البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بدايات بايدن..ونهايات الطريق المظلم ..

المحتوي الرئيسي


بدايات بايدن..ونهايات الطريق المظلم ..
  • د. عبدالعزيز كامل
    11/02/2021 07:43

صليبية ترامب (البروتستانتي) التي ظهرت في تلويحه بالإنجيل علانية أكثر من مرة ..لم ينافسها في التعصب إلا صهيونية بايدن (الكاثوليكي) الذي بدأ أولى ساعات عهده مرتديا ( الطاقية اليهودية) في وقوف ذليل،  أمام خدام "  إسرائيل" ..

 .. الحاخام (مايكل بيلز ) الذي حضر تعميد الرئيس الجديد، شبهه بموسى عليه السلام وخاطبه قائلا له ..  " أنت موسى الخاص بنا " كما شبه نائبة الرئيس ، (كامالا هاريس) بـ "هارون" عليه السلام  قائلا لها .." أنت لنا كهارون مع موسى.."..! ..

.. تكثيف بايدن لعدد الأعضاء اليهود في وزاراته و إداراته .. يشير إلى إطلاقه العنان لرجال الدجال، ولهذا فالحذر مطلوب في الأرض المقدسة وماحولها، خاصة بعد إعلان ترامب إعلان القدس عاصمة للدولة اليهودية.. فقد يكون هدم الأقصى - لاقدر الله - هو الخطوة الثالثة الآخرة .. لإعلان العثور على (البقرة الحمراء العاشرة) لذبحها في هيكلهم الثالث المزعوم لاستقبال ماشيحهم الموشك - زعما - على القدوم ، ولعله لذلك .. يسارعون خطى التطبيع والتطويع والتركيع..

.. عهد بايدن الذي بدأ بطريقة لا عهد لأمريكا بها؛ بسبب الانقسام  الشعبي غير القابل للعلاج .. يبدو أنه قد أحدث شرخا، قابلا لأن يتحول إلى أخدود ، فمبنى الكابيتول او (الكونجرس ) الذي جرى اقتحامه في آخر أيام ترامب،  أحيط يوم تنصيب بايدن بحراسة مشددة من 25 ألفًا من الحرس الوطني .. وهو ماجعله يدعو لمواجهة (الإرهاب المسلح) للجماعات العنصرية في سائر الولايات (غير) المتحدة الأمريكية..

.. هناك أطراف خارجية تريد إرباك أولويات بدايات بايدن الداخلية .. سواء من طرف إيران أو غيرها ، فتفجيرات العراق التي حصدت عشرات  الأرواح في الساعات الأولى من ولايته ، بعثت برسالة  واضحة، تذكر بأن (مخطط بايدن لتقسيم العراق ).. سيكون أحد موضوعات وميادين الاشتباك والعراك مرة أخرى على أرض العراق وما حول العراق..

 

.. يريد بايدن - على مايبدو -  تغيير المعادلات ظاهريا في بلاد الاستبداد بإطلاق نوع من المعارضة الداجنة ، في حين يظهر حرصه على تلطيخ كل المجتمعات بقاذورات الليبرالية الماجنة.. وتعيينه للشواذ في مناصب حكومية..يذكرنا برسالة التهنئة والمباركة من سلفه باراك أوباما؛  لأول "عقد قران رسمي" بين رجلين أمريكيين..!

.. اختيار بايدن لامرأة سمراء ذات توجهات صهيونية.. قد يكون مقدمة قدرية لنهاية مأساوية للإمبراطورية الأمريكية المعاصرة..على غرار الامبراطورية القديمة  للأكاسرة.. خاصة وأن احتمالات ترؤسها بعد موته أو مقتله ( على طريقة كيندي)..واردة الحدوث لكاثوليكيته.. ولعدم اعتراف نصف الشعب الأمريكي من أنصار ترامب بشرعيته..

.. الأمر اللافت الذي قد يحسب لبايدن ؛ أنه يريد استبدال طاقم المكرة المستبدين في بلاد المسلمين.. بمكر جديد يظنه لحساب الأمريكيين ..

وعلى أية حال؛  فإن مكر الأمريكان لم ولن يتوقف حتى يأذن الله بهدم ذلك البنيان، الذي توارث؛ وأمد ؛ ورعى صنوف الطغيان ..

(  قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ (26) ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ ۚ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ (27)[سورة النحل]

 

 

أخبار ذات صلة

يشير تأكيد نبأ اعتقال زعيم فرع تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" خالد باطرفي في اليمن إلى حالة الانحدار التي شهدها تنظيم "القاعدة"، منذ مقتل ... المزيد

١- شهر رجب شهر حرام، ولا يخفى تعظيم الشرع لها.. فمما يجدر بمن استقبل رجب أن يجدد التوبة وصلاح القلوب واستقامة الأحوال.

٢- وردت بعض الأح ... المزيد

قامت القوات المسلحة بعملية خداع استراتيجي للإخوان، ففى الوقت الذي كانت تعلن فيه إلتزامها بخارطة الطريق وصولًا إلى الإنتخابات ... المزيد