البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

بخصوص شهر رجب :

المحتوي الرئيسي


بخصوص شهر رجب :
  • شريف طه
    11/02/2021 07:12

١- شهر رجب شهر حرام، ولا يخفى تعظيم الشرع لها.. فمما يجدر بمن استقبل رجب أن يجدد التوبة وصلاح القلوب واستقامة الأحوال.

٢- وردت بعض الأحاديث في فضيلة صوم الأشهر الحرم، مثل ما رواه  أبو داود وسكت عنه (وقد قال ما سكت عنه فهو صالح) :(صم من الحرم واترك) وهو يدل على استحباب الصيام في الأشهر الحرم.

٣- استنبط بعض العلماء من قوله صلى الله عليه وسلم :(ذاك شهر بين رجب ورمضان يغفل عنه الناس..) تقرير النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة على تعظيم رجب؛ إذ هم المخاطَبون بذلك، فهم من كانوا يعظمون رمضان.

قال الشوكاني :(ذكر الشوكاني رحمه الله فائدة حول فضيلة صوم رجب فقال:

( ظاهر قوله في حديث أسامة: " إن شعبان شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان" أنه يستحب صوم رجب؛ لأن الظاهر أن المراد أنهم يغفلون عن تعظيم شعبان بالصوم كما يعظمون رمضان ورجبا به.

ويحتمل أن المراد غفلتهم عن تعظيم شعبان بصومه كما يعظمون رجبا بنحر النحائر فيه، فإنه كان يعظم ذلك عند الجاهلية وينحرون فيه العتيرة كما ثبت في الحديث، والظاهر الأول.

المراد بالناس: الصحابة، فإن الشارع قد كان إذ ذاك محا آثار الجاهلية، ولكن غايته التقرير لهم على صومه، وهو لا يفيد زيادة على الجواز.

وقد ورد ما يدل على مشروعية صومه على العموم والخصوص.

أما العموم: فالأحاديث الواردة في الترغيب في صوم الأشهر الحرم وهو منها بالإجماع.

وكذلك الأحاديث الواردة في مشروعية مطلق الصوم.

وأما على الخصوص...[ ساق آثاراً في فضل رجب ثم نقل تضعيفها كلها] ثم قال :ولا يخفاك أن الخصوصات إذا لم تنتهض للدلالة على استحباب صومها انتهضت العمومات، ولم يرد ما يدل على الكراهة حتى يكون مخصصاً لها).

٤- جمهور العلماء على استحباب صوم رجب، ومذهب أحمد : الكراهة، وهو من المفردات، والكراهة عنده تزول عنده بفطر بعضه ولو يوم واحد، أو صوم شهر آخر معه.

فتحصل من ذلك : أن استحباب صوم بعضه أو أغلبه =متفق على استحبابه.

٥- الآثار الواردة في النهي عن صوم رجب، محمولة عند من قال بها كالإمام أحمد :على كراهة تخصيصه جميعه دون سائر الشهور؛ تشبها بأهل الجاهلية، وعليه إذا فارق هذا الوصف زالت الكراهة.

٦- لا وجه للانكار المتكرر كل عام على من يعظمون رجب التعظيم المشروع، ومن ذلك صيام بعضه على ما سبق، وقد شنع العز بن عبدالسلام على من يفعل ذلك، فقال، كما نقله ابن حجر الهيتمي في فتاويه :

(والذي نهى عن صومه جاهل بمأخذ أحكام الشرع، وكيف يكون منهيا عنه مع أن العلماء الذين دونوا الشريعة لم يذكر أحد منهم اندراجه فيما يكره صومه؟!

 

بل يكون صومه قربة إلى الله تعالى لما جاء في الأحاديث الصحيحة من الترغيب في الصوم مثل قوله - صلى الله عليه وسلم - «يقول الله كل عمل ابن آدم له إلا الصوم» ، وقوله - صلى الله عليه وسلم - «لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك» ، وقوله «إن أفضل الصيام صيام أخي داود كان يصوم يوما ويفطر يوما» وكان داود يصوم من غير تقييد بما عدا رجبا من الشهور.

ومن عظم رجبا بجهة غير ما كانت الجاهلية يعظمونه به فليس مقتديا بهم، وليس كل ما فعلوه منهيا عن فعله إلا إذا نهت الشريعة عنه أو دلت القواعد على تركه، ولا يترك الحق؛ لكون أهل الباطل فعلوه.

والذي ينهى عن صومه جاهل معروف بالجهل، ولا يحل لمسلم أن يقلده في دينه إذ لا يجوز التقليد إلا لمن اشتهر بالمعرفة بأحكام الله تعالى وبمآخذها، والذي يضاف إليه ذلك بعيد عن معرفة دين الله تعالى فلا يقلد فيه ومن قلده غر بدينه)

والله أعلم.

 

أخبار ذات صلة

الحركات النسوية تحمل فوق رأسها تحديث المجتمع وعلي رأسه المرأة!

 ولكي يتم هذا التحديث فلابد من تغيير المنظومة الفكرية التي تقف عائ ... المزيد

قامت القوات المسلحة بعملية خداع استراتيجي للإخوان، ففى الوقت الذي كانت تعلن فيه إلتزامها بخارطة الطريق وصولًا إلى الإنتخابات ... المزيد

انكشف غبار 28 يناير 2011 عن قوتين أساسيتين في مصر:

القوة الأولى: هي القوات المسلحة "الجيش المصري" برصيده المتجذر في نفوس المصريين ح ... المزيد

طوال أزمة إجرام الفرنجة في حق خير البرية ( صلى الله عليه وسلم )..سارع أكثر زعماء النصارى  إلى مناصرة رئيس فرنسا في تحديه السافر لمئات الملايين من المسلم ... المزيد