البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

بزفيد: الإمارات استأجرت مرتزقة أميركيين ضمن شركة يديرها إسرائيلي لاغتيال ساسة وأئمة باليمن

المحتوي الرئيسي


بزفيد: الإمارات استأجرت مرتزقة أميركيين ضمن شركة يديرها إسرائيلي لاغتيال ساسة وأئمة باليمن
  • الإسلاميون
    16/10/2018 06:43

كشف موقع "بزفيد" الإخباري أن الإمارات مولت برنامجا لاغتيال ساسة وأئمة في اليمن، وخاصة قيادات في حزب التجمع الوطني للإصلاح، مستخدمة مرتزقة أميركيين ضمن شركة يديرها إسرائيلي.

وقال الموقع إن شركة "سبير أوبريشين" الأميركية التي تعاقدت معها الإمارات عام 2015، أسسها الإسرائيلي المجري أبراهام غولان، وهي بدورها استأجرت مرتزقة أميركيين كانوا يعملون في أجهزة عسكرية أميركية مختلفة.

وأكد غولان لموقع "بزفيد" أنه كان يدير برنامج الاغتيالات في اليمن، موضحا أنه نفذ البرنامج الذي أشار إلى أنه كان مُقرا من الإمارات التي تشارك في التحالف العربي بقيادة السعودية.

وأشار الموقع إلى أن الصفقة التي جلبت المرتزقة الأميركيين إلى شوارع عدن تم ترتيبها على وجبة غداء بأبو ظبي في مطعم إيطالي بنادي الضباط في قاعدة عسكرية إماراتية بحضور إسحاق غيلمور -الجندي السابق في البحرية الأميركية- والقيادي المفصول من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد دحلان.

وقال الموقع -الذي أجرى مقابلة مع قائد المرتزقة- إن اثنين من منفذي الاغتيالات عملا سابقاً ضمن القوات الخاصة في البحرية الأميركية، لكنهما الآن يعملان لحساب شركة أميركية خاصة استأجرتها الإمارات العربية المتحدة.

ووفق بزفيد فإن العقد الذي أبرم بين الإمارات والشركة الأميركية الخاصة يقضي بحصول الشركة على 1.5 مليون دولار شهريا، فضلا عن تزويد الإمارات لفريق الاغتيالات بكافة أنواع العتاد.

كما توزع الإمارات بطاقات تحتوي على معلومات عن المستهدفين، بما في ذلك العنوان والسيارة التي يستخدمها والصور وكل ما يسهل الوصول إليهم.

 

وفي 29 ديسمبر/كانون الأول 2015، كانت مهمة فريق المرتزقة تنفيذ عملية اغتيال القيادي في حزب التجمع الوطني للإصلاح إنصاف علي مايو.

وأشار القائد إلى أن خطة المرتزقة كانت عبارة عن وضع قنبلة تحمل شظايا على باب مقر الإصلاح قرب ملعب كرة قدم في عدن، وكان يُفترض أن يقتل الانفجار جميع من كان في ذلك المكتب.

وتابع "عندما وصلوا الساعة 9:57 ليلا، كان الجميع هادئين.. الرجال تسللوا من سيارات الدفع الرباعي، والبنادق على أهبة الاستعداد.. حمل أحدهم الشحنة المتفجرة نحو المبنى. ولكن بينما كان الجندي على وشك الوصول إلى الباب، أطلق جندي آخر من الفريق النار على طول الشارع الخافت، وفشلت خطتهم المصممة بعناية".

وأضاف أن "العملية ضد مايو تم الإبلاغ عنها في ذلك الوقت، ولكن حتى الآن لم يكن معروفًا أنها نفذت من قبل مرتزقة أميركيين. وكان هذا التفجير أول هجوم في سلسلة من الاغتيالات المجهولة التي أدت إلى مقتل أكثر من 24 شخصا من قادة الجماعة".

وتعتبر الإمارات أن حزب الإصلاح هو الفرع اليمني لجماعة الإخوان المسلمين في العالم، التي تعدها أبو ظبي منظمة إرهابية.

ولكن يصر العديد من الخبراء على أن حزب الإصلاح الذي فاز أحد أعضائه بجائزة نوبل للسلام، ليس جماعة إرهابية. ويقولون إنه حزب سياسي شرعي يهدد دولة الإمارات ليس من خلال العنف، بل بفضح طموحاتها في اليمن.

ويتزامن هذا الكشف عن برنامج الاغتيالات مع تركيز العالم على قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي والأنباء عن مقتله في القنصلية السعودية بإسطنبول.

 

أخبار ذات صلة

ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الإثنين، أن مسؤولين سعوديين يستعدون للاعتراف بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، بالخطأ أثناء التحقيق معه، بقنصلية ... المزيد

عمّقت الأحداث التي تشهدها محافظة البصرة، جنوبي العراق، منذ مطلع الشهر الجاري، الانقسام بين تيارين سياسيين شيع ... المزيد

تعليقات