البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"برلمانية الحرية والعدالة" تدرس ملف الصكوك الإسلامية وترحب ببيان الرئاسة

المحتوي الرئيسي


  • 31/12/1969 09:00

انتهى مساء اليوم، السبت، اجتماع الهيئة البرلمانية لحزب الحرية بمقر الحزب بوسط البلد وناقشت الهيئة فى اجتماعها الذى حضره الدكتور محمد سعد الكتاتنى مشروع قانون الصكوك الإسلامية وما انتهى إليه، وكذلك موافقة الهيئة لتعيين هشام رامز محافظا للبنك المركزى خلفا لفاروق العقدة.  وأعلن أعضاء بالهيئة بالبرلمانية عقب انتهاء الاجتماع أنهم ناقشوا ما يتعلق بالأحداث التى وقعت فى ذكرى 25 يناير وفى المحافظات والقاهرة، معلنين إدانتهم لاقتحام مقرات الحزب فى بعض من محافظات، وأعلنوا ترحيبهم ببيان الرئاسة مساء اليوم، وبفتح الحوار مع القوى السياسية.  ومن جانبه، قال الدكتور جمال حشمت عضو مجلس الشورى عن حزب الحرية والعدالة، معلقا على أحداث بورسعيد وقيام بلطجية بمحاولة اقتحام سجن بورسعيد: "إنه إذا كان القانون يسمح للشرطة المصرية بإطلاق النار على من يحاول اقتحام السجن، فمن حقها أن تطلق النار فورا". وأضاف حشمت ، إن العدالة انتصرت لحقوق الشهداء فى مذبحة بورسعيد. وقال معلقاً على اقتحام مقر الإخوان بالبحيرة، إنهم كجماعة الإخوان لن يتواجدوا فى مقراتهم أو يتصدوا للبلطجية الذين يهاجمون المقرات حتى لا تزيد حالات العنف فى البلد، بل سنترك هذه المهمة لوزارة الداخلية لحماية المنشآت العامة والخاصة. وشدد حشمت على أن ما حدث من عمليات اقتحام لعدد من مؤسسات الدولة ما هو إلا بلطجة واستخدام للعنف بدلا من التظاهر السلمى وعلى القوى السياسية جميعها أن تدين هذه الأحداث وتتبرأ منها، لكى يعلم الجميع من البلطجية ومن هم الشرفاء.  خ.ع    

أخبار ذات صلة

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد