخبراء السياسة الأمريكيون يعتقدون بشكل متزايد أن الافتقار إلى الديمقراطية في العديد من هذه البلدان هو بالضبط ما يساعد على تكاثر التطرف الإسلامي.

 

هل هناك علاقة بين ضغوط الإدارة الأمريكية على الأنظمة العربية بعد سبتمبر لفتح المجال العام وحراك شعوب المنطقة في الربيع العربي؟

 

اللقطة السادسة هي لدخول طالبان كابول مع مشهد آخر  جندي أمريكي ينسحب من أفغانستان.

 

أثبتت طالبان أن لديها قوة بقاء أكبر من الولايات المتحدة  التي فقدت بحلول عام 2020 إرادتها في مواصلة القتال الذي وعد  بوش في ٢٠٠١  بنهاية مفتوحة له.  إن إعادة تشكيل حكومة طالبان في كابول -كما يري خافير سولانا السكرتير السابق لحلف الناتو

 

دليل آخر على أن “الحرب العالمية على الإرهاب” كانت جهدًا مضللًا. لقد كسر التدخل الغربي المطول في أفغانستان والعراق بعد 11 سبتمبر الإرادة الجماعية للدولة الأمريكية والشعب الأمريكي في التورط في مزيد من الصراعات في الخارج، وأظهر العراق، مثل أفغانستان، حدود ما يمكن أن تنجزه القوة العسكرية بتكلفة معقولة وفي فترة زمنية معقولة.

 

مع خروج الولايات المتحدة رسميًا من أفغانستان – ومع سيطرة طالبان بقوة على البلاد – يقول معظم الأمريكيين (69٪) إن الولايات المتحدة فشلت في تحقيق أهدافها في أفغانستان، لكن قبل 20 عامًا، في الأيام والأسابيع التي أعقبت 11 سبتمبر، دعم الأمريكيون بأغلبية ساحقة العمل العسكري ضد المسؤولين عن الهجمات.

 

 

الإرث الدائم لحقبة سبتمبر وما بعدها ثقيل ولا يمكن أن يحيط به فيلم واحد ولا سلسلة أفلام؛ فمشاهدة أكثر من أن تحصي: فيها لقطة قوة أو ضعف وتآكل المثال الأمريكي أو كما عبر عنه البعض “بالتراجع والسقوط”وفيه تقويم النموذج الأمريكي للحرب علي الارهاب التي اختطفت السياسة الخارجية الأمريكية لعقدين وصرفتها عن مهددات  الأمن القومي الأخرى

 

والتي جعلت بعض الخبراء يرون أنه على الرغم من أن العالم قد تغير بشكل كبير خلال السنوات العشرين الماضية، إلا أن قضية الإرهاب الدولي لا تزال بعيدة عن الحل.

 

*المصدر: مصر 360

 

 

 

أخبار ذات صلة

الانشطار الرأسى يضرب الجماعة بعد تولى مصطفى طلبة عمل القائم بأعمال المرشد

كبيت العنكبوت صارت الجماعة تتهاوى وكأوراق أشجار الخريف ت ... المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

 

- ‏في بيئة صحراوية جافة طول العام، لكنها تمطر لفترةٍ قصيرةٍ وبكثا ... المزيد

إن الحقً صعبٌ جداً على النقس البشرية بشكل عام، وثقيلٌ عليها، ويكلفها دفع أثمان باهظة، وضرائب كثيرة من جهدٍ، وتعب، ومال، وصحة، وأذى من عامة الناس – إل ... المزيد